السبت، 17 نوفمبر، 2012


أحب صوت  الأذان وصوت حفيف الأوراق... قضيت إجازة مريحة وممتعه... وعلى كثر ما استاء لما يحدث في سوريا وغزة على كثر ما أصبحت أكثر وعيا بما لدي من نعم واكثر قدرة على الاستمتاع بها واكثر امتنانا لله...

أشعر بمسؤوليه نحو اخواننا المسلمين حول العالم لكني أشعر كذلك   بالعجز كلما فكرت بهم... العجز شعور مقيت و الاحساس بالنعمة وسط هذه الاحداث يشعرني بتأنيب الضمير،...

أشعر كذلك بخوف من القادم فلا شئ متوقع ولا شئ كما يبدو ومنطقتنا تبدو كلوحة لعب يحاول بعضهم لعب الشطرنج عليها بينما فريق آخر يلعب المونوبولي وآخرون يلعبون السلم والثعبان على ذات اللوحة... فأصبحت اللعبة شيئا مخيف وغير واضح.

اللهم سلم سلم ... اخاف ان اموت مفتونة واسأل الله ان يقبضني غير مفتونة، ....
كل مشاكلي تضاءلت أمام ما يشهده عالمنا الاسلامي وكل همومي اختفت وكل حقد وغضب في قلبي تجاه اي كان تحول لمحبة وتسامح... احبوا من تحبونهم اكثر وسامحوا وتسامحوا و ابتعدوا عن الفتن السياسية حتى لاتموتوا مفتونين فهذا زمن النهاية وهذه نهاية الزمان.

ليست هناك تعليقات: