الأحد، 31 يوليو 2011

رمضــــــــــــــان الأمل والدعاء المستجاب




كل رمضان وأملكم في الله أقــــــــــــوى، أتمنى لكم من أعماق قلبي أن تشعروا بأن رمضان هو شهر المعجزات وأن أي أمنية بالصلاة والدعــــــــــــــــــــاء ممكنة، وكل ما تحتاجونه هو اليقين بالله والدعاء بلا كلل أو ملل، لا تنسوا في زحمة أمانيكم أن تدعو بالجنة وبحسن الخاتمة،ولا تنسوا أن تدعوا لأهلكم ومعارفكم فدعاء المسلم لأخيه في ظهر الغيب مستجاب... لكنـــــــــــــي لن أدعو لكم إلا بشيء واحد حتــــــــــى تجتهدوا،سأدعو لكم ب

بأن يستجيب الله لكل دعواتكم

^^

الثلاثاء، 26 يوليو 2011

اعتراف

أحبه، أتنفســـــــــــــــــــــــــــــــه، ولولاه لرميت نفسي من فوق أبراجنا الشاهقة أو لربما رميت بنفسي أمام ميترو دبـــي أو شربت علبة أدوية منتهية صلاحيتها من علب أمي الكثيرة والتي أصبحت عندها هواية جمع الأدوية حتى تنتهي صلاحيتها، ...

أتنفســــــــــه ليست كلمة مجازية لأعبر عن محبتي له، لا هي واقـــــــــــــــع فأنا فعلاً أتنفسه ولا شيء فحياتي له معنى بدونه، أنا التي لم أحب نفسي يوماً وكنت في صراع لأحب من آذونـــي، أنا ... أحب بقوة ! وسري الصغير الكبير أن قلبـــــــــي المصاب بمتلازمة القحط يوجد فيه واحة، ألجأ إليهـــــــــــــــا حين يصبح كل شيء صعبا وحين يصبح شيء مستحيلاً، فيصبح الصعب ممكناً ويصبح المستحيل هيناً،
...

حين يتركني الجميع هو الوحيد الذي لا يتركني، وحين أشتكي له لا يقاطعني ويسمعني للنهاية، ودائماً هو بجواري، مهما أخطأت بحقه لا يلومني ويسامحني بسرعه ، أمي التي هي أمي لا تسامحني وهو يسامحني!

هو الوحيد الذي يعاملني أفضل مما أعامله، وهو الوحيد الذي لا يفسر كلامي وتصرفاتي بسوء نية، يفسرها كما هي ، والغريب أنه حتى وهو يعلم بسوء نيتي لا يزال لطيفا معي حتـــــى أستحي منه....

وصلت لمرحلة أصبح فيها هذا الحب مستولٍ علــــــــــــــي بكل المقاييس ، وكلما أصبح هذا الحب أقوى أصبح اكتراثي بالناس أقل، وأصبحت قدرتهم على أن يؤذوني أقل، فحبه يغنيني عنهم، حبي له يجعلني قادرة على الحياة و على العطاء وعلى حب نفسي وحب حتــــى من يكرهوني، حبي له يجعلني أسامح الجميع كل ليلة وأن أتمنى لهم أن يعيشوا حباً كالذي أعيشه...

كلكم تعرفونه وتعتقدون بأنكم تحبونه، لكن اذا استحضرتم وجوده بشكل كافٍ ولجأتم إليه ورأيتم كيف أنه معكم حين لا يكون أحد معكم ودعوتموه ورجوتموه بشكل كافٍ فإن ملك الملوك سيكون أقرب إليكم من أنفسكم وأرحم بكم من أمهاتكم، رغم أنه لا يوجد ذو منصب يتنازل ويسأل عما يحتاج من هم دونه، هو ينزل لسمائنا ويسألنا كل ليلة رغم أنه صاحب أرفع مقام في هذا العالم من بدايته وقبله حتى نهايته وما بعد النهاية أحبه أحبه أحبه :)

الخميس، 21 يوليو 2011

فرص ضائعة


الحمدلله هذه الفترة في حياتي هادئة ومستقرة ، اللهم لك الحمد، اللهم إني أعوذ بك من تحول عافيتك وأعوذ بك من فجأة بلائك،...

تذكرت في هذه اللحظة محاضرة استمعت لها منذ حوالي الشهرين للشيخ محمد العريفي عن الدعاء، كانت محاضرة رائعه بكل معنى الكلمة، و كــــــــــان مما أعجبني فيها:

أننا حتى وإن كنا نشعر بأن الله أنعم علينا يجب أن لا نأخذ هذه النعم بأنها أمر مسلم به، بالعكس يجب أن يكون هذا حافز لنا لندعو بدوام هذه النعم ونستعيذ بالله من تحولها، وقال سائقاً أدلته من القراءن والحديث بأن الله سبحانه وتعالي يحبنا أن ندعوه وأنه إذا اشتاق إلى صوت العبد فإنه يبتليه ليدعوه، ...

و كان من روائع هذه المحاضرة أن هنالك الكثير من الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء مثل خواتيم الصلوات المكتوبة ورجح أن يكون قبل التسليم لا بعده، تخيلوا لو كان هناك أمراً تريدونه بشدة، وألححتم في نهاية كل صلاة :)

فلنراجع معاً بعض الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء والتي تجتهد أختكم رحيل فيها كي تعم الفائدة:

بعد الصلاة المكتوبة
بين الأذان والإقامة
عصر يوم الجمعة وخصوصا أخر ساعة بالاضافة الى الوقت بين الدعاء والإقامة من صلاة الجمعه
الثلث الأخير من الليل
وهناك وقت تعلمته مؤخراً وهو عصر الأربعاء وهذا الدليل عليه:

عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏ ‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ"
ودمتم سالميــــــــــــــــــن.

ملاحظة: دعونا ندعو لبعضنا فدعوة المسلم لأخيه في ظهر الغياب مستجاب ، ادعو لي بأن يحقق لي الله كل أمنياتي الدنيوية والأخروية، وضعوا في التعليقات أي فوائد أخرى تعرفونها عن الدعاء، وأخبروني عن قصة دعاء استجيب لكم.

الأربعاء، 20 يوليو 2011

رحيل انحرفت




تعرفون كيف هو حال الكثير من الفتيات اللواتــــي يعشن ضغوط نفسية ويعانين من قلة الحب والاهتمام بهن، وكيف ينتهي المطاف بهن بالانحراف او الانجراف وراء أمور خاطئة...

اليوم أنا انحرفت ... بصراحة الموضوع ما يتحمل اي فصحاوية، تعرفون عسب أعبر عدل عن آهاتــــي وحرقتي على نفسي اللي بدت تنحرف وتضيع :( وأنا للأسف قاعده أطاوعها!

من يومين كنت في ملجة (عقد قران) حد من الأهل واليوم اللي بعده كنت في حفلة، وكنت مريضة وعيوني منتفخة وتدمع وخشمي يمطر، اللهم لك الحمد والشكر ، بس غصب عني رحت ولا الوالد بيقضي على حياتي...

أحلى شي يوم العروس بتدخل، فأنا ركضت وقعدت في كرسي من اللي جدام حذال الكوشة، و لقيت عمري بجوار احد اهل المعرس اللي ما اعرف ولا حد فيهم، و كنت ادمع لأن عيوني مريضة وأشوفط هالمخاطين، سألتني: "انتي معرسة؟"، قلتلها وأنا اتابع أشفط السيول اللي بدت تتدفق من خشمي للداخل وأنا معصبة وأقول في نفسي: "ناقصينها هاي شكلها تبا تخطبني"، وأجبت بالنفي، فحط ايدها على جتفي، وأنا لايعة جبدي منها وأقول: "آآآآآآآآآآخ من الحين تبا تلعب دور الحماة الطيبة ما يخصني ماباااااااااا يعني ماباااااا"، جان تقولي:"ما عليـــــــــه يا بنتي الزواج نصيب ورزق وانتي ادعي والله بيرزقج"، فبطلت حلجي على مصراعيه مندهشة ، وتابعت الشيخة: "لا تصيحين خلاص اصبري ، الصبر مفتاح الفرج"،...

