الأحد، 28 أكتوبر، 2012

النضج العاطفي...




كل عام وأنتم بخير 

أصلحت جميع علاقاتي مع جميع أفراد أسرتي هذا العيد اشتريت لهم الهدايا وحاولت أن أكون ألطف ما يكون، طبعاً الأمر لم يحدث بين ليلة وضحاها كنت تدريجيا احاول حتى أنزلت بهم الضربة القاضية بهدايا العيد ^___^...

تعلمت أن أكظم غيظي وأن أحافظ على علاقات سليمة سياسياً مهما كانت مشاعري سيئة أحياناً.... امممم كيف أشرح لكم، الموضوع بالضبط مثل علاقتنا بإيران لا نحبهم ولا يحبوننا ومع ذلك نتعامل بما فيه مصالح سياسية لنا، بيد أني لا مصلحة لي عند أحد ولا أكره أحد لكني تعلمت حين تصبح مشاعري سيئة أن أهرب ولا أجعلها تنعكس على علاقاتي، بعد أن أهدأ أتعاطى بود أو برسمية لكني لم أعد أترك الباب مفتوحاً للقطيعة.... آآآآخ كم أحب الثلاثين (ويا ويلي من التلاتيييين مثل ما يقولون في الدعايات)

سبحان الله، كلما أًصبح الانسان مستقل عاطفياً أصبح أكثر قدرة على الحفاظ على علاقات متزنة مع من حوله، لكن حين يصبح متعلق عاطفياً بمن هم حوله ينجرح كثيراً حين يجرحونه ويتوقع منهم مالن يفعلوووه فيصاب بالاحباط... لكن حين يصبح مستقل عاطفياً فهو يحب نفسه ولا يوجد لديه توقعات فيما يتعلق بالآخرين لكنه قادر على ضبط نفسه أكثر ومن الصعب إحباطه أو كسره أو جعله ينفعل... الاستقلال العاطفي له جانب مهم وهو أول شرط لتحقيق هذا النوع من الاستقلال العاطفي:

محبة الله أولاً
يأتي بعدها محبة النفس وعدم جلدها،ثم محاولة التحدث مع شخص ثقة في حال كان في ماضيك أمور مؤلمة فكلما تحدثت عنها أكثر قل أثرها على النفس. وأخيراً الانشغال في العمل والعبادة والهوايات :) وبعدها ستجد أنه من أتى أتي ومن ذهب ذهب لا مشكلة لديك ^^)

هناك 4 تعليقات:

سهـــل يقول...

يا لها من تدوينة !!

كانت كلها افكار تروادني فنظمتيها امام عيني .. اقرا كل سطر واقول : صح والله .. صح فعلا .. ايوه صح !

اليوم تهكمت على مديري صاحب الشخصية الاسوا لعام 2012 في حياتي , لم ار مثله في الاتيان بكل ما هو سخيف من كلمات يلقيها بلا حساب ويضحك وحده عليها , لكن مع تهكمي عليه اليوم لم اعده انتصارا لاني المفترض ان اعامله برسمية كمرؤوس لا ان اقيم شخصيته الراسبه واوافيه ما يستحقه على كسله وصغر عقله , اصغرت عقلي حين جعلته ندا لي بل وجعلت منا انا وهو مادة مسلية للاخرين

كم اتمنى ان استقل عاطفيا بالمعنى الذي شرحتيه

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

سهل:

يسعدني أن كلماتي تجد صدى لديك :)

صدقني ستصل لهذه المرحلة إن تركت عقلك مفتوحاً وتأملت في انفعالات وراقبت أفكارك، وهو ما أؤمن بأنك تفعله حقاً، وأكبر دليل على ذلك قصتك مع مرؤوسك... لا تحول ما حدث لسوط جديد تجلد به ذاتك فقط ركز على العبرة وماذا تعلمت... وصدقني الناس سينسون ما حدث....

تعرف أشعر بالحزن على مديرك، غالبا الذين يقلون نكاتا سخيفة لا يضحك عليها غيرهم ويتكاسلون في الوظيفة أشخاص لديهم عبء ما في دواخلهم يمنعهم من إعطاء ما لديهم ويشعرهم أن الآخرين لا يتقبلونهم...

ودمت وحرمك المصون سالمين.

... سعد الحربي ... يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا الله

بجد من زمان عن التدوين وعن الناس الطيبة

كلامك رائع جداً وتحليلك للموضوع أعجبني صحيح قد نحتاج أن نستقل عاطفيا لأنهم يستحقون ذلك أهم شيء ما نخسر اللي حولنا

كلامك رائع جداً وجاء في وقته بالنسبة لي

مشكورة أختي والله يحفظك

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

سعد ...

سعيدة أن كلماتي وجدت صدى في نفسك وأتمنى لك استقلال عاطفي لا انعزال عاطفي، فالعزلة العاطفية مؤلمة، أما الاستقلال أن لا تكون سعادتك مرتبطة بشخص وأن لا تؤثر مشاعرك وأراؤك على علاقاتك بمن حولك...

وشكرا ^^)