الجمعة، 12 يونيو، 2009

خربشات مكتئبة


كم نـــــــود أن نكون أسوياء، وكم نرغب في أن نكــــــون الأفضل... لكننا ببساطة لسنا جميعاً كذلك،

فلم إذاً نعظ بما لم نفعل؟ ونعد أولاء اللذين يتخذونا كقدوة بما لم نحصل عليه؟؟ لماذا لا نصارحهم بالحقيقة؟ أننا تعساء، وأنهم قد ينتهون مثلنا...

لماذا لا نخبرهم أنهم قد يرهنون معاصمهم للموت مثلنا؟ أنهم قد يضحكون هماً... أنهم قد يبكون كل ليلة حتى يناموا! أنهم قد تهترئ سجاجيد الصلاة تحت أقدام يبحث أصحابها عن السكينة، بحثاً عن أمل أخير لحياة أخرى....

***

أبرزخ هذا؟

أهذه حياة؟

كيف نموت ولازال فينا بعض من حياة؟

ماذا سيحدث حين يأتي الموت لابساً ملابسه الرسمية؟؟

أتسلب أجسادنا؟ أم تسلب أرواحنا؟

أم أننا فقط نجرد الحياة؟؟

ماذا إن كان كل ما نملك بعض من حياة، وكثييير من الموت؟

ربما كنا لنتسكع هنا مدة أطول، أو هناك....

حيث ننتمي!

***

أحيانا لا نعود نريد منهم شيئا،...

لا انتقاما

لا احتراقا

ولا حتى طيبة

أحيانا كلما نريد هو اعتراف

اعتراف أنهم جرحونا...

اعتراف خال من الاعتذار، كاف!

هناك 4 تعليقات:

إيمان يقول...

أحيانا لا نعود نريد منهم شيئا،... لا انتقاما لا احتراقا ولا حتى طيبة أحيانا كلما نريد هو اعتراف اعتراف أنهم جرحونا... اعتراف خال من الاعتذار، كاف!

بالنسبة لى كان سيكون كافيا جدااا
بالنسبة لى ضعت كثيرا وضحيت كثيرا لأحصل على ذلك الاعتراف
حتى جاء اليوم الذى أعتقدت فيه اننى لم أعد فى حاجه لهذا الاعتراف
ولكنى أكتشفت ان كل ما حدث أن جزء من قلبى قد مات مات للأبد
للأسف رحيل أنا وأنتى نتشابه كثيرا
ولكن الفرق بيننا أنه لازال لديكى القدره على الحزن والقدره على التعبير عنه
أما أنا فقد أصبت بداء الصمت من عدة أعوام

تامر علي يقول...

قضت سنة الله في الكون أن لاتسير حياتنا على وتيرة واحدة ... من سره زمن ساءته أزمان .... وكلما أحكمت حلقات الكرب حولنا كلما قرب الخلاص .... أحياناً يكون الوقت هو الحل .... حقبة من الزمان لابد أن نحياها في ظل أشخاص بعينهم بعدها تتبدل الوجوه وتبدأ أحقاب أخرى بكثير من الندوب على صفحات القلب والنفس ... ولكن كما قلت ليست هذه نهاية المطاف فالحياة الحقيقية لم تبدأ بعد ...فلنحاول عدم إفسادها الآن ... من يدريك فقد يكون هذا هو كل اختبارك في هذه الحياة !!! من يدري ؟

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

إيمــــــــان:

"ولكنى أكتشفت ان كل ما حدث أن جزء من قلبى قد مات مات للأبد"

يبدو أننا يجب أن نستأصل بعض الأجزاء من قلوبنا علنا نعيش سعداء...

تحياتي لك.


تامر:

"قد يكون هذا هو كل اختبارك في هذه الحياة !!! من يدري ؟"

أتمنى ذلك حقاً، لكني لا أعتقد ذلك، أتمنى بحق أن يكون القادم أفضل.

تمنياتي لك ولإيمان بالسعادة الحقيقية.

النقطة البارده يقول...

عزيزتي رحيـــــلو

أقرأ لك دائما لكنني اتردد في وضع تعليقاتي يمكن لانها بتزيدج كآبه ههه

دائما عندما تصيبني حالات أكتئاب وخاصه اذا كان السبب من البيت اتذكر كل اولئك الناس الذين فقدوا احباءهم اباءهم امهاتهم وأقول الحمد الله أنهم موجودون حولنا رغم الاختلافات التي بيننا ولكن مجرد وجودهم نعمه كبيره والحمد الله ^^

رحيلوا الحياة حلوة بس نفهمها (:


تحياتي القلبيه لك

النقطة البارده