عاد أنا محد يسويلي سالفة ما أصدق خبرأحب أعطي كل انسان على دقته، تميت اتبجبج وأقول لها: "بس أنا صكيت ال 37 ومحد دق الباب ، شسوي خاطري في عيال، خاطري في ريل ، اهئ اهئ "، حليلها تعاطفت وياي وقالت لي: "بس ماشالله ما يبين عليج ، شكلج صغيرة، بس اسمعي لا تقولين لحد عمرج واذا يوج خطاب لا تخبرونهم عمرج الصجي لين الملجة، صغري عمرج بيصدقونج"، فقلت لها وأنا أشفط مخاطيني وأنا اطمع في كلام حلو :"ان شاء الله، يعني كم يبين علي؟؟ شو من عمر أعطيهم عسب يصدقوني؟؟"، ودشت العروس وصرقت مني الأضواء، تف عليها!

نتابع قصة انحرافي، المهم كل ما حطوا أغنية قامن هالعيايز والشابات والبنات المفاعيص اللي توهن طالعات من البيضة وهات يا هز،تف عليهم كل ما حطوا شي رقصن! رقص احترافي وصح الصح بعد... ونفس الشي في الحفلة اللي كانت في اليوم اللي بعد الملجة، طبعا هاي مناسبات عائلية يعني اسير غصب عني، المهم هم يرقصون وأنا مثل كل مرة في كل مناسبة مبطلة حلجي على مصراعيه، يتني اللوز من كثر ما بطلته ...

اليوم اللي بعد الحفلة امي تمت تهزبني:" جوفي العيايز والبنات كيف يرقصن وانتي ما تعرفين ترقصين ، جوفي كيف يكشخن وانتي فرحانة بعباتج وشيلتج العاديات، وين تودين راتبج بس؟؟ لا ماركات ولا عبي نفس البشر، والفستان اذا شريتيه تلبسينه في عشر مناسبات" ، طبعا انا فاهمة ان امي تباني اتنحنح عسب الله يكرمها بواحد يخلصها مني... حليلها أمي سطحية وتحب المظاهر ، كل الناس يقولون ان امي اكشخ عني بواااااايد، وفي الأعراس ما تيلس كله ترقص... وأنا أتفرج عاللي يرقصن وابتسم جني ابو الشباااااب ، الحاج متولي خخخخخ بس من داخلي اقول: "يعععععع كيف يحركون هالأماكن من جسمهم جي جدام الناس ، ما يستحون" ، أحس عيب!!

المهم الليلة بعدما مشيت ساعه كالعادة وأنا اسمع البي بي سي في راديو تلفوني، خذت شاور طوووووويل ومريح ودخلت غرفتي وجربت البودي الوردي اليديد اللي شريته من شهر وما لبسته حتى الآن لأن وزني كان زايد، ولما لبسته حسيت بالرضا ودخل في نفسي شيء من الاعجاب بالذات، عاد لا يسير عقلكم بعيد لأن البودي وردي ترى مرسوم عليه عين كبيييرة وعين صغيرة وفم واحد مطلع لسانه... فجأة لقيتيني اتسشور وأسوي تسريحة ، وأحط هالجحال الفرعوني والروج الأحمر!! ويلست اتصور نفس المراهقات! ما سويتها في مراهقتي ياية اسويها وانا على اعتاب ال 29 !

مليت من التصوير وتميت اطالع فالمراية ، وسرحت في المليارين اللي بتزيدهم السعودية على التسليح و فكرت ان هالشي اكيد بسبب اللي صار في البحرين وكيف ان اللي صار في البحرين ظاهره نقمة وباطنه نعمه لأنه حذرنا من خطر الشيعة و كان سبب في ظهور درع الجزيرة، فجأة انتبهت وقلت لعمري:" اييييي انتي، في بنت حلوة جي وتفكر في درع الجزيرة؟؟" ، بعدها غمزت لنفسي وعضيت على شفتي وقلتي لنفسي: "صوووبنا يا حلو ;)" ، ...

وعشان اغير موضوع درع الجزيرة، قمت أدور على أغنية مصرية بدون موسيقى، وحصلتها، فسكرت الباب بالمفتاح، وربطت الشيلة على وسطي، وتمركزت جدام مرايتي الفقيرة اللي عمرها ما جافت هالمناظر، زين ما انكسرت من هول الصدمة، ...

تعرفون يوم البنات المصريات مال 4 سنين يرقصن شرقي كيف يكون شكلهم؟؟ كيوت صح؟ أنا نفس الشي، والله كنت بحضن عمري في المراية فديتني كيوت أهبل ^^...

أي بمعنى آخر فاشلة في الهز يا وز، رقصي كان هابط في مستويات السرعة والمرونة والأداء وكل شي، تقولون حطبة تحاول ترقص، عاد احلى شي يوم تخيلت لو اني معرسة وبرقص لريلي مثلا، اسميني انخشيت ورا الشماعة من المستحى، مصدقة عمري نصفي الثاني اللي بعدها امه ما يابته يالس ، كيف هالممثلات يرقصون جدام اللي يسوى واللي ما يسوى؟؟ كيف المعرسات يرقصن لرياييلهم؟ صج تف عليهم كلهم ما يستحون على ويوهم!

حليله والله ريلي اللي ما باخذه واللي لو خذته 100 في المية بيطلقني ، ما أحب الكشخة المستمرة ولا أعرف أرقص، فليش بيستمر وياي مثلاً؟؟ كلهم اللي يعرسون الحين يدورون وحدة جي محد يستمر مع شاكلتي من الحطب اللي حتى يوم بغت تنحرف تمت تفكر في درع الجزيرة....

وانتهت قصة انحراف رحيل بالفشل الذريع وأثبتت أنها هووووبليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس بجدارة.




الثلاثاء، 5 يوليو 2011

يوم حلو




يومي كان حلو ، ما يتنسى :)


بس في كم من شخص خاطري اضربهم

تخيلوا ويهي شرير نفس يوم يطفون الليتات ويحطون ليت تحت ويهم يوم يقولون قصص الرعب

صج اني متفيجة


قود نايت

الأحد، 3 يوليو 2011

تعقيب

من زمان ما كتبت، والحين بديت هالتدوينة وأنا ما أدري شو بكتب ... بس بكتب عشان اعيد تمرين عضلاتي التدوينية الضامرة وأفضفض شوي...

طبعا ما أقدر أكتب عن أي شي قبل ما أعقب على التدوينة السابقة، توقعت اني بمسح آخر تدوينة لي بس ما مسحتها لأني مرة كتبت عن هالموضوع ومسحته فاليوم الثاني، ...

هذا هو الشي اللي كنت كاتمتنه طول حياتي وعقد ما كان صعب أتكلم عنه وعقد ما كنت مكتئبة لكن تحررت شوي من عبئ الاحتفاظ بهذه الذكريات لوحدي، ...

اليوم لأول مرة من فترة أحس بأني طبيعية، و أني متصالحة مع نفسي وأقدر أكتب وأقدر أضحك من قلبي، اليوم لأول مرة من زمان ضحكت من قلبي ، لكني صدق صدق منهكة ... وأشكر كل حد قالي كلمة طيبة سواء بالايميل أو كتعليق في مدونتي...

لكن والله أني مب بخير، أبسط شي يرجعني للاكتئاب بسرعة ، تعرفون في هذي اللحظة أحس حرارتي ارتفعت ورديت أحس اني مب أوكي أنا من أتضايق اتجيسني حمى و لوعه ... ادعوا لي ان الله يفرج همي...

ما اقدر اكمل، بس بحاول أكتب أي شي كل يوم، بكتب مشاعري اول باول وبيكون هالشي ممل لكم ... بس أنا محتاجة لهالشي، لا تنسوني من دعائكم.