الاثنين، 19 سبتمبر 2011

فضفضة

هل كنت يوماً في صراع مع نفسك لتحب أشخاص لم يبقوا لك على شيئ لتحبهم به؟ صراع غريب ، صراع جديد كليا علي ... كنت دائــــما في صراع لأجعل نفسي تكره ، وكانت نفسي حمقاء لا تستطيع أن تكره حتـــى من جعلوها تكره نفسها...

هؤلاء الذين يأخذوننا على أننا أمر مسلم به يخسروننا... ليس شخص ولا اثنان ولا ثلاثة بل أربعة أشخاص تحاول رحيل أن تضغط على نفسها لتقنع نفسها بأنها تحبهم، رحيل التي لم تتوقف يوما عن محبة حتى من طعنوها في ظهرها، رحيل التي كانت تبكي أياما وليالي إن ماتت قطتها، رحيل كبرت ونضجت وأصبحت لا تستطيع أن تحب ...

ما أقساكِ يا رحيل الكبيرة، لا أعرف ما هو الأفضل ولا ما هو الصحيح أن أكون قاسية أو أن أكون كما كنت... قلبي أصبح أقسى وهذا أمر تمنيته في سري (احذروا لما تتمنونه في سركم)، ولكنه ما إن حدث حتى أصبحت أجاهد لأعود أنا أنا...

أذكر مرة سافرت وأنا في الصف الخامس لأداء مناسك العمرة ولم أكن قد سافرت منذ كنت في الخامسة من عمري...

قبل السفر تجولت في المنزل واحتضنت كل جزء قابل للاحتضان فيه وقبلته، وبكيت وأنا أحتضن (ستضحكون) بكيت وأنا أحتضن صنبور الماء الموجود خارج الحمام والذي أحبه أكثر من الموجود داخل الحمام...

وحين عدت من العمرة اعتذرت من منزلنا لأننا أطلنا في البعد، واحتضت صنبوري فترة طويلة وقبلته قبل أن أغسل وجهي كل صباح على مدى الأيام القليلة التي تلت عودتي...

رحيل القديمة كانت مليئة بالحب تجاه ما لاينطق ولا يسمع ولا يبادلها أي محبة، لماذا لا تستطيع أن تستمر في محبة أشخاص برغم قسوتهم كان لهم لحظات ود جيدة معها...

رحيل القديمة كانت مليئة بالمشاعر لدرجة حين تتذكر هي نفسها لا تصدق أنه كان هنالك شخص هكذا في هذا العالم...

ولكني أيضا أعلم أن هذا سبب ألمي وكسراتي، وأن كسراتي التي تمر على غيري أخف وطأة، بسبب حساسيتي مرت علي مرورا مدمرا ، وهي التي جعلتني قاسية... 

ما هو الأفضل؟؟ ماهو الصحيح؟؟ هل أسمح لمشاعر الجفاء والقسوة بأن تستشري في؟؟ ما زال في بعض من الشعور بالذنب تجاه من أكرههم، ما زلت أستجدي أي شيء يجعلني لا أبحر بعيدا عنهم ، ...

بالأمس اتصلت في صديقتي أسماء، آآآآآه كم أحب أسماء لو كنت رجلاً لتزوجت أسماء الرجال أغبياء لأن أحدهم لم يتقدم لها لأنهم محبوسون داخل دائرة الجمال السطحي، من الداخل أسماء أكثر النساء جمالا، دائما أحس براحة بعدما أكلمها... لم أر منها إلا كل خير، ولكنها مشغولة دائما ومن الصعب أن ترد علي فهي تسافر كثيرا بحكم دراستها وعملها،...

شعرت كم أنا ذكية و محبوبة وأنا أكلمها واشتقت لهذا الشعور، من يحيطون بي يجعلوني أشعر بالعكس، أريد أن أنفضهم من حولي، أما من قلبي فقد نفضوا أنفسهم بأنفسهم، ...

لماذا لا أشعر بهذا الشعور إلا مع أسماء وصديقتي المعتزلة سين... سين اعتزلت العالم ونفضتنا جميعا بخيرنا وشرنا ، هي تعتقد أنها مسحورة هي وأخواتها لذلك اعتزلن العالم :( حتى هواتفهن أغلقنها ، سين ما زالت تكلمني كل عيد أنا وصديقتنا باء، آخر مرة كلمت باء بكينا على الهاتف لأننا كنا قلقات على سين... من بعدها لم نتكلم.

توقفت عن التدوين للحظة وبعثت لباء برسالة نصية أخبرها أني اشتقت إليها ... وبعثت لي:"حبيبتي والله ثانكس، حتى أنا مقصرة بس والله أنكم عالبال ومشتاقة لكم وايد"...

هنالك أشخاص في القرب والبعد مثل البلسم ، وهناك أشخاص قربهم وبعدهم صعب، وأشخاص قربهم أصعب من بعدهم، و أشخاص نتمنى بعدهم...

أريد أن أبني بيتا لا يسكن فيه معي إلا من أحبهم ويحبونني ♥

أفكاري غير مترابطة، وكلامي بدون معنى... لكنه ما يجول في رأسي...

السبت، 10 سبتمبر 2011

عقلي vs قلبي


قارئي العزيز هل لك أن تجيب على تساؤلي التالي: هل مررت يوما بموقف تجاذبك فيه عقلك وقلبك باتجاهين متضادين؟؟ هل تمزقت؟؟ ماذا اخترت؟  

 العقل يجرنا لأماكن آمنه لكنها ليست سعيدة بالضرورة، أما القلب يأخذنا لأماكن قد تكون لا آمنه ولا سعيدة ولكنها أيضاً قد تكون جنة الله على الأرض... الموضوع يشبه مجال استثمار الأموال،  كلما زادت المخاطرة كلما كان الربح أو الخسارة أكبر...

ماذا أفعل؟ عقلي وقلبي يتجاذبانني في طرق مختلفة ومتضادة، أريد أن أنتصر لنفسي، لا أحد ينتصر لها حتـــى أنا ، وعقلي هو ذلك الثائر الذي يؤنبني دائمـــاً،...
طيلة حياتي حكمتني عواطفي، ثم داس عليها أقرب الناس لي، وكيف لا يدوسون عليها وأنا نفسي دست على نفسي! لذلك فأنا أعلن بكل قواي العقلية والعاطفية بأني تعبت، وبأني أتمنى أن يموت قلبي من كل حب إلا من حب الله... 

أنا لست حزينة ولست يائسة ولا بائسة ولا غاضبة ولم يجد علي جديد ولم يحدث ما يستحق هذه الفورة المفاجئة التي أشعر بها، لكني فجأة اكتشفت بأني "حمقاء"، أجل أنا حمقاء! حمقاء ولست طيبة، حمقاء ولست عطوفة ورحيمة، حمقاااااء!

لا أدري ما بي ولكن فجأة تسلق عقلي جميع مباني السفارات الخاصة بالآخرين في قلبي ورمى بأعلامهم و رفع علمي.

الأسابيع القادمة ستكون حاسمة في حياتي سأجاهد قلبي حتى يموت من كل عاطفة إلا من حب الله والعواطف المتوازنة مع عقلي... سوف أنتصر على نفسي لنفسي! وسألغي قلبي من المعادلة وسنرى أين سأصل. 

ذكرى: تسمى سورة الملك بالمانعة، لأنها تمنع عذاب القبر، اختموا بها يومكم في حياتكم هذه فستحتاجون لها قريبا في البرزخ.

الجمعة، 9 سبتمبر 2011

فلنراجع أنفسنا





تعرفون حين أقرأ  القرءان لا تخيفني آيات الوعيد و العذاب بقدرما تخيفني هذه الآية:

" قل هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا ً , الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا"

كلنا نعتقد بأننا على صواب، وكما قال الإمام الشافعي:

"رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب"

مجرد أمر أريدكم أن تفكروا به، وخصوصا فيما يتعلق بأمور دينكم ...


رحيـــــــــــــــــل