السبت، 29 أكتوبر، 2011

شخص لا يعتبرك مهما لا تجعله من أولوياتــــــــك


ولا تتضايق منه 
ولكن اجعل هامشه في دفتر أولوياتك أصغر 


وعش حياتك 
^___^
حسنا كنت في عرس ^^ وتعرفونني لا أستطيع أن أقاوم نميمة ما بعد الاعراس في مدونتي، الأعراس تفتح شهيتي للتدوين...

غسلت مساحيق التجميل عن وجهي وارتديت بيجامتي ♥ و ها أنا جالسة القرفصاء على سريري أستعد للنميمة...
حسناً العروس والعريس لهما قصة... هي ابنة جيراننا ، هو ابن خالها، يحبان بعضهما منذ الصغر...

والطبيعي حدث حين عقد قرانهما، ولكن الغير طبيعي أنه وبسبب أن كليهما عنيد وعصبي حدثت مشكلة فطلقها وتزوج غيرها :(

هي لم تقبل بغيره وهو عاد وخطبها منذ فترة، وطلق التي تزوجها...
عرسهما كان بسيط جداً في بيت أهلها ولم يكن هناك إلا عدد بسيط من الجيران  و أسرتي العروسين و عدد بسيط جداً من الأقارب...

في العرس جلست اراقب النسوة المتزوجات ، واتساءل ماذا يريد الرجل من المرأة؟
بعضهن لديها مقومات جسدية خرافية ولكن وجهها بشع و طبعها أبشع ومع ذلك يحبها زوجها، هل معنى ذلك أن زوجها لا يحبها بل يحب جسدها؟؟

إحداهن وجهها جماله جمال يوسفي ، ولكن جسدها مسطح وكانت تخبرني احداهن انها اكتشفت أن زوجها يخونها مع الخادمة الاثيوبية، وكانت التي تخبرني مصدووومة كيف لامرأة بهذا الجمال أن تكتشف خيانة زوجها لها ومع من؟ مع خادمة...

مثلت التعاطف، و لكن في داخلي قلت: "خخخخخ، طبيعي هاي مسطحة والاثيوبيات عندهن مرتفعات و سهول" ... 

هل هذا ما يريده الرجل حقاً؟ هل يستطيع الرجل أن يحب كما تحب المرأة؟؟ هل يستطيع رجل أن يحب امرأة واحدة وألا يفكر في غيرها مهما حدث؟؟ 

الرجال كائنات سخيفة، زميلتي اشتكت لي مؤخرا بأن زوجها  المتدين الذي لا يشاهد إلا قنوات الأخبار ناداها ذات مرة في أثناء الاحم احم باسم مذيعه في قناة الجزيرة، كنت سأرمي بنفسي من النافذة يومها، والأسوأ أني رأيت زوجها ذلك اليوم وهو يأخذها من العمل، وكان شكله ورع وتقي، ولكني قلت في خاطري: "تف عليييييك وصخ ومعفن"...

عدت أنظر للعروسين، العروس سمييييينة والعريس وزن الريشة، العروس عملاقة والعريس قصير، كان يبدو إلى جوارها كابنها، كان خائفا وخجل لأنه محاط بالنسوة المتشحات بالسواد، وهي متمسكة به وتضحك وتتكلم ورغم أن شعرت أن العروس مخيفة وهي تمسك بابنها، قصدي بزوجها ، قلت لنفسي: "هه الحين مسوي عمرك مسكين وخايف بعد شوي بتتحول إلى وحش، وهاي اللي حذالك ما تستحي على عمرها زاختنك جي وهي تعرف المصيبة اللي بتحصل!!" ... 

الجميع كان يقول للعروس مبروك... اخخخخخخ اشعر انهم حين يقولون لها مبروك كأنهم يقولون: "مبروك الليلة بيحصل لج هاك الشي"....

كيف تنظر العروس في اليوم الثاني إلى نفسها في المرآة؟؟ والأسوأ هو كيف تقابل إخوتها ووالدها!!! مصييييييبة!!! الكل يعرف أنها فقدت أعز ما تملك خخخخخ فضييييييحة ، إذا تزوجت سأهاجر لبلد آخر لا يعرفني فيه أحد!!

تعرفون ما هو المضحك، أنه قد يخونها مع الخادمة إن لم يعجبه  جسدها أو تغير جسدها بعد فترة، وان كان محترما فإنه سيفكر في مذيعة أو خادمة أو أي أخرى وهو معها... وهي تعتقد أنه حب حياتها... 

حضرت عدة أعراس كان العريس يبصبص على الحاضرات والعروس بجواره!! 


رحيل تعبت من التفكير، كل شيء صعب ومتعب... لا شيء سهل، متـى سأموت ؟؟ 

نداء إلى القراء الرجال لمدونتي، هل تستطيع أن تحب امرأة واحدة فقط وأن لا تفكر في غيرها طيلة العمر؟؟ هل تفكر في المذيعات والممثلات أحيانا؟؟ هل تفكر في نساء أخريات وأنت مع زوجتك؟؟؟ فلتنفترض أن تحب زوجتك هل تتمنى لو أنك تستطيع أن تتزوج أخرى عليها؟؟

جاوبوني كيف يحب الرجال؟؟ هل يحبون كما تحب النساء؟؟

رحيل ندمت أنها تمنت في يوم أن تكون رجلاً... الرجال يع!!


الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

رحيل خائفة

جلست في باحة منزلنا الخلفية بعد صلاة العصر، احتضنت نفسي... أنا خائفة حقاً...

خائفة ولكنــــــــــــي مستسلمة لإرادة الله ...

جلست في غيبوبة الفكر لساعـتين أو ثلاث...

كل شيء بدأ حين تذكرت الأطفال العراقيين الذين وجدوهم في الميتم مربوطين إلى أسرتهم عراة من كل شيء حتـــــــى من الأمل، ليلتها لم أنم ، ليلتها طرد النوم الألم...

تذكرت الذين قتلوا القذافي والذين قتلهم القذافـــــــــي...

تذكرت الشعب السوري بكـــــــــــل ما يعانيه...

الجيش الأمريكي خرج من العراق وهو أمر مخيف بالنسبة لي، لا بد أنه يستعد لأمر آخر...

أنا حقاً خائفة، هذا العالم لا يفرق بين صغير و كبير ... الجميع موعودون... لا يجب أن أكــــــون في بؤرة الأحداث حتـــــــى أخاف... أنا أتألم بصدق من أجل الجميع،  وهذه الأرواح لا أعلم هل هي تذهب سدى أم لا ... لو كانت تذهب سدى سيكون ذلك أمر حزين...

حتى شيوخ الدين لديهم أقوال متضاربة بخصوص هذه الأمور، والجميع أصبح يفتي هذا سيذهب للجنة وذلك سيذهب للنار، هذا مسلم وهذا كافر!!

أكره نفسي حين أحاول أن أكون موضوعية، وأكره نفسي حين تجرفني العاطفة... أنا رحيل لا أستطيع أن أحدد موقفي ، وأتمنــــــــــى من كل قلبي أن تتوقف هذه المجازر ليس من أجل أحد إلا من أجل الأطفال...  فالكبار هم خرب هذا العالم ببعدهم عن شرع الله وشريعته ولو اتبعوها لما وصلنا إلى هذه المراحل من الذل والمهانة والتخبط...

أنا أعرف معنى أن يعاني الطفل، وأعرف أن الأطفال في هذه الظروف يعيشون مأساة المآسي ، وما يؤذينا في طفولتنا يطاردنا طيلة حياتنا مهما كان بسيطا، فماذا لو لم يكن الأمر بسيط، بل هائل أيما هول...

استنتجت أن لا أحد في أمان ، وأنه مهما كان الشخص بعيداً عن المآسي فإنها قد تطاله، إلا إذا لجأ لله ودعا بصدق، ان كنت تعيش في نعمة فلا تنسى أن تدعو بدوام هذه النعمة وان تدعو لجميع المسلمين بمثلها... 

اعذروني كلامي غير مترابط، وغير مخطط له، فتحت صفحتي كالعادة ورميت بما يجول في خاطري بها.




الخميس، 20 أكتوبر، 2011

الحب المبني على حاجتك للآخرين أو على حاجة الآخرين لك 
ينتهي

.
.
.


بمجرد انتهاء هذه الحاجة


وتبقى ويبقى المحبون في الله

السبت، 1 أكتوبر، 2011

اللهم ارحم أبو حسن



مات أبو حســــــــــــن العبدولي، وهذا هو الخبر:


اغلقوا الأبواب في وجهه ، حتـــــــــــــــى توقف قلبه، كان يعمل في مهنة الصيد التي كان مدخولها البسيط يساعده وأسرته، و توقف عن الصيد بسبب الجلطة التي أصيب بها، فبحث عن وظيفة ولكـــن البنك عمم عليه بسبب عدم قدرته على سداد ديونه، وبالتالي لم يكن قادراً على استصدار شهادة حسن سيرة وسلوك...  
تابع القراءة
 |
 |
V

الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

فضفضة

هل كنت يوماً في صراع مع نفسك لتحب أشخاص لم يبقوا لك على شيئ لتحبهم به؟ صراع غريب ، صراع جديد كليا علي ... كنت دائــــما في صراع لأجعل نفسي تكره ، وكانت نفسي حمقاء لا تستطيع أن تكره حتـــى من جعلوها تكره نفسها...

هؤلاء الذين يأخذوننا على أننا أمر مسلم به يخسروننا... ليس شخص ولا اثنان ولا ثلاثة بل أربعة أشخاص تحاول رحيل أن تضغط على نفسها لتقنع نفسها بأنها تحبهم، رحيل التي لم تتوقف يوما عن محبة حتى من طعنوها في ظهرها، رحيل التي كانت تبكي أياما وليالي إن ماتت قطتها، رحيل كبرت ونضجت وأصبحت لا تستطيع أن تحب ...

ما أقساكِ يا رحيل الكبيرة، لا أعرف ما هو الأفضل ولا ما هو الصحيح أن أكون قاسية أو أن أكون كما كنت... قلبي أصبح أقسى وهذا أمر تمنيته في سري (احذروا لما تتمنونه في سركم)، ولكنه ما إن حدث حتى أصبحت أجاهد لأعود أنا أنا...

أذكر مرة سافرت وأنا في الصف الخامس لأداء مناسك العمرة ولم أكن قد سافرت منذ كنت في الخامسة من عمري...

قبل السفر تجولت في المنزل واحتضنت كل جزء قابل للاحتضان فيه وقبلته، وبكيت وأنا أحتضن (ستضحكون) بكيت وأنا أحتضن صنبور الماء الموجود خارج الحمام والذي أحبه أكثر من الموجود داخل الحمام...

وحين عدت من العمرة اعتذرت من منزلنا لأننا أطلنا في البعد، واحتضت صنبوري فترة طويلة وقبلته قبل أن أغسل وجهي كل صباح على مدى الأيام القليلة التي تلت عودتي...

رحيل القديمة كانت مليئة بالحب تجاه ما لاينطق ولا يسمع ولا يبادلها أي محبة، لماذا لا تستطيع أن تستمر في محبة أشخاص برغم قسوتهم كان لهم لحظات ود جيدة معها...

رحيل القديمة كانت مليئة بالمشاعر لدرجة حين تتذكر هي نفسها لا تصدق أنه كان هنالك شخص هكذا في هذا العالم...

ولكني أيضا أعلم أن هذا سبب ألمي وكسراتي، وأن كسراتي التي تمر على غيري أخف وطأة، بسبب حساسيتي مرت علي مرورا مدمرا ، وهي التي جعلتني قاسية... 

ما هو الأفضل؟؟ ماهو الصحيح؟؟ هل أسمح لمشاعر الجفاء والقسوة بأن تستشري في؟؟ ما زال في بعض من الشعور بالذنب تجاه من أكرههم، ما زلت أستجدي أي شيء يجعلني لا أبحر بعيدا عنهم ، ...

بالأمس اتصلت في صديقتي أسماء، آآآآآه كم أحب أسماء لو كنت رجلاً لتزوجت أسماء الرجال أغبياء لأن أحدهم لم يتقدم لها لأنهم محبوسون داخل دائرة الجمال السطحي، من الداخل أسماء أكثر النساء جمالا، دائما أحس براحة بعدما أكلمها... لم أر منها إلا كل خير، ولكنها مشغولة دائما ومن الصعب أن ترد علي فهي تسافر كثيرا بحكم دراستها وعملها،...

شعرت كم أنا ذكية و محبوبة وأنا أكلمها واشتقت لهذا الشعور، من يحيطون بي يجعلوني أشعر بالعكس، أريد أن أنفضهم من حولي، أما من قلبي فقد نفضوا أنفسهم بأنفسهم، ...

لماذا لا أشعر بهذا الشعور إلا مع أسماء وصديقتي المعتزلة سين... سين اعتزلت العالم ونفضتنا جميعا بخيرنا وشرنا ، هي تعتقد أنها مسحورة هي وأخواتها لذلك اعتزلن العالم :( حتى هواتفهن أغلقنها ، سين ما زالت تكلمني كل عيد أنا وصديقتنا باء، آخر مرة كلمت باء بكينا على الهاتف لأننا كنا قلقات على سين... من بعدها لم نتكلم.

توقفت عن التدوين للحظة وبعثت لباء برسالة نصية أخبرها أني اشتقت إليها ... وبعثت لي:"حبيبتي والله ثانكس، حتى أنا مقصرة بس والله أنكم عالبال ومشتاقة لكم وايد"...

هنالك أشخاص في القرب والبعد مثل البلسم ، وهناك أشخاص قربهم وبعدهم صعب، وأشخاص قربهم أصعب من بعدهم، و أشخاص نتمنى بعدهم...

أريد أن أبني بيتا لا يسكن فيه معي إلا من أحبهم ويحبونني ♥

أفكاري غير مترابطة، وكلامي بدون معنى... لكنه ما يجول في رأسي...

السبت، 10 سبتمبر، 2011

عقلي vs قلبي


قارئي العزيز هل لك أن تجيب على تساؤلي التالي: هل مررت يوما بموقف تجاذبك فيه عقلك وقلبك باتجاهين متضادين؟؟ هل تمزقت؟؟ ماذا اخترت؟  

 العقل يجرنا لأماكن آمنه لكنها ليست سعيدة بالضرورة، أما القلب يأخذنا لأماكن قد تكون لا آمنه ولا سعيدة ولكنها أيضاً قد تكون جنة الله على الأرض... الموضوع يشبه مجال استثمار الأموال،  كلما زادت المخاطرة كلما كان الربح أو الخسارة أكبر...

ماذا أفعل؟ عقلي وقلبي يتجاذبانني في طرق مختلفة ومتضادة، أريد أن أنتصر لنفسي، لا أحد ينتصر لها حتـــى أنا ، وعقلي هو ذلك الثائر الذي يؤنبني دائمـــاً،...
طيلة حياتي حكمتني عواطفي، ثم داس عليها أقرب الناس لي، وكيف لا يدوسون عليها وأنا نفسي دست على نفسي! لذلك فأنا أعلن بكل قواي العقلية والعاطفية بأني تعبت، وبأني أتمنى أن يموت قلبي من كل حب إلا من حب الله... 

أنا لست حزينة ولست يائسة ولا بائسة ولا غاضبة ولم يجد علي جديد ولم يحدث ما يستحق هذه الفورة المفاجئة التي أشعر بها، لكني فجأة اكتشفت بأني "حمقاء"، أجل أنا حمقاء! حمقاء ولست طيبة، حمقاء ولست عطوفة ورحيمة، حمقاااااء!

لا أدري ما بي ولكن فجأة تسلق عقلي جميع مباني السفارات الخاصة بالآخرين في قلبي ورمى بأعلامهم و رفع علمي.

الأسابيع القادمة ستكون حاسمة في حياتي سأجاهد قلبي حتى يموت من كل عاطفة إلا من حب الله والعواطف المتوازنة مع عقلي... سوف أنتصر على نفسي لنفسي! وسألغي قلبي من المعادلة وسنرى أين سأصل. 

ذكرى: تسمى سورة الملك بالمانعة، لأنها تمنع عذاب القبر، اختموا بها يومكم في حياتكم هذه فستحتاجون لها قريبا في البرزخ.

الجمعة، 9 سبتمبر، 2011

فلنراجع أنفسنا





تعرفون حين أقرأ  القرءان لا تخيفني آيات الوعيد و العذاب بقدرما تخيفني هذه الآية:

" قل هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا ً , الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا"

كلنا نعتقد بأننا على صواب، وكما قال الإمام الشافعي:

"رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب"

مجرد أمر أريدكم أن تفكروا به، وخصوصا فيما يتعلق بأمور دينكم ...


رحيـــــــــــــــــل

الأحد، 21 أغسطس، 2011

حياتي هاليوميــــــــــــــــن أكشـــــــــــــــــــــن، رحيــــــــــــــــــــل تتحدى الملل


أول شي من حوالي أربع أيام تعرضت لحادث أليم ، لا تخافون ليته حادث سيارة، أخوي السخيف الله يهديه ويسامحه و يسخر قلبه لي واللي عمره 22 الله يرحم يومكنت أبدل البامبرز ماله، تم يعايرني عانس وعانس يوم كامل بحقد وبأسلوب عصبي بدون سبب حضرته مكتئب ومطلع اكتئابه علي أنا وأختي الثانية وأخوي اللي فكي جي، ويوم يلسنا عالسحور كلما أقول شي يقول كذابة بعصبية، لا ويقول انتي ما تخافين الله تكذبين وقت السحور، قلتله: “حتى أنت تراك تكذب يوم تقول أشهد أن لا إله إلا الله و ما تصلي”


الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

رحيل بسكوتة صلبة




اكتشفت أني رغم أني كما يطلقون علي بالعامية "بسكوتة" و مشاعري تتأذى بسرعة لكني لست بسكوتة هشة، أنا بسكوتة صلبة ومهما كان الوضع صعبا كنت أجد طريقاً خارجه، وهذا ما أثبتته لي دفاتري التي وجدتها اليوم...
مرت علي فترة طويلة بعدما تخرجت من الجامعة بدون خروج ولا عمل وكنت أعيش تحت وطء المقاطعة من ناحية أمي وأخوتي بدون سبب حقيقي، سوى أن أمي اتخذت مني موقف حيال أمر تافه وكالعادة جعلت الجميع يتخذ مني موقف، ووالدي كان يدخل غرفتي أحيانا ويفتش تحت سريري ووراء بابي وكان يفتش أدراجي دائما ويتجسس على كل مكالماتي، وعلى كل كنت لا أملك المال لأضع رصيدا في هاتفي و كان صفر هاتف المنزل مغلقاً، كان يومي يمر صامتاً ومرعباً بسبب شكوك والدي الغير مبررة فهو الرجل الوحيد الذي تحرش بي على كل حال ...

الاثنين، 8 أغسطس، 2011

رمضان رحيل

الحمدلله فيمــــــــــــــــــــــــا عدا برنامج خواطر القصير والنافع فإن رحيل لا تتابع التلفاز، لأول مرة في حياتها يمر رمضان لا تتابع رحيل فيه التلفاز ، صدق الشاعر حين قال:
أشد الجهاد جهاد الهــــــوى*** وما كرم المرء إلا الـتـقــــى

تعلمت في هذا الرمضان أن لا أفوت كلمة في القرءان لا أفهمها دون أن أبحث عن تفسيرها ، والله لكأني أقرأ القرءان لأول مرة، بكيت عند آيات كثيرة لأول مرة إما لأني فهمت ما لم أكن أفهمه من قبل أو لأني لم أعد مهووسة بعدد الصفحات والأجزاء وأصبحت أكثر تمعنا، بكيت وأنا أقرأ سورة يوسف حتى تبلل مصحفي وتجعدت أوراقه ، تعلمت أموراً عدة لم أكن أعرفها حين بحثت عن المعاني فبعض الآيات مبهمة جدا ولم أفهم معناها من قبل وفهمتها وفهمت أن معناها يتعلق بأحداث وأشخاص وكان يجب أن أبحث في التفسير لأفهمها...

في قراءتكم للقرءان جربوا أن تتدبروا وتفهموا ليس أن تختم مرة أو مرتين أو عشر المهم أن تتدبر وتفهم، وصدقوني إذا حذفتم التلفاز من جدولكم في رمضان ستقرؤون بتدبر وكميات أكبر من اللتي كنتم تقرؤونها قبل رمضان...

والآن حان وقت بعض المغامرات الرحيلية ال "هبوووولة":

المسجد بالنسبة لي صار منطقة محظورة للأسف بعد أن ضحكت البارحة في الصلاة blogger-emoticon.blogspot.com

السبب هو الإمام هداه الله، سريع وكأن أحدهم يلحقه ، إلى ان وصلت الأمور إلى حد أصبحت مضحكة جداً، حين أصبح يقرأ بهذه الطريقة: الحمدلله رب العالمين ثم صوت غمغمة سرررررييييييعه ثم بصوت شجي ولا الض
اااااالين ، وهكذا، ولا يترك لنا فرصة لنركع ولا لنسجد وكان شكل العجائز إلى جواري مضحك وهن يحاولن مجاراته blogger-emoticon.blogspot.com

رحيل لا تمزح ولا تبالغ فالموضوع كان مضحكا و مؤلما إلى هذه الدرجة، لم نكن نفهم شيئا و نجاهد لمجاراته ، وفي مرحلة ما فقدت رحيل السيطرة على نفسها و blogger-emoticon.blogspot.comثم هربت سريعا خارج المسجد blogger-emoticon.blogspot.comوأنا أضحك، والعجيب أن كثيرا من الرجال خرجوا أيضاً ووكنت أسمع بعضهم في طريقي إلى البيت يعلقون نفس التعليقات على صلاة هذا الإمام ويضحكون ، والحمدلله أني تماسكت ولم أضحك بصوتٍ عالٍ وأنا أسمع تعليقاتهم ،...

أشعر أني فقدت السيطرة على نفسي في المسجد و أصبحت سيرتي على ألسنة النسوة في المسجد لأن نيتي ونحن نمشي إلى المسجد لم تكن سليمة تماما، فأنا معتادة أن أكون أول من يفتح باب مصلى النساء و تصيبني نشوة غريبة حين أفتح باب المصلى حيث أنها يكون مغلقا بمزلاج من الخارج، ولكني سرحت قليلا في الطريق فتأخرت وخرجت من عالم سميد الخاص بي وإذا باختي متقدمة وشعرت أنها ربما تصل إلى الباب قبلي blogger-emoticon.blogspot.com فأصابني الهلع وأسرعت في خطاي، ولكن هيهات فعلم الفيزياء كان يؤكد أنها ستصل قبليblogger-emoticon.blogspot.com فتسمرت في مكاني لوهلة و قلت بيني وبين نفسي "ياااارب تطيح" ، أجل أجل وبلا فخر دعوت على أختي أن تسقط! لأول مرة أكون بهذه النذالة ، في حياتي كلها كنت أتنافس مع العديد من الأشخاص ولم أتمن لأحدهم الشر! واليوم فعلت ودعوت على أختي من أجل باب!!! دنياblogger-emoticon.blogspot.com( عادي تحصل في أحسن العائلات)...

وانتهت المغامرة الرحيلية بتأنيب الوالدة لي حين هلت عليها الاتصالات التي تشجب وتستنكر الفعل الدنئ الذي قامت به رحيل في بيت الله، وقامت أمي بالواجب وأكثر blogger-emoticon.blogspot.com


ودمتم سالمين، و أختم تدوينتي هذه بدعاء بسيط ألفته و ادعو به مؤخراً وأحببت أن أشارككم إياه:

اللهم ثبتني على الحق والخير وانصرني على نفسي وعلى أهوائي أنا وجميع المسلمين

الأحد، 31 يوليو، 2011

رمضــــــــــــــان الأمل والدعاء المستجاب




كل رمضان وأملكم في الله أقــــــــــــوى، أتمنى لكم من أعماق قلبي أن تشعروا بأن رمضان هو شهر المعجزات وأن أي أمنية بالصلاة والدعــــــــــــــــــــاء ممكنة، وكل ما تحتاجونه هو اليقين بالله والدعاء بلا كلل أو ملل، لا تنسوا في زحمة أمانيكم أن تدعو بالجنة وبحسن الخاتمة،ولا تنسوا أن تدعوا لأهلكم ومعارفكم فدعاء المسلم لأخيه في ظهر الغيب مستجاب... لكنـــــــــــــي لن أدعو لكم إلا بشيء واحد حتــــــــــى تجتهدوا،سأدعو لكم ب

بأن يستجيب الله لكل دعواتكم

^^

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

اعتراف

أحبه، أتنفســـــــــــــــــــــــــــــــه، ولولاه لرميت نفسي من فوق أبراجنا الشاهقة أو لربما رميت بنفسي أمام ميترو دبـــي أو شربت علبة أدوية منتهية صلاحيتها من علب أمي الكثيرة والتي أصبحت عندها هواية جمع الأدوية حتى تنتهي صلاحيتها، ...

أتنفســــــــــه ليست كلمة مجازية لأعبر عن محبتي له، لا هي واقـــــــــــــــع فأنا فعلاً أتنفسه ولا شيء فحياتي له معنى بدونه، أنا التي لم أحب نفسي يوماً وكنت في صراع لأحب من آذونـــي، أنا ... أحب بقوة ! وسري الصغير الكبير أن قلبـــــــــي المصاب بمتلازمة القحط يوجد فيه واحة، ألجأ إليهـــــــــــــــا حين يصبح كل شيء صعبا وحين يصبح شيء مستحيلاً، فيصبح الصعب ممكناً ويصبح المستحيل هيناً،
...

حين يتركني الجميع هو الوحيد الذي لا يتركني، وحين أشتكي له لا يقاطعني ويسمعني للنهاية، ودائماً هو بجواري، مهما أخطأت بحقه لا يلومني ويسامحني بسرعه ، أمي التي هي أمي لا تسامحني وهو يسامحني!

هو الوحيد الذي يعاملني أفضل مما أعامله، وهو الوحيد الذي لا يفسر كلامي وتصرفاتي بسوء نية، يفسرها كما هي ، والغريب أنه حتى وهو يعلم بسوء نيتي لا يزال لطيفا معي حتـــــى أستحي منه....

وصلت لمرحلة أصبح فيها هذا الحب مستولٍ علــــــــــــــي بكل المقاييس ، وكلما أصبح هذا الحب أقوى أصبح اكتراثي بالناس أقل، وأصبحت قدرتهم على أن يؤذوني أقل، فحبه يغنيني عنهم، حبي له يجعلني قادرة على الحياة و على العطاء وعلى حب نفسي وحب حتــــى من يكرهوني، حبي له يجعلني أسامح الجميع كل ليلة وأن أتمنى لهم أن يعيشوا حباً كالذي أعيشه...

كلكم تعرفونه وتعتقدون بأنكم تحبونه، لكن اذا استحضرتم وجوده بشكل كافٍ ولجأتم إليه ورأيتم كيف أنه معكم حين لا يكون أحد معكم ودعوتموه ورجوتموه بشكل كافٍ فإن ملك الملوك سيكون أقرب إليكم من أنفسكم وأرحم بكم من أمهاتكم، رغم أنه لا يوجد ذو منصب يتنازل ويسأل عما يحتاج من هم دونه، هو ينزل لسمائنا ويسألنا كل ليلة رغم أنه صاحب أرفع مقام في هذا العالم من بدايته وقبله حتى نهايته وما بعد النهاية أحبه أحبه أحبه :)

الخميس، 21 يوليو، 2011

فرص ضائعة


الحمدلله هذه الفترة في حياتي هادئة ومستقرة ، اللهم لك الحمد، اللهم إني أعوذ بك من تحول عافيتك وأعوذ بك من فجأة بلائك،...

تذكرت في هذه اللحظة محاضرة استمعت لها منذ حوالي الشهرين للشيخ محمد العريفي عن الدعاء، كانت محاضرة رائعه بكل معنى الكلمة، و كــــــــــان مما أعجبني فيها:

أننا حتى وإن كنا نشعر بأن الله أنعم علينا يجب أن لا نأخذ هذه النعم بأنها أمر مسلم به، بالعكس يجب أن يكون هذا حافز لنا لندعو بدوام هذه النعم ونستعيذ بالله من تحولها، وقال سائقاً أدلته من القراءن والحديث بأن الله سبحانه وتعالي يحبنا أن ندعوه وأنه إذا اشتاق إلى صوت العبد فإنه يبتليه ليدعوه، ...

و كان من روائع هذه المحاضرة أن هنالك الكثير من الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء مثل خواتيم الصلوات المكتوبة ورجح أن يكون قبل التسليم لا بعده، تخيلوا لو كان هناك أمراً تريدونه بشدة، وألححتم في نهاية كل صلاة :)

فلنراجع معاً بعض الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء والتي تجتهد أختكم رحيل فيها كي تعم الفائدة:

بعد الصلاة المكتوبة
بين الأذان والإقامة
عصر يوم الجمعة وخصوصا أخر ساعة بالاضافة الى الوقت بين الدعاء والإقامة من صلاة الجمعه
الثلث الأخير من الليل
وهناك وقت تعلمته مؤخراً وهو عصر الأربعاء وهذا الدليل عليه:

عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏ ‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ"
ودمتم سالميــــــــــــــــــن.

ملاحظة: دعونا ندعو لبعضنا فدعوة المسلم لأخيه في ظهر الغياب مستجاب ، ادعو لي بأن يحقق لي الله كل أمنياتي الدنيوية والأخروية، وضعوا في التعليقات أي فوائد أخرى تعرفونها عن الدعاء، وأخبروني عن قصة دعاء استجيب لكم.

الأربعاء، 20 يوليو، 2011

رحيل انحرفت




تعرفون كيف هو حال الكثير من الفتيات اللواتــــي يعشن ضغوط نفسية ويعانين من قلة الحب والاهتمام بهن، وكيف ينتهي المطاف بهن بالانحراف او الانجراف وراء أمور خاطئة...

اليوم أنا انحرفت ... بصراحة الموضوع ما يتحمل اي فصحاوية، تعرفون عسب أعبر عدل عن آهاتــــي وحرقتي على نفسي اللي بدت تنحرف وتضيع :( وأنا للأسف قاعده أطاوعها!

من يومين كنت في ملجة (عقد قران) حد من الأهل واليوم اللي بعده كنت في حفلة، وكنت مريضة وعيوني منتفخة وتدمع وخشمي يمطر، اللهم لك الحمد والشكر ، بس غصب عني رحت ولا الوالد بيقضي على حياتي...

أحلى شي يوم العروس بتدخل، فأنا ركضت وقعدت في كرسي من اللي جدام حذال الكوشة، و لقيت عمري بجوار احد اهل المعرس اللي ما اعرف ولا حد فيهم، و كنت ادمع لأن عيوني مريضة وأشوفط هالمخاطين، سألتني: "انتي معرسة؟"، قلتلها وأنا اتابع أشفط السيول اللي بدت تتدفق من خشمي للداخل وأنا معصبة وأقول في نفسي: "ناقصينها هاي شكلها تبا تخطبني"، وأجبت بالنفي، فحط ايدها على جتفي، وأنا لايعة جبدي منها وأقول: "آآآآآآآآآآخ من الحين تبا تلعب دور الحماة الطيبة ما يخصني ماباااااااااا يعني ماباااااا"، جان تقولي:"ما عليـــــــــه يا بنتي الزواج نصيب ورزق وانتي ادعي والله بيرزقج"، فبطلت حلجي على مصراعيه مندهشة ، وتابعت الشيخة: "لا تصيحين خلاص اصبري ، الصبر مفتاح الفرج"،...

عاد أنا محد يسويلي سالفة ما أصدق خبرأحب أعطي كل انسان على دقته، تميت اتبجبج وأقول لها: "بس أنا صكيت ال 37 ومحد دق الباب ، شسوي خاطري في عيال، خاطري في ريل ، اهئ اهئ "، حليلها تعاطفت وياي وقالت لي: "بس ماشالله ما يبين عليج ، شكلج صغيرة، بس اسمعي لا تقولين لحد عمرج واذا يوج خطاب لا تخبرونهم عمرج الصجي لين الملجة، صغري عمرج بيصدقونج"، فقلت لها وأنا أشفط مخاطيني وأنا اطمع في كلام حلو :"ان شاء الله، يعني كم يبين علي؟؟ شو من عمر أعطيهم عسب يصدقوني؟؟"، ودشت العروس وصرقت مني الأضواء، تف عليها!

نتابع قصة انحرافي، المهم كل ما حطوا أغنية قامن هالعيايز والشابات والبنات المفاعيص اللي توهن طالعات من البيضة وهات يا هز،تف عليهم كل ما حطوا شي رقصن! رقص احترافي وصح الصح بعد... ونفس الشي في الحفلة اللي كانت في اليوم اللي بعد الملجة، طبعا هاي مناسبات عائلية يعني اسير غصب عني، المهم هم يرقصون وأنا مثل كل مرة في كل مناسبة مبطلة حلجي على مصراعيه، يتني اللوز من كثر ما بطلته ...

اليوم اللي بعد الحفلة امي تمت تهزبني:" جوفي العيايز والبنات كيف يرقصن وانتي ما تعرفين ترقصين ، جوفي كيف يكشخن وانتي فرحانة بعباتج وشيلتج العاديات، وين تودين راتبج بس؟؟ لا ماركات ولا عبي نفس البشر، والفستان اذا شريتيه تلبسينه في عشر مناسبات" ، طبعا انا فاهمة ان امي تباني اتنحنح عسب الله يكرمها بواحد يخلصها مني... حليلها أمي سطحية وتحب المظاهر ، كل الناس يقولون ان امي اكشخ عني بواااااايد، وفي الأعراس ما تيلس كله ترقص... وأنا أتفرج عاللي يرقصن وابتسم جني ابو الشباااااب ، الحاج متولي خخخخخ بس من داخلي اقول: "يعععععع كيف يحركون هالأماكن من جسمهم جي جدام الناس ، ما يستحون" ، أحس عيب!!

المهم الليلة بعدما مشيت ساعه كالعادة وأنا اسمع البي بي سي في راديو تلفوني، خذت شاور طوووووويل ومريح ودخلت غرفتي وجربت البودي الوردي اليديد اللي شريته من شهر وما لبسته حتى الآن لأن وزني كان زايد، ولما لبسته حسيت بالرضا ودخل في نفسي شيء من الاعجاب بالذات، عاد لا يسير عقلكم بعيد لأن البودي وردي ترى مرسوم عليه عين كبيييرة وعين صغيرة وفم واحد مطلع لسانه... فجأة لقيتيني اتسشور وأسوي تسريحة ، وأحط هالجحال الفرعوني والروج الأحمر!! ويلست اتصور نفس المراهقات! ما سويتها في مراهقتي ياية اسويها وانا على اعتاب ال 29 !

مليت من التصوير وتميت اطالع فالمراية ، وسرحت في المليارين اللي بتزيدهم السعودية على التسليح و فكرت ان هالشي اكيد بسبب اللي صار في البحرين وكيف ان اللي صار في البحرين ظاهره نقمة وباطنه نعمه لأنه حذرنا من خطر الشيعة و كان سبب في ظهور درع الجزيرة، فجأة انتبهت وقلت لعمري:" اييييي انتي، في بنت حلوة جي وتفكر في درع الجزيرة؟؟" ، بعدها غمزت لنفسي وعضيت على شفتي وقلتي لنفسي: "صوووبنا يا حلو ;)" ، ...

وعشان اغير موضوع درع الجزيرة، قمت أدور على أغنية مصرية بدون موسيقى، وحصلتها، فسكرت الباب بالمفتاح، وربطت الشيلة على وسطي، وتمركزت جدام مرايتي الفقيرة اللي عمرها ما جافت هالمناظر، زين ما انكسرت من هول الصدمة، ...

تعرفون يوم البنات المصريات مال 4 سنين يرقصن شرقي كيف يكون شكلهم؟؟ كيوت صح؟ أنا نفس الشي، والله كنت بحضن عمري في المراية فديتني كيوت أهبل ^^...

أي بمعنى آخر فاشلة في الهز يا وز، رقصي كان هابط في مستويات السرعة والمرونة والأداء وكل شي، تقولون حطبة تحاول ترقص، عاد احلى شي يوم تخيلت لو اني معرسة وبرقص لريلي مثلا، اسميني انخشيت ورا الشماعة من المستحى، مصدقة عمري نصفي الثاني اللي بعدها امه ما يابته يالس ، كيف هالممثلات يرقصون جدام اللي يسوى واللي ما يسوى؟؟ كيف المعرسات يرقصن لرياييلهم؟ صج تف عليهم كلهم ما يستحون على ويوهم!

حليله والله ريلي اللي ما باخذه واللي لو خذته 100 في المية بيطلقني ، ما أحب الكشخة المستمرة ولا أعرف أرقص، فليش بيستمر وياي مثلاً؟؟ كلهم اللي يعرسون الحين يدورون وحدة جي محد يستمر مع شاكلتي من الحطب اللي حتى يوم بغت تنحرف تمت تفكر في درع الجزيرة....

وانتهت قصة انحراف رحيل بالفشل الذريع وأثبتت أنها هووووبليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس بجدارة.




الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

يوم حلو




يومي كان حلو ، ما يتنسى :)


بس في كم من شخص خاطري اضربهم

تخيلوا ويهي شرير نفس يوم يطفون الليتات ويحطون ليت تحت ويهم يوم يقولون قصص الرعب

صج اني متفيجة


قود نايت

الأحد، 3 يوليو، 2011

تعقيب

من زمان ما كتبت، والحين بديت هالتدوينة وأنا ما أدري شو بكتب ... بس بكتب عشان اعيد تمرين عضلاتي التدوينية الضامرة وأفضفض شوي...

طبعا ما أقدر أكتب عن أي شي قبل ما أعقب على التدوينة السابقة، توقعت اني بمسح آخر تدوينة لي بس ما مسحتها لأني مرة كتبت عن هالموضوع ومسحته فاليوم الثاني، ...

هذا هو الشي اللي كنت كاتمتنه طول حياتي وعقد ما كان صعب أتكلم عنه وعقد ما كنت مكتئبة لكن تحررت شوي من عبئ الاحتفاظ بهذه الذكريات لوحدي، ...

اليوم لأول مرة من فترة أحس بأني طبيعية، و أني متصالحة مع نفسي وأقدر أكتب وأقدر أضحك من قلبي، اليوم لأول مرة من زمان ضحكت من قلبي ، لكني صدق صدق منهكة ... وأشكر كل حد قالي كلمة طيبة سواء بالايميل أو كتعليق في مدونتي...

لكن والله أني مب بخير، أبسط شي يرجعني للاكتئاب بسرعة ، تعرفون في هذي اللحظة أحس حرارتي ارتفعت ورديت أحس اني مب أوكي أنا من أتضايق اتجيسني حمى و لوعه ... ادعوا لي ان الله يفرج همي...

ما اقدر اكمل، بس بحاول أكتب أي شي كل يوم، بكتب مشاعري اول باول وبيكون هالشي ممل لكم ... بس أنا محتاجة لهالشي، لا تنسوني من دعائكم.



الجمعة، 3 يونيو، 2011

الحياة حلوووة



مدونتـــــــــــــــــــــــــــــــــــي أحبج ، من زمااااان ما زرتج تولهت عليج، لحظة بحضن الشاشة ....

والله اني حضنتها هههههه

يا ناس فديت يوم الخميس ، لو كان يوم الخميس رجلا لتزوجته وعشت معه لآخر يوم في عمري ...

على سيرة الزواج، خلااااااااااااااااااااااص رحيل ما تبا تتزوج (الا اذا كان يوم الخميس)، صدقاً أضربت هالمرة بدون رجعه والله شاب شعري من اللي جفته هاليومين... صدق صدق صدق اللي في المسلسلات مب مبالغة على الاطلااااااق! بتلاحظون شي كل اللي اعرفهم يخبروني اسرارهم حتى اللي علاقتي فيهم مب وثيقة ما ادري ليش ، وياليتهم ما يخبروني والله اني اتأزم بس الحمدلله المدونة موجودة عسب اعبر عن مشاعري....

نبدأ مع أول سالفة، عندنا زميلة من احد الجنسيات العربية، محجبة وكبيرة في السن يعني مال 45 على اقل تقدير وبنتها الكبيرة في الجامعة...

اذكر اول ما داومت خبرتني بقصة الحب الافلاطونية اللي جمعتها مع ريلها، وكيف انها تحدت العالم كلها وارتبطت فيه، وييييي تذكرت اغنية صابر الرباعي، بتحدى العالم كلوووووو وانا ويااااك، خيبة ها وأنا موقفة اغاني لا و حاليا قاعده اسمع سورة البقرة، الله المستعان ما مني فايدة، هوبلييييس هوووبلييييس

نرد لموضوعنا ، المهم شكلي ضربتها عين مع ان عيني باردة ما شاء الله علي ههههه واثقة، المهم ريلها ياله مرض القلب ( اللي يبا يستأجرني عسب اضرب له حد عين ترى كل شي بحسابه) ، وتعب وايد وصار عصبي، وهي كل يوم اتيي تتشكى منه، ليما في يوم يت مضرووووبة وزرقا من فوق لييييين تحت، وخبرتني ان ريلها وعيالها ضربوها، اسميني عصبت ودعيت على عيالها ، وتميت ليلتين ما انام وأبكـــــــــــــــــــــــي اوني يعني متعاطفة معاها، المهم بداية هالسنة ريلها تعب وايد وتوفى الله يرحمه، وأذكر اني موووووووووول ما تعاطفت مع موته الله يرحمه لأنها مطلعتنه وحش في عيني ، ....

فاليوم كنت يالسه وياها وفجأة دق تلفونها، وأجوف عيونها تلمع وهي ترد وجان تقول بصوت حلوووووو وهادي غير اللي تكلمنا فيه: "معليش، انا دلوئتي مع زميلتي حبأى أكلمك بعدين"، جان احس أن هناك إن، وجان ما اييها على سبيل الغشمرة قائلة لها:"اووووو شكله حب يديد هااااا؟؟ اعترفي اعترفي !!! " جان تحمر وتخضر وتصفر وتبتسم وتضحك وتقول:"آآآآآآآآه بس اوعي تقولي لحد"، ...

ياللللللله بعده ريلج تربته خضرا، حاولت اقنع عمري: ما علينا مهما كان حلال تعرس مب حرام شو فيها خلها تعرس مب احسن ما تنحرف يكفي الضييييم اللي جافته مع المرحووم، وجان تسترسل وياليتها ما استرسلت!!!

الريال تحبه من شهر خمسة اللي طاف يعني قبل لا يموت ريلها، واليوم اللي يت فيه مضروبة كان لأنها اعترفت لريلها بالحقيقة وحليله ما طول عقبها وودع، لا و انا كنت معصبة منه! ومب متعاطفة وياه بل متعاطفة مع خشتها، ياني غبيييية!!!

قلتلها: "حراااااام عليج الريال عنده القلب يا ليتج تطلقتي منه ولا خبرتيه، حرام عليج جلطتيه"، تعرفون شو ردت علي؟؟؟ قالت: "ما أنا أولت أأوله عشان يطلئني ، وعشان ما كونشيييي بخووونوووو"، مصدقة عمرها انها ما خانته! الريال مريض وهاي تحب لا وطلع ربيع ريلها الروح بالروح وزوجته ربيعتها ،...

الأسبوع الياي بيملجون خلاااص ....مأساة، بيعقدون قرانهم فوق قبور الصداقة والوفاء والأمومة وقبر حقيقي لزوجها، عسب جي ما اتوقع يتوفجون!

زميلة ثانية، تعرفت على شخص ما في ظروف الكترونية وهو يحبها وبيتقدملها جريب وما بينهم الا التلفون وعمرهم ما تواعدوا ولا تقابلوا ، حالتها النفسية صعبة، ليش؟؟ لأنه كل فترة وفترة يلمح لها انها تخون اهلها لأنها تكلمه، واليوم يلمح لها ان ظاهرها محترمة و ما ادري شو ولكن في السر تكلمه، فأونه مب كل الناس مثل ما يبينون مع ان ظاهرهم زين في السر ما يندرى عنهم، اصلا هو اللي تم وراها ليما ياب راسها عقولة الشباب وآخرتها يقولها هالكلام، بس والله انها تستاهل وهو كلامه صح ، الغريب الحين واللي محيرني انه مصمم وبيخطبها ويباها ومتمسك فيها لأبعد الحدود ، يعني لو هي سيئة في نظره ليش ياخذها؟؟ والغريب بعد هاي الغبية ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــش ما تسويله طاف؟؟ ليش ما تخليه؟؟؟ ما اعرف، فنصيحة لكل بنت لا تتورطين في علاقة مهما عقلج بين لج ان الموضوع بيكون محدد بضوابط وبيكون آخرته الزواج، لأنه حتى لو مشى كل شي مثل ما تبين 10000000% بيي يوم وبيعايرج وما بيوثق فيج لو تعتكفين في البيت وتولعين له صوابعج شمع عقولة اخواننا في اي بلد ما اذكر....

زميلة أخرى ، أونها مالجة وبتعرس جريب، وريلها انسان عجيب غريب، كل ما يقولها شي يبا تقوله حاضر اطيعك يا تاج راسي!! أهبل طالع من اي عصر ما ادري، لا ومعصب ومصمم، وذالنها بالمهر و خاق عليها ومبكيها ليل نهار، ورغم انه جافها نظرة شرعية مب عايبتنه ويقوله اباج تضعفين ليما يصير وزنج 50 وهي وزنها الحالي مال 90!!! وعرسهم جرررررييييب، والله انها كانت فرفووووشة وفنانة والحين صارت ذابلة ومهمومة ومعتزلة الفن...

وما زال عندي قصص وايدة، كلها احبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااط ، ابا اكتب لافتة على راسي "ممنوع الفضفضة" ، ما احب احد يفضفضلي خلاص صدق تعقدت....


السبت، 21 مايو، 2011

أسبوع الكلم الطيب



سعيدة بحجم السماء، لقد غمرت بكثير من الحب هذا الأسبوع حتى أنهم في عملي قالوا أني ضمن ثلاث أشخاص هم سبب أي نجاح تحققه إدارتنا، لم يسعدني المديح كمديح مجرد ولكن أسعدني أن جهودي لم تذهب هباء كالعادة ، الصبر هو الأهم وهو المهم والمثابرة والتوكل على الله هما المفتاح...

سبحان الله ما أعظم تأثير الكلمات، لم أحصل على جائزة ولا على ترقية ولا هدية، كل ما حصلت عليه هو بضع كلمات طيبة، بضع كلمات رفعتني فوق الغيوم ، ....

لذلك قررت أن أرفع معنويات من حولي بعون الله كنا رفع الله معنوياتي ، سيكون هذا الأسبوع هو أسبوع الكلم الطيب، سأجد شيئا جميلا في كل شخص و أثني عليه، ثناءاً غير أجوف بل حقيقي وله معنى، لأني اكتشفت أن الكلمة الطيبة كالبلسم ، ...

هاه من يشترك معي في أسبوع الكلم الطيب؟ اذا شاركتني شاركني نتائج أسبوعك :)


الأحد، 8 مايو، 2011

اليوم كنت بسوي حادث لأني ما كنت أبا أدعم قطوة، بعدين واحد ثاني دعمها، وتميت أصيح طول الدرب، ففكرت أن هذا نفاق مني لأني مب انسانة نباتية، أي أني آكل لحوم، يعععععع توني فكرت بأن اللحوم هي كائنات حية ميتة ، يعني آكل كائن ميت !! خخخخ طول اليوم أفكر كيف استوي نباتية أحس الحين الفكرة كفيلة أني استوي نباتية، أحيانا وأنا آكل واجوف فخذ الدجاجة افكر في أن الدجاجة كانت تمشي على هالريل وكان عيالها الكتاكيت الحلوين الصغار يتيمعون حول هالريل، فما اقدر اكمل وأقوم، أحس مخي هذا بيخبل بي آخر شي، وايد أفكر في كل شي، تعبت والله بصيح وقفوووووه تعبت والله ، آخر شي بتينن وبدخل السرايا الصفرا عقولتهم في الافلام المصرية...

ابرك لي انام
فمان الله

الجمعة، 6 مايو، 2011

رحمك الله يا ابن لادن وغفر لك


مذ سمعت بخبر استشهاد بن لادن والكثير يعتمل داخلي، لكني اليوم استشطت غضبا وأنا أقلب القنوات حين وقفت على قناة MBC2 ، وطبعا خلال الأحداث الأخيرة توضح هوى هذه المجموعة الاعلامية والذي يختلف تماما عن هويتها التي تدعيها، المهم كانوا يعرضون فيلم أجنبي كان في نهايته حين توقفت عنده، كان فيه امرأة حامل يبدو أنها تعمل في سوبر ماركت وهي ترتب الأغراض على الأرفف، والذي لفت نظري وجعلني أتوقف عن تقليب القنوات أنها كانت تقول (على أساس أنها تفكر) ، كلمة " أسامة" فتوقفت لأتابع ، لتستمر الأحداث نحو النهاية وهي تلد ولا تزال تكتب رسالة لأسامة كان ضمن ما ذكرته فيها أنها تتمنى لو يأتي أسامة ويرى ولدها و يسمع صوته ، والكثير غيرها من الترهات التي ترمي بها أنه لو أتى ورأى طفلها لما كان متسببا في قتل الأطفال!!

أكره العنجهية الغربية، والأمريكية بالذات، وكأنهم نسوا أنهم سبب إزهاق العديد من أرواح المسلمين بلا حق و بدون تمييز بين الأعمار والأجناس قبل ابن لادن بدهور وما زالوا مستمرين، وكأنهم نسوا أيضا أنهم هم من درب وصنع ابن لادن، وكأنهم صدقوا كذبتهم وشعوبهم نفسها أول من شكك في أن ابن لادن وراء تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر، لن أدخل في تفاصيل الشكوك المبررة حول الحادي عشر من سبتمبر والتي لم يستطع أحد دحضها على الاطلاق حتى الآن، لكــــــني سأقول حتى لو كان ابن لادن وراءها وهو امر اشك فيه كثيرا ، أكرر حتى لو كان ابن لادن وراءها فمعه حق، ولن أمثل عليكم كنت يوم 11 سبتمبر في السكن الجامعي المكتظ وحين رأينا الأحداث، اشتعل السكن الجامعي تصفيقا وفرحا ، كان مشهدا سعيدا لنا بعد كل مشاهد الدم الفلسطينية، لا أتذكر أن هناك من حزنت أو تضايقت الكل كان سعيدا، ولا أندم على ذلك خصوصا وأنا أراهم يرقصون فرحا بمقتل ابن لادن...

ثم نعود لتمثليتهم السخيفة، كل شخص لديه عقل يعلم أن الأمريكين يعلمون بموقع بن لادن من البداية ، في رأيي الشخصي أن سيناريو الموضوع كالتالي:

11 سبمتمبر من صنع امريكا
--- الصاق التهمة بابن لادن فيهرب لكنه تحت أعينهم ويعلمون مكانه طوال الوقت --- ابن لادن عذر لمهاجمة العراق وتحقيق عدد اخر من الاغراض والاهداف --- ابن لادن ورقة محروقة و أوباما في موقف حرج + تراجع شعبيته --- القبض على ابن لادن والحرص على قتله فأي محاكمة معناها أن يتكلم وهذا سيفضحهم.

وال MBC تتكلم في قنواتها و برامجها وموقعها عن ابن لادن قاتل الطفولة.... وكما يقول ال ام بي سييون صباح الخير يا عرب!


الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

خزعبلات نهاية اليوم


أدندن "روحـــــــــــي تحبك، غصبا عني تحبــــــــــــك، والمشكلة حبك في روحي ذبحني، أصبحت أدندن أكثر من أيام الانغماس في سماع الأغاني، وكلما أدندنه أكل الدهر عليه وشرب (خخخخ عجزنا)، أشرب عصير تفاح المراعي بدون سكر لذيذ أدمنته بدلاً عن ال"بيبسي" رغم أني لم أكن أطيق عصير التفاح، ...

اليوم تلقيت الكثير من المديح في العمل، والأسبوع الماضي زارنا فريق خبراء أجانب يقولون بأنهم احم احم كح كح انبهروا بي (خقاقة أعرف)، وكل هذا جلب علي كراهية زميلتي المقربتين X_X ، فأصحبت أدندن في داخلي حين أراهما : "ليه كذا لييييه ، وش سوييييت لك، اللي حبيته لعمري ياااااا عمريييييي حبيتووووو لك" ، بصراحة (
ميـــــــــم ♥♥وين وين) ودفترها الأبيض الأسود أفضل صديقة لدي، أما بقية النساء فلا أمن ولا أمان،...

بعدت أن بحثت ميم عن صفحة تصورها لي من كراستها، قررت أن لا تفعل مراعاة لمشاعري! ربما هكذا أفضل أنا بحاجة لأن أحبها وأن أثق فيها ولا أريد أن أخسرها أو أكرهها بسبب أمور كتبتها في لحظة غضب، بعد التفكير في موضوع دفترها أصبحت أجد هذه الفكرة "كيوووووت عليها"

اليوم وأنا داخلة للمبنى رأيت موظفي الأمن الذين أخاف منهما فغيرت طريقي لطريق أطول، اصبحا يلاحظان أني أتحاشاهما ، وحين كنت خارجة من المبنى في نهاية اليوم ناداني أحدهما، فتجمدت في مكاني، فقال لي: "الشنطة بتاعتك بتقطر مييه"، وحين رفعت الحقيبة لم يكن هناك ماء، فضحك ببلاهة وقال: "انت سدئتي دانا كنت بهزر"، فنظر اليه وأنا مستغربة وقلت بنبرة صوت تثير الشفقة (مااااااالت علي): "ليــــش تكذب علي؟؟"، فقال:"دي كدبة ابريل"، فهربت وأنا أقول: "ابريل خلص"، وحين وصلت لسيارتي أخذت نفسا عميقا وقلت بحدة: "سخيـــــــف"، لا أعرف ربما لاحظ اني اخاف منه فحاول تبديد الطاقة السلبية لا أعرف ولكني أخاف منه ، "ما اباااااا اسير الدووام باجر"، لا اعلم لماذا أحلم كوابيس عديدة متعلقة به، هو لم يضرني بشيء فلم أكرهه واخاف منه لا اعلم :(

حسنا تصبحون على خير
أحبكم وأحب مدونتي ♥

الاثنين، 25 أبريل، 2011

ملاحظة سريعة

اكشتفت أن كثيــــــــــــــــر ممن يرمونني بالحجارة بيوتهم زجاجية هشة، فأكتفي بالصمت شفقة عليهم لئلا يبيتوا في العراء.

الجمعة، 22 أبريل، 2011

البارحة واليوم

أمسيتي البارحة كانت مليئة بال"أكشن"، كنا نعتقد بأنها ستكون أمسية هادئة يجتمع فيها الأهل والجيران ولكن "يا ربااااااه" على ما حصل، بداية الأحداث كانت بعد صلاة المغرب حين جاءت جارتنا لمنزلنا مع أبنائها واتصل أقاربنا معلنين قدومهم، فأعددنا عدة الشوي و فرشنا حصيرة النزه في الفناء، وكان الجو في قمة الروعة، وانتهت الأمسية بأن سهرت في قسم الطوارئ مع ابنة جيراننا الصغيرة و بهروب خادمة أقربائنا في منتصف الليل من بيتنا ، وهو ما أثار ذعرنا عليها فالوقت الذي هربت فيه وعدم معرفتها بالمكان يعرضانها لأخطار لا تعرف مداها....

الحمدلله كل هذا انتهى بسلام، ابنة الجيران بخير و يبدو لي من ضحكات خادمتينا أنهما يعرفان إلى أين هربت خادمة أقاربنا العاشقة، أويت للفراش و معدل انهاك اعصابي 100% ، فيومي بدأ في الخامسة صباحا وانتهى في الثالثة من صباح اليوم التالي، ...

استيقظت اليوم الساعة العاشرة ، ذبت في سريري وتناولت كتابا استعارته أختي من مدرستها ، عنوانه "سر النار" لهنينغ مانكل ، هو كتاب لذيذ أنصحكم به،...

بعد ساعة انتزعت نفسي من سريري و ذهبت للقيام بطقوس إجازة آخر الأسبوع وأهمها إعداد الخبز على التاوة ، أعددت 3 خبزات، واحدة لأخي واثنتين لي، ...

أحب الخبز على التاوة وهو محمر ومقرمش وسااااخن مع الشاي بالحليب، رائحته فقط تجعلني أدوخ ، فآخذ قطعه من الخبز واغمسها غمستين في كوب الشاي ثم أتناولها ببطئ وأتذوقها فتصيبني لحظة سعاده مفاجئة، لا أستطيع وصفها، اللقمة الأولى هي الأسعد دائما، ...

تناولت إفطاري وأنا أشاهد حلقة من رسوم "سبونج بوب سكوير بانتس"، تعجبني كثيراً هذه الرسوم لكني لا اتبع حمى موضة سبونج بوب فقط أحب هذه الرسوم كثيراً، كما و أحب رسوم "آرنولد " وهو فتى برأس ضخم تحبه فتاة تدعى هيلدا ، وهيلدا هذه فتاة قليلة الجمال و "دفشة" وكلما رأت آرنولد ضربته ، و لكنها حين تختلي بنفسها تقول "أحبك يا رأس البطيييييييخة"...

ثم اختفت كل هذه الشاعرية حين تذكرت فأر أمسكنا به عندما كان عمري 14 عاما، لم أكن قد رأيت فأراً وجها لوجه من قبل ، ففرحت وركضت لأخبر أخوتي و تحمسنا كثيرا ولكننا لم نجرؤ على الإمساك به، ثم جاء والدي على أصواتنا المرتفعه جداً ، ثم حدث أمامي أمر لا أزال أراه في كوابيسي حتى الآن:

وضعه أبي في مرطبان بلاستيكي شفاف وصب فوقه الماء حتى امتلأ ثلاثة أرباع المرطبان بالماء، والفأر يحاول ان يطفو ليأخذ نفسه فيقوم والدي بقلب المرطبان رأسا على عقب حتى يغرق الفأر مجددا، وتكرر هذا الأمر مرات عديدة حتى أصيب الفأر بالإعياء، أتذكر أن الفأر لم يمت بسرعه تعذب لساعة وأكثر والمخيف أن والدي كان يضحك كلما وصل رأس الفأر للهواء ويضحك أكثر كلما قلب المرطبان، كنت اتألم مع الفأر، هذه الحادثة علقت في رأسي، لمت نفسي كثيراً لأني أنا من وجد الفأر و لأني أنا من أخبرهم عنه ولأني شاهدته يتعذب دون أن أفعل شيئًا، بعد هذه الحادثة وفي نفس السنة رأيت فأرين آخرين ولم أخبر أحداً،....

على العموم أتمنى لكم عطلة نهاية أسبوع سعيدة و لا تنسوا سورة الكهف وقص الاظافر وكثرة الصلاة على النبي والدعاء في فترة العصر ...

الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت
كيف جئت؟
كيف أبصرت طريقي؟
لست أدري


يتردد في رأسي بيت الشعر هذا لإيليا بو ماضي من قصيدته "الطلاسم" والتي رغم ان لدي عليها تحفظات إلا أنها و "قلت ابتسم" أجمل قصيدتين قرأتهما في حياتي وأحفظهما كاملتين منذ الاعدادية ولحنتهما على "الاورج" إبان مراهقتي، طبعا الآن تبت إلى الله (أعرف كنت سخيييييييفة)، وأول ديوان شعري اشتريته كان لايليا بو ماضي وكان جامعا لكل قصائده وغضب مني والدي واعتبرها مضيعه للنقود، فصدقت والدي فكان آخر ديوان اشتريه ولكني الله عوضني و أدمنت بعده موقع: http://www.adab.com/

وهو موسوعة شعرية شاملة ، ثم وصلت في حياتي لمرحلة طفح شعري لكثرة ما كتبت وقرأت الشعر، ربما لأني كنت أهوى القصائد الفلسفية والتي تشدو بالقومية العربية، فبدأت أتفلسف على القصائد الفلسفية و أعتقد أن الشعراء حمقى و لأني اكتشفت ان القومية العربية مجرد اساطير و شعارات ينادي بها المخربون أكثر من غيرهم،...

يالله خرجت عن السياق الذي بدأت فيه تدوينتي ...

لن أكمل سأنام تصبحون على خير لم اعد قادرة على ان افتح عيني ...








الاثنين، 18 أبريل، 2011


أخبرتني صديقتي ميـــــــــم أن لديها مذكرة تكتب فيها كل الأشياء السيئة التي جرحتها بها!! تقول ميم ان المذكرة بيضاء ولكني اعتقد انها كان يجب أن تكون سوداء، لا أعرف لماذا ينتهي بي المطاف دوما لأصادق أشخاص غريبين مثلي، طلبت من ميم أن تبعث لي بصورة المذكرة وصور لبعض صفحاتها ووعدتني بأنها ستفعل اليوم، ميــــم ذاتها جرحتني كثيرا ربما أكثر مما جرحتها ، ولكن في النهاية فظروفنا متشابهة ولا أحد يفهمنا سوى بعضنا وجرحنا بعضنا بسبب الضغوط التي نمر بها، وأحبها كثيرا ولا أعرف ان كانت تحبني ان كانت تحتفظ بمذكرة غلافها أبيض ومحتواها أسود، فمن المؤكد أنها كلما قرأتها تشعر بالكره ناحيتي، ربما هذا هو سبب تجنبها لي وترديدها الدائم مؤخرا بأنها لا تحس بالراحة حين تتحدث معي ...


بصراحة تركتني ميـــم في حيرة من أمري، فأنا لا أعرف كيف أشعر حيال هذا الأمر، شعرت بالخيانة ولا أعرف لم أشعر بالخيانة؟ ندمت كثيرا على أني بحت لها بالكثير، وهنا أعود وأكرر بصوت عال: "الشكوى لغير الله مذلة"... هل يستطيع الانسان ان يعيش بلا صديق و بلا أهل محبين وبدون أي شعور بالحميمية على الاطلاق؟؟


مذكرة بيضاء هه، حياتي غريبة عجيبة ، فجأة أحسست بقليل من الإطراء، احم احم أنا بهذه الأهمية أن يشغل أحدهم نفسه بتدوين ما أفعله، وبالنسبة لدفترها الأبيض فكل من حولي لديهم واحد عني لكنه ليس مادي بل في عقولهم، أبسط خطأ مني يجعلهم يتلونه على الأقل هي لا تتلوه علي هي تفني جزء من حياتها وهي تكتبه ثم وهي تقرؤه بينها وبين نفسها ، وتحرق أعصابها من أجل ذلك، إذا فعقوبتها على تصيدها اخطائي هو أنها تقرؤها وتحس بالألم والغضب وأنا لا أعلم وأعيش حياتي كما تواتيني المشاعر إما في فرح وإما في كمد...


انتهى وقت استراحتي



تنويه :

(فديت ميم قلب وايد أحبها هي ودفترها هاللي ذلتنا فيه.... انشالله اكتب لكم موضوع طويل عريض عن ميم قلب قلب وين وين )

الأحد، 3 أبريل، 2011

رحيل تتعلم

رحيل تواجه اخطاءها

رحيل تعترف بأخطائها

رحيل تبدأ رحلة الاعتذار لنفسها قبل الآخرين

والأهم تعلمت من أخطائها



الجمعة، 1 أبريل، 2011

اليوم طلعت حرتي في الناس... خخخخخ لأول مرة استوي شريرة، كل القهر اللي فيني طلعته وكل هذا بسبب الشيخ اخوي والحمدلله انه طلع الشر اللي فيني ...

البداية كانت مع اخوي العزيز وراعي المعيز... أخوي هذا خاااااااق على شو ما اعرف ، دومه رافع هالخشم على أقرب الناس له وطبعا بكانا بدال الدموع دم ايام عرسه فوق ما كنا مرتبشين عشانه، المهم هو ساكن في ملحق فبيتنا ، واليوم كنت سايرة ازقره هو وحرمته يشربون جاي حليب ويانا في الحوي، وسرت عند بابهم ولقيته مفتوح ومع ذلك ما دخلت تميت ادق وجان اييي ويعصب علي ويقول لييييييييييييييييييييييييييش فتحتي الباب وعطاني محاضرة وصك الباب فويهي، ...

تميت مصدومة واطالع الباب ومب مستوعبة، ولما استوعبت تميت مقهوووورة كيف ما رديت عليه، وتميت اتذكر كل المرات اللي غلط علي فيها وسكت له احتراما مب خوفا، و الوالدة تمت تضحك علي وتقلي يزاااااج واقل من يزاااااج،...

المهم سرنا عرس ولأن وحدة من العرايس بنت خالتي والمعاريس عيال عمتي حضرت غصب عني ولا مالي خاطر خص عقب موقفي مع خيوووو، وجان ما اطنش كل الناس اللي طول عمرهم يطنشوني ولا قمت اسلم على ولا حد غير اللي يعبروني في العادة و غير بنت خالتي لأنها العروس، والكل كان مستغرب ليش انا جي، في العادة أقوم والف واسلم عاللي يسوي لي سالفة واللي ما يسوي لي سالفة، مالت عليهم خلاص كنت واصلة حدي اللي ما يبانا ما نباه والطيبة الزايدة تنفهم على انها خفة و سذاجة، ...

المهم في السيارة
قام اخوي يتفلسف علينا ويتعنتر جدام هز وايف ويتمسخر علينا، وجان ما أعصب عليه، وقلتله ايييييييي علمن يوصلك ويتعداك بيتك يحرم علي ليوم الدين (خخخخ دومي اسمع هالجملة في المسلسلات ما هقيت اقولها في يوم) وانت ما فيك مذهب ومرة ثانية اذا ما تبون حد يدش عليككم اقفلوا بابكم لا تخلونه مفتوح عن حد من اخواني الصغار يدش وتصفعونه ، وجان يعصب ويقلي انتي ما فيج احترام، وجان ما اعصب واقله جب جب جب ياللله من زووود الاحترام اللي فيك، مالت علييييييييييييييييييييييييك وكل ما قال شي قلتله مالت عليك، خخخخخخخ اسميني عقبها ارتحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت، ومعنوياتي ارتفعت ، مرة ثانية ما بسكت بعبر عن مشاعري اول بأول ، التعبير عن المشاعر وااااااااايد مريح لو ما عبرت عن مشاعري جان نمت وانا متغصصة وهو ولا داري ، الحين العكس صحيح خخخخخخ...

هذا لا يعني اني ما احب اخوي بالعكس بس اذا الواحد تم يشيل عالواحد المحبة تقل ، وبما اني عبرت عن مشاعري رديت احبه ♥ بس هو شكله كارهني اليوم (ضحكة شريرة).

الأحد، 27 مارس، 2011

هذا الشخص تقدم لي كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــراً و آخر مرة تقدم لي فيها كانت اليوم وربما هذا هو سبب كتابتي لهذه التدوينة وإليكم القصة:

حينما كنت في الصف الثاني الإعدادي ، طرد أحد أقربائنا ابنه الشاب من المنزل فجاء به والدي ليسكن في مجلسنا حيث أن مجلس الرجال الخاص بنا منفصل عن المنزل ، ولم أر هذا القريب في حياتي من قبل ولا من بعد فأنا لليوم لا أعرف تفاصيل ملامحه ولو رأيته في الشارع لما عرفته ، فنحن محافظون ولا نسلم ولا نجلس مع غير محارمنا فلم يكن هناك مجال لنلتقي،....

وفي يوم من الأيام بعد مرور سنة وهذا "السوبر جلو" ما زال يسكن في بيتنا (طلع عيني وانا اطبخ واكوي وانظف وراه ترى ايامها مافي بشاكير منقوووود عند العرب وكنت أنا البشكارة الرسمية) المهم في ذلك اليوم ارتديت "مخورة" (اللي ما يعرفها من الشعوب الشقيقة يدور صورتها في الجوجل)، و مشطت غرتي "على جنب" (ينصر ابو الكشخة مارلين مونرووو زماني)، ولكني لم أتزين بدون سبب إذ أن كانت لدينا وليمه (وليمة عزييمة لا تدققون خخخخ فاته لو جافني في الأيام العادية ما حبني) ، يا عمي بلا فصحى بلا بامية خخخخ المهم كانت عندنا عزيمة وكنت سايرة اييب صحون حق الحريم من المطبخ ومطبخنا كان منفصل عن البيت الرئيسي وبينه وبين المجلس حاجز ولكنه في ذلك اليوم عبر الحاجز ليضع الصحون على عتبة باب الحاجز كي نغسلها، وهنا لعب القدر لعبته خخخخخخخخ ولمحت أحدا عبر شعيرات قذلتي هههههه يقف متسمرا على جانبي من على بعد مترين ثلاثة وهالشخص ما يروم يجوف ويهي عدل لأن القذلة على نص ويهي (أمحق تسريييييحة مصدقة عمري جورجي) وشيلة الصلاة مغطية الباقي وما يجوف الا طرف مخورتي ، وجان اصيح ويييييلات وأشخط وما يجوف إلا غباري ، وثاري الريال عيونه قلووووب ♥_♥ وقلبه طربنق طربنق وأنا يا غافلين لكم الله وطلع هذا ابن قريبنا المطرووود ،...

وجان ما العن وأسب بوووو خامسه جدام اخواني حليلي عندي حمية وغيرة على نفسي خخخخخ ، المهم الريال ضبط اموووره سريع سريع مع ناس ساعدوه عسب يفتح محل وطلع من بيتنا ويا وخطبني وأيامها بعدني في المدرسة فأبوي رفض ولله الحمد، وتم يخطب وابوي يرفض ، خخخخ انصح اللي يبن يعرسن بالمخاوير والقذلة على صوب، وأنا مستغربة واقول لعمري عافانا الله صدق مب جايف خيييير الحين يبا يتقدم لوحده بناءً على طرف مخورتها وطرف قذلتها لا وحب افلاطووني بعد، لكن لين الحين والريال عدااااه العيب وما غلط يعني مراهق وايامها الحريم عندنا عباة على الراس والويوه مغطاه ولا اختلاط ولا بطيخ حتى التلفزيون ما يعرض غير ارضنا الطيبة وارضنا الخضراء وتوم وجيري وخالتي قماشه وخرج ولم يعد ، يعني الواحد مثل الكتكوت اللي يطلع من البيضة اي حد يجووووفه يقله ماما نفس توم وجيري، واالشباب جي بعد اول وحدة يجوفها يعتقد انه يحبها حليلهم كانوا ابرياء ،
...

المهم أنا دخلت الجامعة والريال فقد الأمل لأن أبوي قال نووو وييي قبل ما اخلص جامعة ، فصار ان اللي ساعدوه يفتح محل واللي صار ساكن عندهم لاحقا عرضوا عليه يزوجونه بنتهم، فوافق وتزوجها، المهم سمعنا ان الريال مرتاح ويا هز نيو وايف، وصار مع الوقت تاجر ودخله ممتاز واحسن من دخل الجامعيين انكلووودنق ميييي وأنا تخرجت ومن تخرجت وهو يخطبني وأنا أرده لأني أصلا ما كنت اريد اعرس وحتى لو فكرت اعرس مستحيل اخذ واحد متزوج يععععع الله لا يحطني في هالموقف يا رب آميييييييييييييين،.... وصدقا كرهته يوم خطبني وهو معرس وعنده ذرية وحرمته واهلها ما قصروا وياه... لكني بعدني ما احتقرته ولكن....

قبل كم من شهر جبر زوجته اتييني وتخطبني حقه!!! طبعا قلتلها تقوله نجوم السما اقربله وخل يجابلها ويجابل عياله، اسميها فرحت واسميه نذل حيوان كيف جي يذلها لهالدرجة!!! هنييي صدق طااااااااااح من عيني واحتقرته ،

ومن شهر حصلت بينه وبين زوجته مشاكل وفرها بيت أهلها ورمى عليها اليمين وقال انها مب راعية سنع وغيره من التهم جدام أهلها، ثاريه مسوي ها كله عذر عشان ايي يخطبني واليوم أمي كلمتني وقلتلها والللللللللللللللله العظيم لو يكون أخر ريال في العالم ما خذته ، مسكينة حرمته غربلها عسب شو يا حسرة طرف قذلة وطرف مخورة ما قدر ينساهم!!! وعايش معاهم افكار رومانسية، اسمه لو درى عن خبالي وافكار الجنونية والعبط اللي انا فيه ما فكر لحظة فيني، ولو كان جافني في يوم كنت فيه بكشتي الطبيعية وبجامتي الغريبة وأنا العب كورة مع اخواني الشباب كل يوم العصر في الحوي ما جان فكر فيني لحظة، للأسف فكرني زينب العسكري ومناك كنت عبسي ايامها هههههه، وضحية مراهقته اللي مب قادر يتجاوزها هي حرمته اللي صبرت عليه هي وأهلها لين ما استوى ريال، صدق أنه نذل و سطحي وماله أمان ...
مب قادرة افهم الريايل !!!

الجمعة، 25 مارس، 2011

الشيعة أوغاد

الشيعة الأوغاد لن يتوقفوا وإن لم يوقف أحدهم ايران ودعمها لشيعة اليمن فإنهم سيكسبون موقعا استراتيجيا جديدا سيعرضنا جميعا للخطر.


السبت، 19 مارس، 2011

العلاقة بين امريكا وايران، واللعاب الفرنسي

بدأ الدور الأجنبي فيم يحدث يتجلى ، الغرب يلعب ورقة حقوق الانسان في البحرين، طبعا حين سمعتهم يتكلمون عن مؤسسة ال"هيومان رايتس" اصابتني كحة شديدة من فرط ما اغبر هذا الاسم على رف ذاكرتي ، أين كانوا من العراق وفلسطين وغيرها من البلاد أجرم في حقها الغرب؟ لماذا لم نسمع صوتهم إلا في البحرين مدافعين عن الشيعة المخربين!! الآن فقط آمنت 100% بنظرية العلاقة السرية بين ايران وامريكا واسرائيل، كان عندي شك والآن زال شكي...

بالنسبة لليبيا واضح وضوح الشمس اللعاب الفرنسي الذي يسيل فوقها وللأسف دخلها الشقر اليوم ولن يخرجوا منها قريبا وسيحررونها بالطريقة التي حرروا بها العراق.

الجمعة، 18 مارس، 2011

قصة أول بلااااااااااااغ ^_^

اليوم قدمت أول بلاغ للشرطة في حيــــــــــــــــــــاتي، اسميه كان أكشن!

رقم الشرطة عندنا هو 999 ، وفي حياتي كلها كنت لما اغلط وادق 9 اتم خايفة وقلبي يدق بسررررررررعه وعطول ابند ، واتاكد عشرين مرة اذا دقيت عليهم ولا لأ وكلي خوووف ورعب ، بس بعد اللي صار اليوم حسيت الموضوع ما يخوف وشكلي كل يوم بدق خخخخخخ...

القصة وما فيها:

كنا سايرين الحديقة وفي لعبة كانت مسكرة ومصدية حصل لها ااي صيانة خلال السنة اللي طافت، وهاللعبه طيارات كهربائية، المهم في اولاد تسلقوا الشبك اللي حوالين اللعبة وشغلوا اللعبة وشوي شوي استوت زحمة يهال في اللعبة والوضع كان خطير، ....

وجان اتسلق الشبك واسكر اللعبة واطرد اللي فيها، وبعد 5 دقايق عاد الحال لما كان عليه!!

وجان ما اسير لادارة الحديقة والاقي ثنتين برااااميل من كثر الأكل وجدامهن هالشاي وهالقهوة وهالأكل، وقلت لوحده فيهن وكلي حماس وخوف :

- "لو سمحتي اليهال شغلوا الطيارات واللعبه خطيرة لأنها تطلع فوووق وايد ومصدية وما حصل لها صيانة من زمان"

وحسيت بغبائي لأنه كان عبالي أنها بتركض تسكر اللعبة ولا اطرش حد من موظفينها ،لكنها تتأففت ولفت ويهها على البرميلة الثانية وطنشتني

مشيت وانا منحبطة ومتضايقة من عمري، يعني هالحديقة مليانة ناس ومحد تحرك، حتى أهالي هاليهال ما يدرووون عنهم ، ليش يا ربي انا ملقووووفة ما اعرف؟؟؟ فقررت اخلي اللقافة وأطنش....

عموما بو طبيع ما ايوووز عن طبعه، لأني ابد ابد ما قدرت اطنش وتميت متضايقة وخايفة على هالأوغاد الصغار تف عليهم ما طاعوا يسمعون كلامي، وفجأة قلت مافي حل غير الشرطة مع انه خيار صععععععععب بالنسبة لي، وجان اخاف خخخخخ اكتشفت في ذيج اللحظة التاريخية اني اخاف من الشرطة اكثر من خوفي من الحرامية لأنه مرة نط في بيتنا حرامي وتميت اركض وراه وهو شارد و خايف مع ان فرق الحجم بيني وبينه كان مب هين يعني كان باكستاني ضخم طوله جريب المترين وانا طولي 163 سم حليله حرامي طيب حليله كان يبا يسرق دبة الغاز ليتني خليته يشلها فقيييير وتلك قصة اخرى، ...

المهم دقيت اول تسعة وقلبي يدق بسررررررررررررررررعه وبعدين دقيت ثاني تسعة وايديني بدوا يرتجفون ويعرقون وانا اقول في خاطري "حسبي الله على امي اللي كانت تخوفني من الشرطي وانا صغيره" ، المهم يوم دقيت ثالث تسعة حسيت انه بيغمى علي وحاولت اغير رايي لكن سبق السيف العذل....

و رد علي واحد وقال جملة ترحيبية مدري تعريفية رسمية ما فهمت فيها من كثر الربكة الا كلمة مديرية، وسكت ففهمت انه دوري اتكلم فخبرته وخبرني انهم بيطرشون دورية،. فارتحت وهنأت نفسي وفكرت الموضوع انتهى...

بعد شوي دق علي رقم ارضي غريب فتوقعت انهم يمكن يكونون الشرطة وخفت اقل من المرة اللي طافت، فكلمني واحد شكله كبير في المركز والعمر، وشكله هو اللي فوق هذاك اللي قبله وشكله بعد ما يبى يطرش دورية، سألني:
- "اختـي انت مقدمة بلاغ؟؟"

اسميني زغت لأني كلمت بلاغ كبيــــــــرة، لكني بعدين ابتسمت وقلت بحماس:

-"هيه والله انا قدمت بلاغ"

( اول بلاغ في حياتي حسيت باحساس حلوووو) فقال:

-"شو السالفة؟؟"

وجان اخبره فطلب مني طلب غريب، قال: "عطيني مسؤولة الحديقة بكلمها!"

يعني ليش ما دق على مكتبها ولا طرش دورية يكلمونها؟!! المفروووض اييون يجوفون الوضع ويوثقونه و يلقون القبض على المشرفة ويوقعونها تعهد على الأقل ، ولا بالله عليهم يتريون حد يموت عسب يلقون القبض عليها؟؟ شكلي كنت فاهمة الشرطة غلط، فخبرته اني بعيدة عنها وقلتله يترياني لين ما اوصلها وبرد ادق عليه، ...

وجان ما اضرب خط للحرمة وجان ما تبوز اول ما جافتني، وعطيتها الفون وقلتلها الشرطة يبون يكلمونج، جان تخاااااااف وترتجف وهي تكلمه ووعدت الريال تسكر اللعبة وهالمرة احترمتني خخخخ،....

بعد أذان المغرب سرت الحمام بتوضى وفجا دقوا الشرطة علي، هالمرة كنت كوووول وعادي وماشي خوووف ورديت عادي وبكل ثقة جنه حد من ربيعاتي داقة خخخخ، فقالي صديقي الشرطي:

- "هاااا بندت اللعبة ولا لأ؟؟؟" فقلتله:

- "والله ما ادري انا بعيدة عن اللعبة بس شكلها كانت خايفة يوم كلمتها"، فرد علي :

- "لا اكيد بندتها هي وعدتني تبندها"

خخخخ عيل ليش دق عيل ما اعرف، فشكرته وبندت على عجل وراي صلاة وبعد الصلاة قعدت مع الأهل ولقيت صديقة قديمة وقمت احوط وياها، المهم عقب صلاة العشا لقيت اليهال ما زالوا يلعبون في اللعبة، وعقد ما كنت خايفة عليهم لكني كنت مصابة بالاحباط واليأس لما فكرت اكلم الشرطة او ادارة الحديقة، فسرت اللعبة وطردت المفاعيص وتميت هنالك لين ما حسيت اليهال يأسوا مني حتى ربيعتي يأست مني وخلتني ...

انكسرت صورة الشرطة في مخيلتي وايد عقب هالسالفة، كانت صورتهم في راسي مثالية زيادة عن اللزوم واللي صار عقد ما كان اكشن بالنسبة لي عقد ماكان احباط، بس الايجابية الوحيدة اني ما عدت اخاف من الشرطة و تعلمت ما اعتقد انهم فرقة سوووبر مان اللي ممكن ايووون ركض لحل اي مشكلة دام انه محد ميت!!


السبت، 12 مارس، 2011


نعساااااااانة حد المووووووت


عندي شغل ما سويته ولكني مب متوترة مثل كل سبت على أساس أن باجر اول يوم في الاسبوع ، تعلمت اخذ الأمور ببساطة واللي فيها فيها يا عمي =]

ما فيني ابداع بس حابة اقرقر شوووي ، خخخخ تذكرت الهنود لما يعصبون يقولون: ما في قرقر واجد هههههه

البارحة سرت كافور واشتريت سبراي منظف لجلد مقاعد السيارات ، و سبراي للرنجات، وسبراي لصبغ لسيارة، وسبراي للزجاج، ومعطر للسيارة، و مساحات تنظيف صغار، و ورنيش، ومن الصبح شمرت عن اكمامي ونظفت ابو اللي ياب سيارتي لين ما صارت تلمع، خخخخخ احسني اريد اسوووقها الحين :) فديتها والله سيارتي احبها توني الا حبيتها لأن ابوي جبرني ما اخذ الا سيارة بيضا وانا كان خاطري في اللون الأحمر، فحقدت عليها فترة بس الحين احبها...

وبعد ما خلصت خذت شاور و استخدمت عدة يديدة يبتها من كارفور البارحة كلها بنكهة المانجو اسميني حبيتها، احب قسم الشامبو والصابون والكريمات في كارفور، كل مرة اسير اخذ منه شي يديد، لأن ال "استحمام" مب شي روتيني بالنسبة لي، لا هذا هواية بكل معنى كلمة هواية من معنى، أحبه واستمتع فيه حتى يوم اكون متضايقة اتسبح على طول ما اعرف ليش خخخخ....

المهم بعد ما خلصت عمليتي تلميعي انا وسيارتي انتقلت لغرفتي اللي ما تحس بالأمان والحنان الا يوم السبت، ورتبتها ونظفتها ارووووع ما يكون و هذا ويهي لو جافت نظافة طول الويــــــــك، الكبت المرتب بيتحول إلى ركام في يومين والكتب المرتبة بيروح واحد منها في شنطة ايدي والثاني فوق سريري والثالث على الأرض لأنه بيطيح من ايدي وانا اقراه لين ما انام، والوايرات المرتبة بتتحول إلى شبكة عمك ابوك، قصي عنكبوووووت خخخخ الرقاد مأثر....

احسن لي ولكم اني اسير و احضت ماي سرير فديــــــــــــــــــــته يعلني ما أخلى منه ليــــــــــش النوم لذيــــــــــــــــــــــــــذ جي ما أعرف، ألذ حتى من الايسكريم بالفراولة خص يوم حد تعباااااان، يالله الى اللقاء



والله اني مب مركزة ولا فاهمة شو اللي كتبته انشالله باجر بمسحه

سي يو



السبت، 5 مارس، 2011

كوابيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ، تعبت يا كوابيس ارحميني أريد أن أنام،...

كلما نمت استيقظت على كابوس وأعود لأنام فأجد نفسي على موعد مع كابوس آخر، تعبت فعلا تعبت ....
مؤخراً عدت لأمشي أثناء نومي، أنا من النوع كلما زاد معدل التوتر عندي أمشي وأنا نائمة، فقدت الثقة في جميع الناس، لا أحــــــد مضمون حتى أولاء الذين كنت أثق فيهم 10000% اثبتوا أنهم يستطيعون أن يبصقوا على ثقتي بهم وأن يزدروني بدون أي اعتبار لكل شيء جيد فعلته، لكني لم أربط بين هذه المشاعر وبين الكوابيس التي ايقظتني الآن إلا حين قرأت تعليق خالد علي حنشل على موضوعي السابق، وصلت لمرحلة لم أصلها من قبل حيث أني مؤخرا استيقظ لأجد نفسي منكفئة على نفسي مثل الرضع وأنا أمص إبهامي ، فأضحك على نفسي، لكني لم أفهم أن احساسي بعدم الأمان تطور لهذا المستوى وأن جسدي يعبر أثناء نومي عما يتحاشاه عقلي طيلة اليوم...

في المقابل تحدث أشياء جيدة معي ، فمنذ حوالي الشهر سمح لي والدي بأن اشتري سيارتي من حر مالي، وأخيرا أصبحت مؤهلة لأذهب للعمل وأعود منه وحدي، وبصراحة قمة السعاده منحتني إياها قدرتي على تغيير قناة راديو السيارة إلى القناة التي أرغب في سماعها طيلة الدرب مع شرب الشاي وأن أغير محطات الراديو وأنا أقود!!! اكتشفت أني أستطيع أن اشرب وأقود في نفس الوقت، حين كنت أقود ووالدي معي كنت أرتبك طيلة الوقت وأخفق حين أحاول ان أستخدم يدي الأخرى، وحين "يستهبل" أحد ما أو "يلف علي"، صار بمقدوري أن أتقمص الدور الذي طالما اردت أن أتقمصه ولم أستطع وأبي معي وهو دور السائق الغاضب وأن أقول جمل بصوت عالي مثل "ياعمممميييي فتح".... "صج أعمى"...."الله يغربل اللي عطاك الليسن"، صحيح أنهم لا يسمعوني لا يروني لأن سيارتي مخفية لكن غير مهم ، المهم اني احس بشعور"أبو الشباب" وأن آخذ اريحتي بال "استهبال" بصوت عالي بدون أن يكون والدي معي ^^


كنت سأخبركم أكثر ولكن النوم يغلبني وسريري البسيط أصبح يتلألأ وكأنه سرير ملكي مرصع بالألماس فوق السحاب ويناديني بصوت مغر وحنون لأستلقي في أحضانه مجددا واعدا اياي بأن لا تزورني الكوابيس ، ادعولي لي بنوم خال من الكوابيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــس لأن الموضوع استفحل لدرجة لا تتصورونها .

الخميس، 3 مارس، 2011

اقتربت الساعة من الواحدة وأنا لم أنم بعد، لن أرتاح ولن أقدر على النوم حتى يعود والدي وأخـــي، منذ فترة اشترى أخي سيارة دفع رباعي وأصبح من فترة لأخرى يخرج ليبحر بها في الصحراء ثم "يغرز" ويتصل على والدي ليخرجه ^^، هذه هي المرة الثالثة التي يتصل بأبي ليساعده فهو محرج من الاتصال بأصدقائه خخخخخ، أبي الذي كان يخطط للنوم مبكرا بعد يوم حافل استيقظ فيه باكراً يقضي الليل في وسط الصحراء يحفر حول سيارة أخي، مساكيــــن الآباء.

سبحان الله كيف يحب والدي أخي هذا ، أخي الأكبر عانى مع والدي الأمرين، أذكر مرة كنا ذاهبين مع والدي في سيارته فرأينا أخي الأكبر مع صديقه "مغرزين" وكانت "تغريزة" بسيطة في ممر رملي مختصر بين شارعين بسبب أعمال طرق، و أخي هذا من النوع الطيب المسكين الذي لا يوجد لديه أصدقاء عده ، يوجد لديه صديقين أو ثلاثة معمرين معه منذ أيام الطفولة ، المهم أن والدي رد على والدتي حين طلبت منه أن يقف ليساعدهم بقوله "يعني هم يصيعون وانا اساعدهم؟!!!" ، أنا أحزن كثيراً على أخي هذا ولا أحب الطريقة التي يتكلم بها والدي عنه على الإطلاق...

منذ سنة أحلم كثير من الكوابيس متعلقة باثنين من الأمن في مقر عملي، كانت الكوابيس تتعلق بأحدهما وحين التحق قريبه أصبحت أحلم كوابيس متعلقه به هو أيضا وهذا الأمر أثر كثيرا على طريقة تعاملي معهما حتى السلام لا ألقيه ولا أرده عليهما، أخاف منهما كثيراً، و حين اضطر للكلام أضطرب كثيراً، وإذا مررت بجانب أحدهما امشي بسرعه وأحاول أن لا أفكر أنه موجود.... أريد لهذه الكوابيس ان تتوقف....

اسمع صوت ماي فاذر يبدو انهم عادوا

قوووود نايت


السبت، 12 فبراير، 2011

أفكاري لليوم

كنت أتمتم بيني وبين نفسي:


حس يا زمن جفني ترا النــــــــــــــــــوم عافه
قلبي توطأ الهم مجبور لي عــــــــــــــــــــــاف

وأنا أتحسس دمعته وإنجـــــــــــــــــــــــــــرافه
في همسي الدايم على ذيك الأطيــــــــــــــــاف


فرددت على نفسي بدون وعي:


أتدري من يزيل الهم إن ضاقت بك الدنيــــــا
ومن يرعاك لا ينساك دوما كيفما تحيــــــــــا



عدت من عرس جيراننا ومزاجي متعكر، أغاني ولبس فاضح و رقص ماجن، ليس لأنهن سيئات وإنما هذه هي ثقافة الأعراس الجديدة لدينا، وللأسف فإن هذه الثقافة تنتقل بسرعه للأطفال، رأيت طفلة جميلة كانت تلعب بشالها وفجأة حين بدأت أغنية "ربشة" ربطت شالها الوردي على ردفيها وابتدى مشوار "هز يا وز"، وأمها تشجعها والناس يصفقون فلا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون، ....

في العرس كنت أفكر ماذا بعد حسني؟ هل فرحة الناس مبررة؟ هل من سيأتي بعده أفضل أم أسوأ؟؟ هل فعلا ما يقوله شيوخ الدين من أن الخروج على حسني حرام؟ ثم وصلت إلى القناعة باللاشيء وبأن وحدها الأيام ستثبت ما هو الصحيح، أخاف كثيرا أن يصبح حال مصر بدون حسني كحال العراق بدون صدام، أحيانا ظالم واحد أفضل من "شلة" ظلمة متقاتلة، فلا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون،...

يوجد أشخاص في حياتي لا يرون إلا مساوئي ومهما فعلت من أمور جيدة لا يستطيعون رؤيتها، ومهما تغيرت للأفضل لا يقدرون هذا التغيير، وأصبحوا يرون بأن وجودهم في حياتي لم يعد يناسبهم، وأنا أتفهم ذلك وأعطيهم كل الحق ليخرجوا من حياتي ، لأنه في مقابل هؤلاء يوجد كثيرون يقدرونني ويعتبرون وجودهم في حياتي كما أعتبر وجودهم نعمة، فلن أدع أولائك ينسونني هؤلاء، ولن أدع عدم تقديرهم لي يقلل من تقديري لنفسي بالعكس سأتعلم من فشلي دون أن أقلل من اعتباري لنفسي ولن أتذلل لأحد ولن أطرد أحد ، الباب مفتوح فمن أراد الخروج "الله معاه" ومن أراد الدخول "حياه الله" وتستمر الحياة، والحمدلله حياتي تسير في الاتجاه الصحيح ولدي الكثير لأحققه ولدي مساحة جديدة من الحرية ورغبة حقيقية في الانجاز، والكلام المحبط يدخل من اذن ويخرج من الأخرى، أما النقد الخالي من التجريح يتم تحليله و أخذ الدروس منه، ومن أحبني سأحبه و من كرهني فلن أسمح له أن يجرني لمستنقعات الكراهية فالكره مقلق ومحبط و ومنهك ومضيعة حقيقية للوقت والمشاعر، وأنا متصالحة مع نفسي الآن وبدلا من أن أفكر بالذين يجرحونني سأفكر بالذين يحبونني، والذين يلغونني من حساباتهم سألغيهم من حساباتي لا نكاية بهم ولكن حتى لا أضيع وقتي ومشاعري من أجل من لا يفترض بهم أخذ المزيد مني، وليس الأمر كما يبدو سهلا ولكني تعلمت كيف أدير أفكاري ومشاعري وهو أمر أخذ مني 28 عاما حتى أستطعت اتقانه.

الاثنين، 31 يناير، 2011

درس من الحياة

كالحلم... تنتهي فصول حياتنا وتغلق عليها الأبواب فنتذكرها كالحلم، كأنها لم تحصل، بجيدها وسيئها كلها تنتهي ونعيش مشاعرها ثم تنتهي ومهما كان شعورنا بالفرح أو بالسوء نمضي لتغمرنا فصول أخرى ونتذكر الماضي كالحلم، عاشر من تعاشر فلا بد من الفراق، فارقت جميع من أحببتهم وكثير ممن كرهتهم، ثم نسيتهم ولم أعد أذكرهم إلا كالحلم، المهم أن نتعلم من أحلامنا هذه، وأنا تعلمت أن أتخلى عن عنادي مع الأشخاص الذين أحبهم.

الأحد، 30 يناير، 2011

لقد أدمنت متابعة الأخبار المصرية التي أصبحت "أقوى" من أفلام الأكشن، الآن نستطيع أن نقول:

"الأخبار المصرية مش حتقدر تغمض عينيك"

مشاعري متضاربة بين الفرح والخوف والاستنكار والتأييد والحيرة، ولكن الشيء الوحيد الذي لا أحتار فيه هو رغبتي في إهداء الرئيس المصير الأغنية التالية:

يـــــــــــــا ظالم لك يوم
مش حتدوووء طعم النوم

غناها الطير لعم "سيمبا" في الأسد الملك...

أظل مستاءة وبشدة لأعمال النهب والسلب وغيرها من الأعمال الإجرامية التي شوههت الانتفاضة، لا أستطيع أن ألوم من قاموا بها فأنا صدمت لأن ثلث الشعب (الذي كان أغلب من علمني في المدرسة منه) أمي، و 85% يعيشون على أقل من دولارين يومياً، و أذكر مقولة نسبت في بعض ما قرأت إلى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه إذ قال: "إذا ذهب الفقر إلى بلد أخذ الكفر معه "، فلا استطيع من موقعي هذا أن استنكر وأقرر كيف يتصرف أشخاص مروا بما لم أمر به، ...

طبعاً ما حصل جعلني أقدر دولتي دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر وأكثر، وأحمد الله على نعمة أني من هذا البلد، و أدعو الله أن يمن على جميع البلدان العربية والاسلامية، بالخير والأمان والعدل مثلما أنعم علينا في الامارات وأكثر، وأطلب من الله أن تكون أحداث مصر أول خطوة لها على العودة للمسار الذي عهدناها عليه في الماضي ، فهو أمر مؤسف جدا أن يعيش شعب لدولة بهذا القدر من الثروات وأهمها الثروة الانسانية والعقلية بهذا المستوى الذي فرضه عليهم الظلم، آآآآآآخ يا بوعزيزي مت ولم ترى ماذا أيقظت في القلوب وما أقضضت من مضاجع الظلمة، رحمك الله وغفر لك.

الاثنين، 17 يناير، 2011

اليوم نجحت في تفادي الانسانة التي تكدر علي صفو عملي، وتجنبت الاستماع لوالدتي، وحاولت ان استمتع باليوم، والحمدلله لم يخيب الله ظني وكان يومي مسالما والحمدلله :)


أخت في الله معك حق، إن مع العسر يسرا وأهديك هذا --->>>


السبت، 8 يناير، 2011

فضفضة غير مترابطة



حاليا أنا أقرأ كتاب "يوم رائع للموت " من تأليف الكاتب الجزائري سمير قسيمي ، أعجبني ولو أن لدي الكثير من التحفظات على هذا الكتاب مع أني ما زلت في البداية ، سأخبركم عن رأيي لاحقا إن واتاني المزاج...

أحب أن أقرأ على عبير أعواد القرفة مع الشاي الأحمر، وبعد أن أنتهي أمسك عود القرفة وأهزه برفق على طرف فنجاني ثم أشمه وأنا أقرأ ، لا أبالغ إن قلت أن هذه اللحظة تكون من أسعد اللحظات في حياتي...

غداً أول أيام الأسبوع ، توترت كثيرا عصر هذا اليوم لأن غداً اول أيام الأسبوع، ابتلاني الله بمسؤولة جعلتني أكره عملي الذي كنت سأقفز من فراشي كل صباح لأذهب إليه لولاها .... ولكن الحمدلله بعد أن أذن العشاء استحممت للمرة الثالثة لهذا اليوم فمن عادتي الإفراط بالاستحمام بالماء الحار حين أتوتر، ثم بخرت المنزل و صليت بكل هدوء وسكينة والآن أنا أسمع سورة البقرة يصوت القارئ الرائع ماهر المعيقلي.... آآآآآآآه لولا معرفتي بالله لانتحرت منذ أمـــــد فالحمدلله على نعمة الإسلام...