الأحد، 5 أكتوبر، 2014

إنتي قصة عشق مطلعها غزير، من سمعها قال ما انتي من البشر

فتحت الثلاجة اليوم الصبح وشفت أكلة كانت تحب يدتي الله يرحمها، انفطر قلبي و ما قدرت أفطر...

اللهم يرحمها...

يا ترى هل لما كانت تسوي الأشياء اللي تذكرني بها جدامي، هل فكرت:" أن هالإنسانة بتكبر في يوم و تتذكر كل شي أنا حبيته و سويته"

كنت أول ما يأذن الفجر في يوم العيد أروح لها لأنها الوحيدة اللي تصحى تصلي الفجر و أقعد معاها و هي تشل الحنا اليابس عن ايدينها، و بعدين تروح تتغسل و تغسل الحنا اللي من راسها و تطلع وتصلي الفجر وتتدهن بالنيفيا  وتتكحل و تتمشط وتتلبس، و تيلس على سجادتها تسبح وتستغفر لين طلوع الشمس، و ما توقف إلا عشان تقولي روحي شوفي أهلج قاموا من النوم ولا بعدهم.

من فترة سمعت أختي تقول أن كلهم تجاوزوا موت يدتي بسرعة حتى عيالها إلا أنا الوحيدة اللي تميت متأثرة وقت طويل...

وما يعرفون أني لي يومكم أبكي عليها خصوصا ليلة العيد، أنا إنسانة أحب يدتي الشخص الوحيد اللي عطاني حب و حنان في طفولتي و مراهقتي،الشخص الوحيد اللي حس فيني و حبني بدون شروط، الشخص الوحيد اللي عمري ما سمعته يسب ولا شفته يضرب، الشخص الوحيد اللي كنت أشوفه قريب من الله لدرجة الطمأنينة رغم كل شي مرت فيه، الشخص الوحيد القدوة في حياتي، دين و أخلاق و صبر و هدوء وسكينة، أحبها يا ناس و أشتاق لها وما يهمني اللي يلومني بعد كل هالسنين.

اشتقت اضمها و احط راسي على حجرها و هي تمسح بكفها على ويهي و شعري، اشتقت لها كثر السما و كثر الأرض و كثر الكون و المالانهاية، اشتقت لصلاتها الطوييييييييييييلة المتأنية و اشتقت لقعدتها واستغفارها و اشتقت لسكوتها و لكلامها، اشتقت لريحتها و كفها المحنى، شتقت لعيونها الكحيلة و لروحها الجميلة.... اشتقت لوقفتها المستقيمة و مشيتها السريعة و عزة نفسها اللي مالها نهاية و شعرها الطويل الذهبي المحناي، كانت رشيييقة و خصرها نحيل وما كانت ما تتازل تلبس عليه حزام مع ثوبها الأسود دوم كانت تلبس أسود ما عدا حزة الصلاة تلبس مصلى أخضر، كانت خييييييل عزة و رشاقة و جمال ووقفة ومشية، الله يرحمك يا يدي ما عرفت قيمتها يوم غربلتها و هجرتها، ويوم مات قالت الله يسامحه دنيا و آخرة، حبيبتي يا يدتي يا أطيب قلب و يا أروع قلب، أحبج يا أروع روح مرت علي... كانت ترحم الحيوانات و العمال و الأطفال و الكل، و ما كانت تحقد على أحد و لا تعتمد على أحد، يااااااااااا رب يااااااااااارب ارحمها يااااااااااااااااااااااااارب ...

اللهم ارحمها و اغفر لها وارفعها حتى تصل لأعلى الدرجات و أفسح عليها في قبرها و زدها نعيما و اغفر لها مالا أعلم فأنا لا أعلم لها ذنباً.

هالأنشودة تذكرني فيها أنا ما حسيت أن عندي أم إلا معاها....


ليست هناك تعليقات: