الأربعاء، 29 أبريل، 2009

...........

وصلت للعمل من عشر دقائق، واحتجت لأن أدون...

نصيحــــــــــــة:
إن أحسست بثقة كبيرة ناحية شخص ما، راجـــــــــــــــــــع نفسك !!
لم أنم البارحة...
هذه الدنيا مليئة بما هو أكبر من تفكيري المحدود...

الحمدلله على نعمة الصحة والوظيفة، ونسأله حسن الخاتمة...

لم تفهموا شيئ أعرف، لا بأس كلما احتجت إليه هو أن أفضفض.

هناك 11 تعليقًا:

Hajar Jackoub يقول...

للأسف . . . الثقة في الآخرين شئ مهم جدا للإستقرار النفسي . . للحياة
لكن . . .
في بعض الأحيان نخطئ في اختيار من نثق بهم
و في أحيان أخرى نزيد ثقتنا في من لا يستحقون أكثر
هناك قدر من الثقة يجب أن نعطيه لمن حولنا لكى نعيش لكن . . . . !
ايش صاير معاج رحيل ؟!!

الحمد لله تدوينة جافة تماما D: !!

إيمان يقول...

أولا صباح الفل على الناس الفل
ثانيا : فضفضى يا حبيبتى ولا يهمك
وحياتك انتى فاهمين جدا
اصل كل واحد فينا واخد على قفاه لما شبعان وكلنا النوم هربان مننا بقاله
شويه كده حلوين
توووف عليهم اللى يخونوا الثقه
بحبك وبفرح لما اشوف بوستاتك
ربنا يديم عليكى نعمة الوظيفه والصحه
ويديم علينا وجودك فى عالم التدوين

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

هاجر:

خخخ هيه والله جافة تماما بس ايمان فديتها بيضتها وقالت توووف على اللي يخونون الثقة ^^

إيمان:

شلون الإجازة وياج؟ خلصت ولا بعدها؟؟ وين رحتي؟ انشالله مبسوطة ^^

لي الشرف انج عطيتيني من وقتج حتى وانتي في إجازة.

غير معرف يقول...

هلا رحيلوو

حتى أعـــز اعز أعز الناس وأقربهم من الأصدقاء والاهل "باستثناء الوالدين" ما أعطيهم الثقة الكاملة ,,عسب اعرف ان الدنيا بتدور واللي عنده سرج بيفشيه واللي سوالج جميل بيتمنن عليج وانا وانا سويت لج وسويت

لذلك نصيحتج على العين والراس^^

عن الفضفضه كل يوم أدش مدونتج عسب أعرف فضفضتج ,,فيني فضول أتجاه عالمج ^^

تيك كير عزيزتي رحـــــــيلوو

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

هلا غير معرف، يا ليت تعرفيني عليج :)

معاج حق في كل الي قلتيه

وحياج في كل وقت ^^

تيك كير

غير معرف يقول...

هلا رحيلوو

مي نك نيم از:النقطة الباردة^^

واكتشفت مدونتج من تعليقج لإحدى المدونات المشهوره فضغطت على نك نيمج لانه النك جذبني ,,

دخلت مدونتج ودخلت عالمج وياه,,

بس سؤاال محيرني :

ليش مدونتج أغلب قراءها من جمهوريه مصر الحبيبه (سؤال غريب خخ)

تامر علي يقول...

احذر عدوك مرة ..واحذر(صديقك) ألف مرة
فلربما انقلب الصديق ... فكان أعلم بالمضرة
ـــــــــــ
الثقة نحن من يمنحها ...لا أحد يطلبها منا ..لذلك إن أعطيناها لمن لايستحق فهو خطأنا ولا شك ... الوقت الذي تمنح فيه الثقة هو ذلك الوقت الذي قد يتسبب لك في جراح قد لاتندمل ..أحياناً نعطي ثقتنا بحكم قلة الخبرة (أو التعود) لمن لا نمثل لهم إلا (هياكل) انسانية :)

فعلاً ..قلما أفهم ما يعتمل في صدر إنسان ..فالانسان كائن (معقد للغاية) أكثر من الروبوت :)

تحياتي :)

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

هلا بالنقطة الباردة:

حياج ويانا... أما ليش أغلي زوار مدونتي من جمهورية مصر :
أول شي هالموضوع يشرفني لأن كلهم ناس راقيين في ردودهم وتعاملهم، والقصة ورا هالشي اسمها ايمان... ايمان مدونة مصرية كانت الوحيدة اللي ادش مدونتي، عقب مرة كتب بوست بعنوان رائحة الشمس فعيبتها ونشرته عندها، وعقبها غبت فهي كتبت عني فمدونتها تطلب مني أرجع أدون، فكل ربايعها قاموا ايدشون مدونتي ^^
وحياج الله النقطة الباردة، تشرفنا بمعرفتج :)

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

آخ يا تامر، يعني نحن الغلطانين لما نعطي الثقة للشخص الغلط... طيب وحسن النية ما يشفع لنا؟ والله ما ادري أسميه حسن نية أو سذاجة، طيب انت ما قد عطيت ثقتك لشخص وندمت على هالشي؟ واذا حصل، انت تحس أن هالشي 100% غلطتك انت؟؟

تامر علي يقول...

التجربة الإنسانية تحتم علينا دائماً أن نحتفظ بالأشياء الخاصة جداً بنا والتي قد (نُؤتى من قبلها) داخل صدورنا حتى لانعرض أنفسنا لخطر داهم .... دائماً ما أحرص على أن تظل ثقتي في الأعزاء بعيد عن نطاق (التجربة) حتى الخاصة لا أحملهم هذا العبء (بالرغم من أنني أتحمل الأعباء عن الكثير :) ولمن مادامت الثقة تتعلق (بالخسارة) ولا تتعلق (بالجراح الغائرة) فأنا في منطقة الأمان :)
وإن حدث أن عرضت نفسي لهذا النوع من الأضرار فلا ألوم إلا نفسي (بعد إسقاط الطرف الآخر من ذاكرتي التاريخية طبعاً )
أما حسن النية والطيبة الزائدة فقد تورد صاحبها الموارد (وهل الضحايا دائماً إلا أشخاص طيبين؟؟:)

تحياتي :)

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

تامر،

يبدو لي خطابك مثاليا وبعيد عن الواقع، كيف تستطيع أن تسقط أحدهم من ذاكرتك التاريخية؟ نحن اصلا لا نستطيع التحكم بهكذا أمر... يبدو لي أنك قاس جدا مع نفسك وتحملها كما أشرت في تعليقك "الأعباء عن الكثير"... صدقني عندما تكون طيبا ويكون الآخرين أوغاد فلا يعني هذا أنك الملام، او على الأقل لست الملام الأول بل الأخير.