الثلاثاء، 8 يناير 2019

ضافت 
فما استحكمت حلقاتها 
فرجت

.
.
.


حدثت عدة من الأمور الإيجابية في حياتي مؤخراً
وهذا ما قررت ضمن أهداف 2019 أن أتحدث عنه
أن أكتب هنا أو في كراسة اشتريتها لهذا الغرض الأمور الجيدة التي تحدث معي يومياً
وفعلاً بدأت بهذا الأمر 

.
.
.

السنة الماضية للأسف كاد الاكتئاب أن يفتك بي جدياً
وكلما حاولت التعافي تلقيت ضربة موجعة
كانت سنة صعبة على صعيد المنزل والعمل والعلاقات الاجتماعية
 أما هذه السنة فأنا متفائلة بأنها ستكون سنة خير بإذن الله
.
.
.
 هذه السنة أنا مصرة على التركيز علي أنا فقط لا غير

الخميس، 15 نوفمبر 2018

منذ يومين تقريبا حصلت لي مشكله في المنزل وبالرغم انني من المفترض ان اكون اعتدت على هذا النوع من المشاكل لكنني وجدت نفسي اغوص في حاله حزن شديده لدرجه اني لم استطع ان اهدئ نفسي على الاطلاق حتى و انا اتذكر المشردين و المرضى و الجرحى وانا  اخبر نفسي باني يجب ان احمد الله!  لم اكن قادرة على ان اجد عزاء في مصائب غيري ولم اعد قادره على احتمال هذا الشعور المؤلم!

وجدت  نفسي ابحث في كل مكان عن سلم ولم اجد في المنزل سلماً الا عند ابي وانا لا ادخل غرفة ابي ،  فاخذت الطاوله التي بجوار سريري و وضعت عليها الكرسي وربطت شال بالقطعه الحديديه التي يفترض ان تعلق عليها ثريا ثم وقفت فوق الكرسي و ظللت واقفه لم اكن افكر! كان هناك شيء ما يحركني ، استحوذت علي حاجه ماسه في ان افعل هذا الشيء و ظللت واقفه على الكرسي ثم ربطت الشال على رقبتي 

  في الماضي كنت افكر اني لو انتحرت سوف اترك رسائل لجميع الاشخاص الذين اعرفهم  لكن حين قررت ذلك فعلا من يومين كان القرار في تلك اللحظه كالاعصار لم اكن افكر  كنت اركض و انا ابحث عن السلم و انا اعتقد انني بحاجه ماسه لشيء ما لا اعرف ماهو!

انا مت رحيل ميته و لا اعلم كيف اخرج من هذه الحاله انا حقا لا اعلم

وقفت طويلا على الكرسي و انا افكر و افكر هل سيعذبني الله بعد هذا العذاب ايضا! شعرت بايماني يتلاشى و بمشاعري تجاه الله تسوء، شعرت باني في كل الحالات ساذهب للنار، هو قال انه ان لم يرضى عني والداي ساذهب للنار، ماذا افعل هما لا يرضيان مهما حاولت منذ صغري، انا اعلم علم اليقين اني سادخل النار لاني توقفت عن محاولة ارضائهما و اكتفي فقط بتجنب ما يثير غضبهما!

حين هممت بالسقوط اغمضت عيني و فجأة فتح الباب ابن اخي الصغير و قال لي و هو يظنني العب اريد اركب فوق عندج! 

فجزعت و نزلت و اخبرته انني كنت اصلح الضوء رغم انه لا ضوء هناك و أخرجته و اغلقت الباب جيدا وانا الهث! دمرتني فكرة ان يشاهدني هذا الطفل ذو الثلاث اعوام هكذا و انا التي احبه كما لن يحبه أحد... ماذا سيفعل هذا المشهد به.

ثم  انني بعدها جلست في سريري وانا ارتحف وانا اشاهد  الكرسي و الشال  وأفكر بأني أستطيع ان أنهي كل شيء في هذه اللحظه ولكن جسدي اصبح ثقيل جدا حتى انني لم اكن استطيع النهوض فجلست اراقب و اصور  هذا المنظر  وانا اتخيل نفسي اتدلى من هناك في وسط هذا البياض  و اتخيل والداي يشاهدان جسدي المعلق و انا اعيده لهم رافضا الحياة التي منحاها اياه ما الفائدة إن أعطيتماني الحياة و سلبتما مني السعاده؟

تخيلت فرحة إخوتي و اخواتي، أنا اعلم و متاكده انهم سيفرحون و حتى والدي! انا اؤمن بذلك ،  

امسكت بهاتفي، لا يوجد اسم واحد استطيع ان احدثه عن حزني، لا يوجد احد يكترث لأمري انا فعلا وحيده في هذا العالم... لم يعد لدي احد.

بكيت كثيرا ثم نمت لكن هذه الفكره تناديني كثيرا حتى في احلامي، عرفت بان الانتحار اعصار شعوري حين يصعقك فعلا و حقا لن تقاومه.

في اخر هذا الموضوع الصورة التي اخذتها ... الا ترون انه كان المنظر سيكون شاعريا و جميلا انا اكون هناك معلقه و هم سعداء حولي 

اعتقد ذلك 

فانا سبب ضيق وازعاج لكل المقربين مني ... انا مريضة نفسيا و لا يوجد جدوى من وجودي سوى اني مصدر تعاسه لنفسي و لغيري يجب ان اموت


الاثنين، 15 أكتوبر 2018


للمره المليون ارسلت امي لي منذ قليل صوره عريس ما على الواتساب رغم انها لا تكلمني ولكن حين تجد احدى صديقاتها عريس لي ترسل لي مواصفات العريس المشكله اني لم اعد اثق بامي وصديقاتها بعد كذباتهن الكثيرة!

هل تصدقون انني كنت على وشك ان ارتبط بشخص متزوج من اثنتين ظناً مني انه متزوج امراه واحده فقط و انه يوجد هناك مشاكل جعلتها هي بنفسها توافق على زواجه باخرى و فعلا زوجته الاولى موافقه لتغيظ الثانيه و امي كانت تعرف أنه متزوج اثنتين ولديه طموح أن يتزوج أربع نساء! لكنها اتفقت هي و العريس أن لا يخبرني الا بعد عقد القران الحمد لله الذي كشفه لي و الا لأصبحت عنزه في زريبه اغنام كثيره يديرها تيس هائج جنسيا !🤮🤮🤮🤮🤮🤮🤮 وفوق هذا مريض بالثلاسيما و مديون و يريدني ان اعاونه ماديا 😂😂😂😂 من اكلب ما رأيت والله

ولو اني اعد كذبات امي و صديقاتها  فاني لن انتهى لذلك حين ارسلت لي منذ قليل مواصفات عريس اخر رفضت و اخبرتها اني لن اتزوج و قمت بحظر جميع صديقات امي من على الواتساب!

أشعر بالقناعة التامة بأن لا اتزوج زيجة من نوع احصلي لنفسك على ذكر ما ولو كان سيء لتنجبي اطفال لهذا العالم الرديء 😂

لا استطيع ان اتعايش مع الاشكال الغريبة ممن تقدموا لي
قال شو قال طموحي اخذ اربع الله عالطموح اطمح تكمل جامعة يا جاهل

الشيء الوحيد الذي جعلني افكر جديا فيه هو انه متدين وع كرهت المتدينين فور ايفر 🤮

هالموضوع عقدني من الزواج تريليون.
عموما انا بخير لا شيء يستطيع ان يحزنني او يفرحني
انا فقط اتنفس
اشعر بالانتماء لغرفتي لم اعد اريد ان اشترك بالجيم او ان ازور صديقاتي لانهن لم يعدن سوى معارف بسبب عدم زيارتي لهن في مناسباتهن حصلت جفوة
لم اعد اريد حتى الخروج للعمل
اريد ان ابقى في المنزل و ان اتنفس و اصلي و اشاهد الافلام و اقرأ الكتب و اكل للابد 😍
تم قتل رحيل بنجاح
شكرا لكل من قتلوني ممن كانوا مقربين جدا لقلبي
لاني الان لم اعد اشعر بشيء 🙃





السبت، 6 أكتوبر 2018

أحتاج صديق 


لا يوجد لدي صديق  غير هذه المدونة أحتاج أفضفض 

صار موقف بيني و بين أختي اللي في فصف تاسع و كانت وقحة و جلست حوالي الساعة تهين أخي الأصغر أمام الضيوف و أنا أطلب منها أن تسكت و ذهب الضيوف وهي تصر وتهين أخي الأصغر و هو يبكي و طلبت منها أن تسكت فرفضت و أصرت فصفعتها بدون شعور

فقام كل من في البيت!


أمي قالت هي ليست أمكم لا يحق لها! و جلست تذكرهم بأمور حصلت في الماضي حين مددت يدي على اخواتي في السابق!


أنا كنت مراهقة أتعرض للضرب باستمرار و مسؤولة عنهم و اتعرض للتعنيف حين يخطؤون أو يقصرون ! أنا كنت أربيهم وفعلاً أحيانا كنت أضربهم لكني كنت طفله و كنت اتعرض للضرب، لكني لم أضربهم ولو ب 5 بالميه من الضرب الذي كنت أتعرض له.... كنت نادرا ما أمد يدي و على أمر يستحق!


وبسبب امي جاءتني اختي التي تدرس ثاني سنه جامعه وسمعتني كلام أشبه بالسم!!! 


أمي التي تمقتني:

أنا لست أمهم صحيح لكن لماذا كنت أتحمل مسؤوليتهم؟ لماذا ضيعتي شبابي و مراهقتي وانتي ووالدي تسندان إلى مسؤوليات أبنائكما ثم حين أخفت في بعض الأمور قلتوا لهم أني لست أمهم وليس لي حق عليهم؟   



الاثنين، 13 أغسطس 2018

قررت مؤخراً أن أنتحر نوماً :)


أصبحت ملكة النوم، أخذت إجازة، تصدقون أصبحت أستطيع أن أنام اليوم و أستيقظ بعد غد ♥

النوم ملاذ جميل ...

أبي مؤخراً يرفض أن أذهب لشاطيء السيدات أو للمول!

و يرفض أن أشترك في الجيم...


لكنه أخيراً وافق أن أشتري بمالي الخاص سيارة جديدة 

و رغم أني أعطيته سيارتي القديمة لكن يبدو أنه أصبح يكرهني أكثر  ...

 

الجمعة، 15 يونيو 2018

فضفضة ليلة عيد الفطر 1439

قررت في بداية رمضان أن أختم القرءان ثلاث مرات و أن أقوم كل ليالي رمضان 
 
القيام سهل جداً
 
ولكن حين أسهر للقيام، ومن بعدها أذهب للعمل أعود للبيت و أنام ثم أستيقظ أصلي العصر قبل المغرب بساعة و أمشي رياضة ثم أصلي المغرب و أشرب الشاي و أجالس الصغار ثم أذهب للتروايح فأقرأ القرءان ثم أصلي القيام و أدعي لصلاة الفجر...
 
كان صعب علي أن أختم المرة الثالثة و لكني استطعت أن أختم قبل أذان المغرب اليوم بعشر دقائق فقط  لأني كنت قد اتخذت قراراً ولم أكن مستعدة لأني أتخلى عن هذا القرار
 
صحيح أني عانيت من نقص النوم لكني في النهاية حين أذن للمغرب شعرت بالفخر أني نفذت كلما قررت أن أنفذه...
 
في فترة الظهر كنت أشعر بنعاس شديد وبعد صلاة العصر كان لا يزال يتبقى أمامي أربعة أجزاء، و كنت سأنام و لكني قلت لنفسي لا هذه آخر فرصة لأجمع حسنات مضاعفة أضعاف كثيرة أنا أحتاج هذه الحسنات فذنوبي كثيرة يكفي أني و ووالداي لا نتكلم ، أحتاج شيئاً ما يشفع لي أمام الله...
 
لا بد أني أدركت ليلة القدر لأني صليت في كل الليالي، دعوت الله أن يصلح ما بيني و بين والداي، ولكن أشعر بأن هناك قفل على قلبي خصوصاً ناحية أمي "أم على قلوب أقفالها"، ربما هي خيرة ، ربما هي كذلك، فأنا أعلم أن الصلح سيفتح الباب أمام الكلام المؤذي، و أنا لم أعد أحتمل!

كثرت الأقفال في قلبي! 

تعرفون حين أذهب للتراويح أحاول تجنب الحديث مع الآخرين على عكس طبيعتي سابقاً، كنت أسلم على الجميع و أسأل عن الغائبة و أمزح مع الأطفال، أما الآن أصبحت أنغلق على نفسي و أتجنبهم و أجلس في الركن أقرأ القرءان حتى تبدأ الصلاة و بعد الصلاة أنطلق للخارج...

أصبحت لا أثق بأحد :)
 
عيدكم مبارك