السبت، 29 مايو 2010

الظن بالله

أصابني الضيق اليوم وعدت إلى حالة فقدان الأمل من الحياة، ولكنــــــــــــــــــــــــــــي لجأت وسأستمر بالجوء إلـــــــى حبيبي وسندي في الحياة ، سألجأ إلى الله ربي ومولاي ، وكل ثقة بأنه لن يخذلني و سيجعل لي من همي مخرجاً...

ايميل عجبني:
** قانون الظن **


هناك ناس تحدث لهم كوارث ومصائب كثيرة

وناس تعيش في سلام

وناس تفشل في تحقيق أحلامها
وآخرون ينجحون
ومنهم السعيدوالشقي
فأيهم أنت ..؟!
في حديث قدسي يقول الله عز وجل
" أنا عند ظن عبدي بي "
هنا لم يقل ربنا جل وعلا " أنا عند (حسن) ظن ..
قال : " أنا عند ظن عبدي بي ... "
مالفرق ؟!
يعني لما تتوقع إن حياتك ستصير حلوة
وستنجح وستسمع الأخبار الجيدة
فالله يعطيك إياها
.. " وعلى نياتكم ترزقون " ..
( هذا من حسن الظن بالله )
=================
وإذا كنت موسوس
ودائما تفكر انه ستصيبك مصيبة
وستواجهك مشكلة
وحياتك كلها مآسي وهم ونكد
تأكد انك ستعيش هكذا
( هذا من سوء الظن بالله )
=========================
لا تسوي نفسك خارق
وعندك الحاسة السادسة
وتقول : ( والله إني حسيت انه حيحصل لي كذا )
" الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء "
إن الله كريم ( بيده الخير )
وهو على كل شيء قدير
وحسن الظن بالله من حسن توحيد المرء






لله

فالخير من الله والشر من أنفسنا

=========================

أعرف أصدقاء حياتهم تعيسة








ولما أقرب منهم أكثر ألقاهم هم


اللي جايبين التعاسة والنكد لحياتهم

واحد من أصدقائي عنده أرق مستمر

ولما ينام ينكتم ويصير مايقدر يتنفس

لما راح لطبيب نفسي قاله
أنت عندك فوبيا من هالشيء !
وفعلا طلع الولد عنده وسواس إنه سيموت
وهو نايم !!
===================








لي صديق أخر كثيرا ما يمرض

ويصاب بالعين بأسرع وقت

وما يطيب إلا برقية و شيوخ وكذا ..

يقول إن نجمه خفيف
فـاكتشف أنه يخاف فعلا من هالشيء
وعنده وسواس قهري إن كل الناس ممكن يصكوه عين ويروح فيها ..
========================
وفي قضية مقتل فنانة








لفت انتباهي قول أحدهم عندما قال:

(كانت دائما تشعر بأنه سيحدث لها مكروه )

هي من ظنت بالله السوء

فدارت عليها دائرة السوء
======================
هناك مقولة شهيرة أؤمن بها كثيرا :
(تفاءلوا بالخير تجدوه )
والتفاؤل هو نفسه(حسن الظن)
======================
وقد يكون المخترع السعودي الشاب الصغير الذي








لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره

مهند جبريل أبو دية

أحد أروع الأمثلة في حسن الظن بالله

فبالرغم من انه أصيب بحادث في سن مبكرة








وبترت على أثره ساقه

وفقد بصره إلا أني شاهدته أمس

في برنامج يذاع في قناة المجد

وهو مبتسم ، سعيد ، متفاءل
مازال يطمح بأن يكمل تعليمه
ويحمد الله انه أراه حياة جديدة
لا يرى بها ولا يسير
حتى يستطيع من خلالها أن يزداد علما








وإيمانا بحياة المعاقين المثابرين

ويكون منهم قولا وفعلا ..

وقد أخترع من بين اختراعاته الكثيرة

قلم للعميان
بحيث يمكنهم الكتابة في خط مستقيم
فسبحان الله
وكأنه اخترعه لنفسه !!








====================

أمثله

إن أردت أن تمتلك منزلا !

ما عليك إلا أن تتخيله
(تعيش الدور )
لا تضحك
لأن تحقيق الأشياء
ما يصير إلا بالإيمان
تخيل لونه ، جدرانه ، أثاثه
تخيل نفسك وأنت تعيش فيه
وظل كل يوم تخيل
واعمل على تحقيق حلمك
بالتخيل والعمل طبعا
========================
وإن حدث وأمعنت التخيل في مكروه
أو حادثة ما
انفض رأسك وابعد الفكرة عنك
وأدعو الله أن يسعدك ويرح بالك
فقد أوصانا رسولنا محمد صلى








الله عليه وسلم حين قال :

" ادعوا الله تعالى وأنتم موقنون بالإجابة"

===========================

ومن حسن الظن بالله أثناء الدعاء
أن تظن فيه جل شأنه خيرا
فمثلا إذا رأيت أحمقا لا تقل :
(الله لا يبلانا )
لأن البلاء من أنفسنا
فقط قل(الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاه به.. )
وهذا الثناء على الله يكفيه عز وجل
بأن يحفظك مما ابتلي ذلك الشخص به
====
ولا تقل :اللهم لا تجعلني حسودا
قل :اللهم انزع الحسد من قلبي
وهكذا ..
وانتبه عند كل دعاء
وتفكر فيما تقوله جيدا لتكون








من الظانين بالله حسنا

===============

وإذا كنت ممن لديهم الحاسة السادسة

فرأيت حلما أو أحسست بمكروه
فافعل كما أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم :
استعذ بالله من الشيطان الرجيم
وانفث ثلاثا عن شمالك
وتوضأ وغير وضع نومتك
ثم تصدق فالصدقة لها فضل كبير
بتغير حال العبد من الأسوأ للأفضل
وفي موضوعنا من فضلها ..
قول الحبيب عليه الصلاة والسلام:
" الصدقة تقي مصارع السوء "
==================
وقوله جلت قدرته :
" إذا أراد شيئاً أن يقو ل له كن فيكون"
ولا يرد القضاء إلا الدعاء
===================
وظني فيك يا ربي جميل
فحقق يا إلهي حسن ظني
أخيرا أسأل الله إن يجعلنا من السعداء
في الدارين
=================
وأني أرجو الله حتىكأنني أرى








بجميل الظن ما الله فاعل

================

الخلاصة:

نحن الذين نسعد أنفسنا
ونحن الذين نتعسها
فـاختر الطريق الذي تريد
" إما شاكراً وإما كفورا"








اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين




الثلاثاء، 25 مايو 2010

:)

aO708535 

وماذا بعد الحياة غير الموت ؟؟ وبعد أن نموت لن يوجد ما نفعله، كل الأمور ستحدث لنا بدون أن يكون لدينا سوى أن تحث لنا  سواء أكانت عذاب أم نعيم. نحن الآن هنا أحياء، و نستطيع أن نقرر وأن نتفاعل وأن نختار، نختار أن نفعل شيئا حيال ما نريده وما لا نريده أو أن نستسلم وننهزم.

كـــــــــــــــــــــــــل مشكلة ولها حل مادمنا أحياء،  قد تبدو بعض المشاكل بدون حل لكني تعلمت أنه بالدعاء والاستعانة بالله جميع المشاكل لها حل ، لهذا وعدت نفسي بأني دائما سأبحث عن الحل :)

معلومة جميلة: واحدة من صيخ الدعاء المستجابة والتي انصحكم ان تقولوها ضمن أدعيتكم : اللهم لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين، وهو دعاء سيدنا يونس عليه السلام في بطن الحوت .

الخميس، 6 مايو 2010



قبل يومين استيقظت باكرا بما يكفي لأصلي ولأستحم وأجفف شعري وأفطر وأضع القليل من البودرة وال"جلوس" ، دون أن أركض على الإطلاق، كنت سعيدة... كنت أحاول أن أكون سعيدة...

لكن السيارة لم تعمل، فاتصل والدي بجيراننا كي نشحن بطارية سيارتنا من سيارة أحدهم، الجيران كانوا إما في أعمالهم وإما يبحرون في أحلامهم، ... تأخر الوقت وأيقظت جارتنا ابنها السهران من النوم، المهم أن أبي أوصلني للعمل، وقال لي بأنه سيأخذ السيارة ليغير بطاريتها ثم سيذهب مع خاله (والد قريبتي التي توفت) للمحكمة، لم أعلق، لم أرد أن أعلم شيئا له علاقة بها فأنا قررت أن أعتقد أنها حية وأننا على قطيعة، وصلت لعملي متأخرة جداً، ومزاجي كان متعكر...

ونحن في طريق العودة للبيت، أخبرني والدي دون أن أسأله ، أنه ذهب للمحكمة ليشهد أنه ليس لقريبتي غير الورثة الذين قدم والدها اسماءهم، حاولت أن أغير الموضوع ولكني لم أستطع، صمت ، فقط صمت، أنا لا زلت لا أتصور أنها ماتت رغم أن شفتي قبلت وجهها البارد قبلة الوداع، تجنبت التفكير في الموضوع، ووصلت للبيت، وألقيت نظرة على سمكتي قيس وليلي، فوجدت قيس ميت... لأول مرة أرمي أحد أصدقائي عندما يموت في ال"زبالة" أنا دائما أدفنهم، لا أعلم لماذا رميت قيس... أكلت أكلتي المفضلة وكأني آكل رقعة لا طعم لها ولا نكهة، توقفت إحساسي بالتذوق لحظتها، ...

لو أن أحدهم دخل قلبي خلال هذين اليومين لاستهان بكارثة تاهيتي، ألم ما بعده ألم و كنت لا أعرف لماذا!!! كنت أتجنب التفكيرفيما يزعجني حقاً، ...

ذلك الصباح قررت أن أكون سعيدة، فكان نهاري مؤلماً جداً، لن أستيقظ مبكراً مرة أخرى، الركض كالمجنونة لأصل للعمل في الوقت المناسب أفضل.

الثلاثاء، 4 مايو 2010

الحيـــــاة مؤلمة، والموت مؤلم ، والأطفال هم الوحيدون الذين لا تؤلم رفقتهم، أما البقية فهم مؤلمون، ...
المشكلة أني عالقة بقوة في هذه الدائرة، لا فرار من الحياة، حتى بعد أن تموت ستحيا فالبرزخ، وبعد البرزخ ستبعث، وبعدها ستحاسب، وبعدها ستعيش الأبدية، أنا لا أريد الأبدية أريد أن أصبح عدماً، الانسان غبي حين قبل أن يحمل الأمانة...
لم أذهب للعمل اليوم ، مرضت البارحة في الليل ولم أنم حتـــــــى الفجر، حين تكون مريضا ووحيدا في الليل تستيقظ كل جراح الماضي بأطراف مشحوذة كأنها جديدة و تتمتع بتعذيبك حتى تعوض فترة انقطاعها عنك،...

مهووسة اليوم بفكرة العدم.