الخميس، 25 فبراير، 2010

أبي...

أحس أمامه بالفشل وبالصعوبة في الكلام، وإذا أردت أن أقوم أمامة بأمر عادي أخفق! هو أخبرني كثيراً أني فاشلة، كلما زففت له في حياتي خبر يتعلق بنجاح حققته كان يقلل من شأنه، أذكر حين أخبرته أني تخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف، قال لي: "عارفين"، وبعدها بسنة حين أحضرت شهادتي والهدية من السيدة الأولى في البلد ، قال لي: "لا مستحيل، خريج مرتبة الشرف لازم يكون معدله كامل"، وبعد ذلك بحثنا فالموضوع وطلعت خريجية امتياز مع مرتبة الشرف الثانية، فارتاح!
حين كنت أخرج من مقابلات العمل وأخبره أنهم انبهروا فيني، كان يخبرني أنهم يقولون هذا الكلام لجميع الناس، وحين كنت أفوز بجوائز على مستوى الدولة وكان التكريم في إمارة بعيدة، لم يكن يسمح لي بالذهاب مع المدرسة ولم يكن يقبل أن يأخذني بنفسه، حتى الجامعة التي من علي كثيراً بأنه تركني أدخلها، كان كل فترة وفترة يهددني بحرماني منها، وعندما أخذت رخصة قيادتي من أول محاولة وهو أمر صعب في أبوظبي قال لي : "لا أكيد تعرفين أحد هناك مشى أمورج" ...

تعرفون ما هي النتيجة؟؟
أصبحت حين أكون معه بالضبط ما كان يخبرني، غبية وفاشلة ولا أستطيع الكلام! أتأتئ كثيرا، وأخطئ في قيادة السيارة وهو معي، و اذا ركبت اضرب رأسي في سقف السيارة وأتوتر، ولأنه وأمي كانوا يضربوننا حتى وقت ليس ببعيد جداً، فحين يغضب أنظر ليده، وعلى الغداء أو الوجبة التي تجمعنا ابقي عيني في صحني وآكل بدون أن أرفع رأسي! لو أخبرت أحدا خارج بيتنا أن هذه حالي مع والدي لن يصدقني فأنا معه شخص آخر، تعرفون هذا الموضوع يؤلمني ، طبعا قصتي مع والدي نقطة صغيرة بحجم رأس الدبوس مقارنة بمعاناتي مع أمي، فمقارنة بأمي هو حنون وعطوف جداً علي...

لا أعرف لماذا أكتب هذه التفاصيل لكنني الليلة مستاءة جداً من أمي وأبي، سهل أن تنسى جرح أي شخص على الإطلاق مهما كان قريبا ومهما كنت تحبه، إلا الوالدين، جرحهما مؤلم وباقٍ للأبد.

هناك 6 تعليقات:

إيمان يقول...

المشكله ان جرحهم صعب ليس لأنه مؤلم للغاية ولكن لأنه يستمر للأبد لأننا لا نستطيع الاستمرار فى الحياة حتى نتخلص منه
لأن كلماتهم تظل تحركنا حتى النهاية وكأنها لعنة لا تنتهي

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

أحسنتي التعبير "كلماتهم تظل تحركنا حتى النهاية وكأنها لعنة لا تنتهي" ...

تحياتي لك ومرحبا بعودتك إيمان :)

المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
كل سنه وانتم طيبين
ندعوكم لمشاركه مسابقه المولد النبوى
فى مدونتى المتواضعه
وفى جوائزززززززز وهدايا ...
فى انتظاركم
وفقكم الله

تامر علي يقول...

ممممممممم
هذه ليست مشكلة ...إنها معضلة
الأصعب من ذلك أنه مع مرور الوقت سيأتي يوم سيحتاج كل منهما إلى كلمة رقيقة وشد الأزر من جانبك .... حينها سيصبح ذلك صعب جداً واحياناً غير ممكن ..لكنه واجب
احسن الله عزائك :)

بالمناسبة ... أنا لدي نفس المشكلة مع والدي ولكن مع فارق كبير جداً فأنا مع الوقت اكتسبت ثقة من الحياة وبدأت في النقاش (والمزاح) ودائماً ما أحرص على أن يعرف أنني على صواب دائماً ولكنه يظل على معتقداته التي لم تعد تؤرقني :)))

شاهدت فيلم جميل جداً جداً ابني الصغير اسمه "Chicken Little" كان يمس نفس المشكلة قد تجدين فيه بعض السلوى مثلي :)))
تحياتي :)

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

أهلا تامر سعيدة أنك تجاوزت الحاجز بينك وبين والدك، أعرف تشيكن ليتل حتى أنا أحبه و أحسست باتصال معه .

مرورك دائما مميز، تحياتي.
:)

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

أهلا تامر سعيدة أنك تجاوزت الحاجز بينك وبين والدك، أعرف تشيكن ليتل حتى أنا أحبه و أحسست باتصال معه .

مرورك دائما مميز، تحياتي.
:)