الجمعة، 2 أكتوبر، 2015

لم يعد بإمكاني أن أصرخ...
لم يعد بإمكاني أن أتمسك بتلاليب ثياب الراحلين...
لم يعد بإمكاني إلا أن أصمت، فلقد قلت كل شيء...
قسوتهم عندما يرحلون تجعلني في حيرة لماذا كل هذه القسوة فأنا لم أقسو عليهم يوما،...
لم يعد لدي القدرة على الرجاء و لا على الشوق... القدرة الوحيدة التي أملكها هي أن أشاهدههم بصمت و هم يرحلون و قد تغيرت ملامحهم و صفاتهم و أرواحههم، أصبحوا قبيحين و مؤلمين.
و أبقى أنا الوحيدة التي لم تتغير.

ليست هناك تعليقات: