الأربعاء، 25 يوليو، 2012

أمنية



أتمنـــــــــــــى من كل قلبي "قبل" أن أموت أن أرى:

والدي يذهب للمسجد كل صلاة، أن يوقظنا لصلاة الفجر،أن يصلي بنا صلاة القيام...
أتمنـــــــــــى أن أمر ليلاً أو في أي وقت ولو مرة واحدة في عمري بجوار غرفته وأسمعه يرتل القرءان...

كلما سمعت أن رجلاً من جيله مات أخاف عليه، لا أريده أن يموت على هذه الحال...

أستغرب منه، فهو رجل نشيط في كل أموره إلا في الصلاة...والعدوى انتقلت لإخوانـي الذكور ، حتى هم لا يصلون :( 

أدعو لهم في كل صلاة لكن...
إنك لا تهدي من أحببت، يجب أن يشاؤوا الهداية حتى يهديهم الله...

أشعر بالفخر حينما أرى والدتي تصلي لأني أنا من دفعتها لذلك دفعا ً صحيح أنها لا زالت تكرهني وتراني إبليس ومسكون بعفاريت ههههه وصحيح أنها تدعو في صلواتها علي بالموت خاصة بعدما لمحت جارة لنا تلميح قذر حول عدم رغبتي في الزواج، لكن لا بأس ان استجاب الله لدعوتها فأنا غير متمسكة بهذه الحياة ^^) 

محاولاتي مع والدي بتأليب أخي الصغير ليسحبه معه للمسجد مقابل 50 درهم لأخي الذي لا يصلي أيضا باءت بالفشل حيث رفض والدي الذهاب معه...

محاولاتي مع اخواني ايضا باءت بالفشل، هنالك علاقة طردية غالبا بين صلاة الأب وصلاة أبنائه من الذكور...

أنقذت أخواتي البنات وعلمتهن الأذكار والصلاة وغيره وضغطت عليهن حتى كرهني لكنهن تمسكن بالصلاة... 

عدم صلاة والدي واخوتي تخلق خوفاً كبيرا ً بداخلي من موتهم...  أمانة لكل من يكن لي أي شعور وإن كان شفقة أن يدعو لوالدي وإخوتي بالهداية للصلاة في كل صلاة.

ثبتكم الله على الخير :)


هناك 3 تعليقات:

... سعد الحربي ... يقول...

الله

جزاك الله خير على هـ المحبة لأهلك وأخوانك

فعلاً إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء

وجميل منك الصبر عليهم والمحاولة فيهم وعدم اليأس والدعاء لهم وأيضاً إن استطعتم أن تجعلوا إمام مسجد الحي أو أحد الشباب الصالحين أن يزورهم ويكلمهم بشرط يكون عنده أسلوب مقنع ويدخل معهم ويصبحوا أصدقاء وبإذن الله سيتغيرون.

وكلنا والله نمر بمثل هـ الظروف والله يصلحنا جميع.

موفقة.

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

وإياك يا سعد...

فقط لو تعلم كم إمام أتى وكم بعث أقاربنا من شيخ وكم كلمهم من شخص بأسلوب وكم حاول أكثر من قريب جرهم للمسجد لكن للأسف...
المخيف في موضوع ترك الصلاة أنها أول ما يسأل عنه العبد في القبر فإن صلحت صلح سائر العمل... وإن فسدت لا حول ولا قوة الا بالله يحبط كل العمل...
ها الموضوع حين أفكر فيه أحيانا أبكي... لا أريد أن يفسد باقي عملهم مع أن اخوتي بالذات لا يدخنون ولا يخرجون من المنزل كثيرا واهتمامتهم علمية وبلي ستيشن وغيره وليسوا على علاقات نسائية ولا يرافقون السيئين سلوكيا،فقط الصلاة...

أسأل الله أن يهدي الجميع

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

وأشكرك يا سعد على اقتراحاتك ووقتك ، مرور مميز أسعدني.