الجمعة، 15 يونيو 2018

فضفضة ليلة عيد الفطر 1439

قررت في بداية رمضان أن أختم القرءان ثلاث مرات و أن أقوم كل ليالي رمضان 
 
القيام سهل جداً
 
ولكن حين أسهر للقيام، ومن بعدها أذهب للعمل أعود للبيت و أنام ثم أستيقظ أصلي العصر قبل المغرب بساعة و أمشي رياضة ثم أصلي المغرب و أشرب الشاي و أجالس الصغار ثم أذهب للتروايح فأقرأ القرءان ثم أصلي القيام و أدعي لصلاة الفجر...
 
كان صعب علي أن أختم المرة الثالثة و لكني استطعت أن أختم قبل أذان المغرب اليوم بعشر دقائق فقط  لأني كنت قد اتخذت قراراً ولم أكن مستعدة لأني أتخلى عن هذا القرار
 
صحيح أني عانيت من نقص النوم لكني في النهاية حين أذن للمغرب شعرت بالفخر أني نفذت كلما قررت أن أنفذه...
 
في فترة الظهر كنت أشعر بنعاس شديد وبعد صلاة العصر كان لا يزال يتبقى أمامي أربعة أجزاء، و كنت سأنام و لكني قلت لنفسي لا هذه آخر فرصة لأجمع حسنات مضاعفة أضعاف كثيرة أنا أحتاج هذه الحسنات فذنوبي كثيرة يكفي أني و ووالداي لا نتكلم ، أحتاج شيئاً ما يشفع لي أمام الله...
 
لا بد أني أدركت ليلة القدر لأني صليت في كل الليالي، دعوت الله أن يصلح ما بيني و بين والداي، ولكن أشعر بأن هناك قفل على قلبي خصوصاً ناحية أمي "أم على قلوب أقفالها"، ربما هي خيرة ، ربما هي كذلك، فأنا أعلم أن الصلح سيفتح الباب أمام الكلام المؤذي، و أنا لم أعد أحتمل!

كثرت الأقفال في قلبي! 

تعرفون حين أذهب للتراويح أحاول تجنب الحديث مع الآخرين على عكس طبيعتي سابقاً، كنت أسلم على الجميع و أسأل عن الغائبة و أمزح مع الأطفال، أما الآن أصبحت أنغلق على نفسي و أتجنبهم و أجلس في الركن أقرأ القرءان حتى تبدأ الصلاة و بعد الصلاة أنطلق للخارج...

أصبحت لا أثق بأحد :)
 
عيدكم مبارك
 
 
 

الجمعة، 6 أبريل 2018

لأني لست في حالة نفسية حزينة أجد صعوبة في الكتابة 
اكتشتفت أن الحزن يوقد فيني الرغبة في الكتابة
----------------
لكني أريد أن أكتب أمراً ما، لدي حاجة ملحة كي أكتب !

لم أقرر مالذي أريد كتابته، أنا فقط سأكتب ما يدور في بالي و سأرى إلى أين ستقودني أفكاري:) 

أصبحت مؤخراً عقلانية أكثر و أصبح عقلي يسيطر علي 100% لا عواطفي

حصلت معي أمور كثيرة مؤخرا، أمور لو حدثت لي في الماضي لكنت الآن في حالة نفسية سيئة جداً  وكل الأمور السيئة حالياً تحدث في نفس التوقيت لكن قلبي سعيد وفكري مشغول بأمور مهمة ♥

أشعر بأني حرة و بأني أتنفس و بأني أملكني  :)

لا ألوم البعض على معاملتهم لي فالأشخاص يتغيرون و تتغير ظروفهم و اهتماماتهم و مشاعرهم وطرائقهم في الحياة ولا تعني بالضرورة أنهم ظالمين أو أني ظالمة، فمثلاً إخوني ليسوا سيئين بل هم أشخاص طيبين للغاية ولكنهم متأثرين بالأفكار التي زرعتها أمي في مخيلتهم عني و كذلك والدي!
أمي عاشت طفولة أسوأ و أنجبتي و هي في السابعة عشر لذلك قررت أن أسامحها و أتجنبها :)

في المقابل يوجد في حياتي الأشخاص الذين يجب أن أركز عليهم فهم يملؤني بالأمل و المحبة و السعادة والإيجابية و على رأسهن صديقاتي في العمل :)
يحضرن لي طعامي المفضل و يغمرنني بالهدايا و الاهتمام دون أن أبادلهن نفس المستوى من الاهتمام ♥ 

أنا أحب وظيفتي كثيراً فهي مصدر سعادة لي صحيح أنني عانيت حتى أصبح العمل مكان سعيد بالنسبة لي لكنني استطعت أن أصل للتفاهم مع كل من في محيط عملي...

لا يوجد شخص أندم على قطيعة ما بيني و بينه، فأنا حاولت جاهدة في كل علاقة إنسانية مررت بها أفضل ما أستطيع و على رأس العلاقات الإنسانية التي استنزفتني هي علاقتي بأسرتي!
هذا النوع من العلاقات التي تستنزف فيها وقتك و مشاعرك و أموالك و اهتمامك ثم تجد المردود معاكس بالضبط لما كنت تطمح إليه قد يغيرك للأبد سلبياً أو إيجابياً.

الحمدلله لم أتحول لشخصية عصبية أو عديمة الرحمة، لم أفقد تركيزي على أهدافي بل بالعكس أمور كهذه زادت من تركيزي على أهدافي ...

لكل من آذاني 
لا بأس أنا أفهم ظروفك و دوافعك، أنا أسامحك، لكن سامحني لأني سأعض على طرف ثوبي و أرمي أحذيتي كي لا تعيقني و أركض بأقصى ما أستطيع بعيداً عن تأثيرك السلبي على حياتي، الحياة قصيرة جداً كي أسمح لك أن "تخرب مخي"

اللهم أدم على قلبي هذا الغنى و الاكتفاء و السعادة ♥ 
أحبك ربي

السبت، 25 نوفمبر 2017




أسعد الله أوقكاتكم بكل خير

فكرت أنه مضى وقت طويل و لم أكتب هنا :) كيف حالكم ؟ 

إن سألتم عني فأنا بخير ...

لم يعد شيء قادر على أن يوجعني بقوة، لم أعد بحاجة أن أفضفض ، أصبحت قوية جداً!

لا تعلق قلبك بالناس و ستكون بخير مع أنه من أصعب الأمور ، خصوصاً بالنسبة للنساء!

 أشعر أن النساء كثيرات التعلق بالأشخاص و لديهن توقعات كبيرة خصوصا إن كن كثيرات العطاء...

أول ما فعلته أني قننت عطائي، و قمت بفلترت الأشخاص و فلترت مشاعري!

تعرفون 

أنا سعيدة حيث أنا، في هذا المكان من الزمن و من الحالة الشعورية أنا سعيدة جداً ولا أريد الشباب أن يعود أبداً!

أشعر بالراحة و الاطمئنان، ...

وصلت لقناعة أن السعادة لا تتعلق بأشخاص ولا أشياء و لا أماكن، هي حالة نفسية يصبها الله على قلبك حيثما كنت!

 يا رب لك الحمد أن أمطرت على قلبي سعادة لا حد لها ولا مد....

أشعر أني حين أحدث الله يسمعني و كيف لا يسمعني وهو السميع المجيب، رغم جميع سيئاتي لا زال يستجيب لي، 

لم أعد أشعر بأني وحيدة لم أعد أشعر بأني بحاجة لأحد، يوجد شعور بالاكتفاء لا أستطيع أن أصفه، لدرجة أني أصبحت أصاب بالصداع حين أجلس في العزائم والمناسبات و أصبح في شوق لعزلتي و غرفتي :) 

فليرحل من رحل فأنا لدي نفسي و ربي ، و حتى إشعار آخر أنا سعيدة جداً حيث أنا ♥






الثلاثاء، 22 أغسطس 2017

الخامسة و النصف فجرا
انتهيت للتو من الصلاة 
مستلقية أمام المكيف 
قرأت للتو تغريدة لأحدهم يناقش فيها
موضوع
"بعيد عن العين بعيد عن القلب"
و أنها غير صحيحة
... 

الواقع أن هناك أشخاص لم تنقص معزتي في قلوبهم و لم تنقص معزتهم في قلبي مع البعد مثل صديقاتي 
ه و أ
هما أيضا لا زالتا تقولان مهما أشغلتنا الحياة أنتي حاضرة في دعائنا و صلاتنا♡ 

لكن هنالك أشخاص 
فعلا 
تتشوه ملامحهم في البعد!

بما أني لا ألتقي مع صديقاتي
لوجود قيود كثيرة في حياتي
قالت لي صديقة كانت عزيزة جدا حادثتني  منذ يومين  يجب أن نلتقي لأن" ...." و تابعت و قالت كلام كثير بأسلوب غريب
قالت جملاً تشبه بعيد عن العين بعيد عن القلب 
كان أسلوبها متهكما و غريبا 
قالت ما دمتي لا تلتقين معنا و لا نراك أو تريننا 
"لا تلومينا إذا سحبنا عليج"
اخترعت سببا ما و أنهيت المكالمة و طلبت عشاء من المطعم هههه
هذا النوع من المحبة لا يلائمني
...
أنا لا أريد محبة لها شروط
لا أريد أن أساوم أحدهم على محبتي 
طوال عمري و أنا أساوم اهلي على محبتي و عملت كل شيء ليحبوني 
و النتيجة 
أنهم يحبون حتى أوراق الشجر اليابسة أكثر مني
عندما يبدأ الطرف الآخر في وضع شروط لمحبتك 
سواء كان فرد من الأسرة أو صديق أو حبيب أو زوج أو زوجة 
فاعلم أن ذلك الشخص توقف فعلا عن محبتك
و اعلم أن ذلك الشخص بدأ  في مرحلة الابتزاز العاطفي
...
لا ترضى إلا
بالمحبة التي لا تأتي بدون سبب غير المحبة ذاتها 
محبة لا تنقص بالفراق 
محبة لا تنقص بالخلاف
 محبة لا يوجد لها شروط لتستمر 
و إن كانت تتغير فهي تزيد
....
 استفزتني تلك التغريدة 
لأنني أرى بأم عيني في الحياة 
أزواج و أهل و أصدقاء  يبتزون الآخرين عاطفيا
....

أصبحت غير قادرة على الإطلاق على أن أقوم بأي فعل لأثبت لأحد شيء 
أصبحت أكره التواجد حول من يحاولون جعلي أحني رأسي 
تغيرت مشاعري كثيرا في هذه السنة
أصبحت لا أهتم فعلا
ومن يبدأ بوضع شروط مبطنة أو صريحة لجعلي أثبت محبتي
فقد بدأ في ترتيبات رحلة مغادرة عن قلبي 
رحلة ذهاب دونما إياب
غير مأسوف عليه
لأنني و بكل فخر 
"مليت" 
ولله الحمد


الأحد، 13 أغسطس 2017

رسالة لنفسي

عزيزتي أنا ...

هل أدركتي أن الوقت يغير كل شيء؟ قليل من الصبر لا يضر...

سبحان الله كيف تغيرت مشاعري مع الوقت على كثير من الأصعدة... و تعلمت كيف أن الأذى مفيد!

فالله تعالى أنعم علي بأن أتجرع الكثير من الأذى من بعض الأشخاص، كي أتوقف عن محبتهم، و حين لم أعد أحبهم لم يعد شيء يفعلونه قادر على إيذائي كالسابق...

 ولكن حتى أصل إلى هنا ... حتــى أتعلم كان لا بد من أن أمر بكل ما مررت به، إليكِ يا أنا أهدي هذه الكلمات لتركي آل شيخ:


مافيه أحد .. يبقى لأحد
ويا قلبي .. لا تحزن أبد

كم قلت لك .. ماطعتني
ياقلب .. مالك والنكد

من راح من كيفه .. يروح
مافيه غيره في البلد !!!

مادامه أختار الفراق
وفضل بعاده .. وابتعد

أنثر على دروبه رماد
وأنثر على ظله .. بعد