الجمعة، 22 أبريل، 2016

 


بالأمس

امتلأ صدري غضب

تجاه شخص ظلمني 

وبالرغم من أنه لم يستطع أن يؤذيني

وبالرغم من أن الله رد كيده في نحره 
 
لكني 
 
لم أستطع النوم

لم أستطع أن أنساه و هو يصرخ علي و يخطئ في حقي

لو أني شخص آخر لاشتكيت عليه في مركز الشرطة و أخذت تعويض و سجنته عن الألفاظ التي أطلقها علي بسبب إجراء قمت به ضمن مهام عملي 

رغم أن الموضوع تافه، كانت ردة فعله عنيفه جداً!!

انتظرت آخر ساعة من عصر الجمعه اليوم لأشتكيه لمحكمة الله 

فالدعاء مستجاب آخر ساعه من عصر الجمعة

لكني

وجدت نفسي دون أن أشعر أدعو له بالهداية

وجدت نفسي أقول 

اللهم إني أسامحه فسامحني

اللهم سامحه و اهده و اهدني

وكأن لساني ينطق هذه الكلمات رغما عني 

الله يريد لي دائما أن أكون الأفضل... أن أسامح ليسامحني ... أشعر بأن الله سيسامحني، فهو لن ييسر لي حتى في قمة غضبي أن أسامح ثم لا يسامحني و هو أكرم مني...

يا رب أنت تعلم كل شيء

 و كفى .



ليست هناك تعليقات: