الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

جمعه كئيبة

عندما فتحت عيناي هذا الصباح ضربت رأسي فكرة أنه لا يوجد نهاية، كل الأمور التي نعتقد بأنها تنتهي تنتهي فقط في المكان الذي نعتقد أنها انتهت فيه،حتـــــــــــــى قطرات الماء التي ربما نظن أنها انتهت على مؤخراتنا!!

تصدقون كل الأمور التي نعتقد أنها انتهت، لا تنتهي بل تبدأ حياة جديدة ... حتــــــــــى أحلامنا ورغباتنا التي حسبناها ماتت تعود على شكل خيبات وعقد تطارنا بقية حياتنا!

حتــــــــــــى نحن لا ننتهِ!

أغضبتني جدأ هذه الفكرة ، فكرة أني سأكون مستيقظة وواعية الأبدية! كل ما سيحدث أني سأعيش حياة أخرى، وكل حياة ستكون أصعب من التي قبلها، ...

نهضت من فراشي، نظرت من نافذتي ، شمس مشرقة وجو هادئ كالعادة ليس هناك كوارث طبيعية، لايوجد أطفال شوارع، ولا شوراع قذرة ، ولا بيوت متهالكة... لا توجد طائرات حربية ولا بقايا قنبلة ولا آثارها... لا يوجد إلا كل خيــــــــــــــر، لم أنا تعيسة إذاً؟

حاولت أن أقرأ سورة الكهف، لم أستطع أن أركز فأغلقت المصحف...صليت ولم اعلم كم ركعة صليت ولا ماذا قرأت، أفكاري كلها مشغولة بلعنة الحياة،...

أنا أتألم، ولا أحد يفهم ألمـــــــــــــي، أتألم رغم عني، أفكاري تؤلمني ولا أستطيع أن أمنعها، هي تضربني وأن لا أستطيع إلا أن أتألم... يبدو إنها مسألة وقت حتـــى يصيبني الجنون.

ليست هناك تعليقات: