الثلاثاء، 22 أغسطس 2017

الخامسة و النصف فجرا
انتهيت للتو من الصلاة 
مستلقية أمام المكيف 
قرأت للتو تغريدة لأحدهم يناقش فيها
موضوع
"بعيد عن العين بعيد عن القلب"
و أنها غير صحيحة
... 

الواقع أن هناك أشخاص لم تنقص معزتي في قلوبهم و لم تنقص معزتهم في قلبي مع البعد مثل صديقاتي 
ه و أ
هما أيضا لا زالتا تقولان مهما أشغلتنا الحياة أنتي حاضرة في دعائنا و صلاتنا♡ 

لكن هنالك أشخاص 
فعلا 
تتشوه ملامحهم في البعد!

بما أني لا ألتقي مع صديقاتي
لوجود قيود كثيرة في حياتي
قالت لي صديقة كانت عزيزة جدا حادثتني  منذ يومين  يجب أن نلتقي لأن" ...." و تابعت و قالت كلام كثير بأسلوب غريب
قالت جملاً تشبه بعيد عن العين بعيد عن القلب 
كان أسلوبها متهكما و غريبا 
قالت ما دمتي لا تلتقين معنا و لا نراك أو تريننا 
"لا تلومينا إذا سحبنا عليج"
اخترعت سببا ما و أنهيت المكالمة و طلبت عشاء من المطعم هههه
هذا النوع من المحبة لا يلائمني
...
أنا لا أريد محبة لها شروط
لا أريد أن أساوم أحدهم على محبتي 
طوال عمري و أنا أساوم اهلي على محبتي و عملت كل شيء ليحبوني 
و النتيجة 
أنهم يحبون حتى أوراق الشجر اليابسة أكثر مني
عندما يبدأ الطرف الآخر في وضع شروط لمحبتك 
سواء كان فرد من الأسرة أو صديق أو حبيب أو زوج أو زوجة 
فاعلم أن ذلك الشخص توقف فعلا عن محبتك
و اعلم أن ذلك الشخص بدأ  في مرحلة الابتزاز العاطفي
...
لا ترضى إلا
بالمحبة التي لا تأتي بدون سبب غير المحبة ذاتها 
محبة لا تنقص بالفراق 
محبة لا تنقص بالخلاف
 محبة لا يوجد لها شروط لتستمر 
و إن كانت تتغير فهي تزيد
....
 استفزتني تلك التغريدة 
لأنني أرى بأم عيني في الحياة 
أزواج و أهل و أصدقاء  يبتزون الآخرين عاطفيا
....

أصبحت غير قادرة على الإطلاق على أن أقوم بأي فعل لأثبت لأحد شيء 
أصبحت أكره التواجد حول من يحاولون جعلي أحني رأسي 
تغيرت مشاعري كثيرا في هذه السنة
أصبحت لا أهتم فعلا
ومن يبدأ بوضع شروط مبطنة أو صريحة لجعلي أثبت محبتي
فقد بدأ في ترتيبات رحلة مغادرة عن قلبي 
رحلة ذهاب دونما إياب
غير مأسوف عليه
لأنني و بكل فخر 
"مليت" 
ولله الحمد


الأحد، 13 أغسطس 2017

رسالة لنفسي

عزيزتي أنا ...

هل أدركتي أن الوقت يغير كل شيء؟ قليل من الصبر لا يضر...

سبحان الله كيف تغيرت مشاعري مع الوقت على كثير من الأصعدة... و تعلمت كيف أن الأذى مفيد!

فالله تعالى أنعم علي بأن أتجرع الكثير من الأذى من بعض الأشخاص، كي أتوقف عن محبتهم، و حين لم أعد أحبهم لم يعد شيء يفعلونه قادر على إيذائي كالسابق...

 ولكن حتى أصل إلى هنا ... حتــى أتعلم كان لا بد من أن أمر بكل ما مررت به، إليكِ يا أنا أهدي هذه الكلمات لتركي آل شيخ:


مافيه أحد .. يبقى لأحد
ويا قلبي .. لا تحزن أبد

كم قلت لك .. ماطعتني
ياقلب .. مالك والنكد

من راح من كيفه .. يروح
مافيه غيره في البلد !!!

مادامه أختار الفراق
وفضل بعاده .. وابتعد

أنثر على دروبه رماد
وأنثر على ظله .. بعد