الجمعة، 25 سبتمبر، 2015


 
لماذا  يستمر أشخاص مثلي، لماذا لا يتوقفون عن المسيــــر والنجاح والتقدم، رغم أنهم في رحلة فقد دائم لكل من يحبون ولكل ما يحبون، رغم أن مشاعرهم تعامل و كأنها خرق بالية لا قيـمـة لها... 

لماذا نحن الرحيليون لا نؤذي من أذانا و لا نتشفى في غيرنا، لماذا نضحك باستمرار و كأننا لا نحمل هما واحدا في الدنيا...

أنا و أفراد قبيلتي من الرحيليين يوجد لدينا خصلة مهمة ، و هذه الخصلة سبب في نجاتنا، هذه الخصلة هي سفينة نوح خاصتنا التي نمطتيها في وجه طوفان الحزن، هذه الخصلة هي أن أبسط الأشياء تسعدنا :) 

نعم نحن الرحيليون قادرون على الإحساس بالفرح للجلوس تحت شجرة في العصر، أو لركوب دراجة في يوم دافئ، أو لشرب كوب دافيء من الشاي في يوم بارد، نحن الرحيليون نستطيع أن نبتسم ابتسامة عريضة لموقف جميل حدث لغيرنا، ونقدر على أن نضحك حتى تكاد قلوبنا تتوقف بسبب موقف محرج حدث لنا... نحن قادرون على الانفجار ضحكا في وسط البكاء....

نحن أشخاص بسيطون جدا رغم عمقنا و طفوليون جدا و طيبون و قادرون على رؤية الأقل حالا منا و حمد الله على ما نحن فيه، نحن عميقين و لسنا تافهين، نحزن على ما يستحق الحزن و نفرح لأتفه الأسباب...

شكرا يا رب على أني رحيلية ♥

ليست هناك تعليقات: