السبت، 1 أكتوبر، 2011

اللهم ارحم أبو حسن



مات أبو حســــــــــــن العبدولي، وهذا هو الخبر:


اغلقوا الأبواب في وجهه ، حتـــــــــــــــى توقف قلبه، كان يعمل في مهنة الصيد التي كان مدخولها البسيط يساعده وأسرته، و توقف عن الصيد بسبب الجلطة التي أصيب بها، فبحث عن وظيفة ولكـــن البنك عمم عليه بسبب عدم قدرته على سداد ديونه، وبالتالي لم يكن قادراً على استصدار شهادة حسن سيرة وسلوك...  
تابع القراءة
 |
 |
V


لم تساعده وزارة الشؤون ولا أحد... حتــــــــى توقف قلبه ومات ، آلمني موته، مات بيننا وكلنا قادرون على مساعدته، اللهم ارحمه واغفر له وصبر ذويــــــــه...

كانت نتيجة موته، هذا العنوان في الصحف المحلية:

"محمد بن راشد يأمر بإيقاف قرار خفض المساعدات الإجتماعية وبالتحقيق حول موضوع العبدولي"


هل فعلاً يجب أن يموت أحد قبل أن نصحح أخطاءنا! مريم الرومي صار للناس شهور وهم يشتكون منها، هل كان من الضروري أن ننتظر كل هذا الوقت حتـــــى يموت أحد لنراجع سياساتها؟؟ وكذلك الأمـــر بالنسبة للدكتور حنيف حسن...
ديوان المحاسبة يجب أن يعمل أكثر على سياساته الاحترازية لا على سياسات ما بعد الكارثة.
أبو حسن العبدولـــــــي أعتذر منك، ومن أسرتك... لأنك كنت تموت كمداً ونحن كنا نبكي على لاعب كرة شاب مات بسبب طيشه في قيادة سيارته، وبنينا بعده مساجد باسمه في حين كان يمكن أن نبني لك بيتاً لتحيا وأبناءك السبعة...

أبو حسن العبدولــــي، معك حق الحياة ليست عادلة، العدالة النهائية تتحقق في الآخرة...

في رأيي أسوأ أنواع الموت هي الموت كمداً، لكن ميتة أبو حسن العبدولي لن تكون بدون معنى ، وقرار والشيخ محمد بن راشد حفظه الله لن يترك روح العبدولي تذهب سدى، هنالك الكثير من أنقذهم العبدولي...   

                            
بيت العبدولي
  

هناك تعليقان (2):

Heart Moon يقول...

مات ورحل .. ولكن يجب علينا معرفة من هو السبب الأساسي .. ليست الوزيرة الفاضلة مريم .. بل الذين رفضوا أن يعيدوه للمجتمع من جديد بشهادة حسن سيرة وسلوك ..
من المتعب أن يكون ماضيك الذي حاولت الهرب منه بإلتزامك يتبعك للنهاية .. إلى أن ينتهي حياتك قهراً ..

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

أخي خالد:

معك حق ، ولكن الوزيـــــرة أيضا مسؤولة ، الرجل كان لديه عجز بنسبة 50% وهي بررت عدم حصوله على "شونة" بأن عجزه يجب أن يكون 70% + التعميم الذي دمر فرصه في الحصول على وظيفة وهو ما كان يجب عليها أخذه بالاعتبار...

كثيرون هم السبب... الأوراق الرسمية والقوانين في أحيان قد تصبح علة تدمر حياة الكثيرين !!