الأربعاء، 29 يونيو، 2016

اعف عني


يا رب
عندي أخت جرحتني كثيراً، أنت تعلم كم تحملتها... أعذرها لأنها لصيقة بأمي و أمي تملؤها بالضغينة ضدي، لكن...
الليلة كان كلامها جارح فوق العادة... و أعترف أنها جرحتني بعمق، و أعترف أني غاضبة كثيراً!
 رفعت يداي للسماء لأدعو عليها ، لكن كيف؟

كيف أسألك أن تعفو عني و أنا لا أستطيع أن أعفو عن أختي...

اللهم إني أعفو عنها و عن كل من أذاني بعلمي  بغير علمي... و أنت أكرم مني فاعف عني...

أعفو عنهم جميعا رغم أن قلبي ليس صافٍ ، لكني أعفو عنهم و أطلب منك أن تغفر لي و لهم، و أنت أعظم مني فاعفُ عني أرجوك...

يا رب كم أكون تائهة و حزينة و ضعيفة، لكنك تمنحني القوة و السعادة من حيث لا أحتسب دائماً حتى حين لا أكون قريبة منك ، لأنك أنت الكامل و أنا الناقصة، أنا ناقصة كثيراً ، و أنا أقلدك حين أغفر و أسامح، ليس لأني رائعة و لا لأني طيبة، لأني أحبك، أرجوك أحبني و سامحني على أخطائي...
يا الله أنا أحبك
الحمدلك على الألم و الحزن كما أحمدك على الفرح
أحبك

ليست هناك تعليقات: