الأربعاء، 29 فبراير 2012



عندي هواية جديدة

 قيادة السيارة في الضباب وأنا أستمع للقرءان الكريم بصوت مرتفع

القيادة في الضباب أشبه بالموت بسلام 

تعبر في ذلك الطريق المليء بالبياض

وتستعمرك برودة المنظر والجو 

شعور يجعلك تراجع نفسك 

وعندما ينهمر الضوء غاسلا عيناك من كل ذلك السلام 

تعود كمن استيقظ من حلم جميل 

عندما ارى الضباب صباحاً أفرح 

اللهم اجعل موتي كذلك الشعور وأروع 



السبت، 25 فبراير 2012

من أجمل قصائد بدر عبدالمحسن


أرفض المسافة
والسور .. والباب والحارس
  أنا الجالس ورى ظهر النهار
أنفض غبار .. ذكرى
أرفض يكون الانتظار .. بكرا
أبسقي عطش قلبي اليابس
على أشفاهي
وأقول أحبك
أرفض إني أموت في قلبك
مادرى بموتي أحد .. حتى أنا
أرفض الصورة .. على الرف البعيد
وجهك المحبوس في ورق وحديد
أرفض احساس الحبر
وجرح سكين السطر
أرفض الليل .. الحصار
حبنا خلف الجدار
أنا الجالس ورى ظهر النهار
أرفض يكون الإنتظار .. بكرا
مثل البكا حبيبتي تحتاجني .. تحت الظلام
ومثل الفرح .. حبيبتي أحتاجها .. وسط الزحام
الحب علمها السكوت
والحب علمني الكلام
أرفض الصمت .. الحوار
بيننا خلف الجدار
أبسقي عطش قلبي اليابس
على شفاهي .. وأقول أحبك
أرفض إني أموت .. أموت في قلبك
مادري بموتي أحد ..حتى
أنا,,, 
 قصائد بدر عبدالمحسن جعلتني أتساءل كثيرا وأنا صغيرة لأني لم أكن أفهمها فكنت أسأل...

لمن تقول أرفض المسافة والسور والحارِس؟؟ ما هو ذلك الشيء الذي  تكابر ولا تستطيع الافصاح عنه ولا الحصول عليه؟؟ ليس بالضرورة محبوب او محبوبة...

الأربعاء، 22 فبراير 2012

جملة قرأتها فأعجبتني:

بعض الأحلام تسرقنا دون ان نشعر... تمد يدها في حقيبة عمرنا خلسة وتسرق من أيامنا الكثير.... لذا لايجب إن نمنح أجمل العمر لأحلام لن تسعفنا في أصعب العمر...

الشيء هو أني بدون أحلام ... لا يوجد شيء أتطلع إليه ليسرق من عمري!

تعلمت أن لا أحتضن أملاً في أي شخص، الأشخاص مزاجيون حين يتغير مزاجهم أو مشاعرهم يجرحونك ويبصقون عليك وعلى جراحك ...كرامتي لا تسمح بأن أعلق أملي على أي شخص مرة أخرى! أو هي ليست كرامتي هو شعور نابع مني رغما عني، لم أعد اكترث و حسب... أملي في الله وفي الله وحسب، الله هو الوحيد الذي ان تذللت له رفعك البشر ان أريتهم ضعفا وليناً لهم داسوا عليك.

اللهم نق فؤادي من كل حب إلا حبك، و كره الدنيا إلى نفسي وحببني فيما لديك، وخذني إليك أخذاً جميلاً لا أحزن بعده أبداً...

الأربعاء، 15 فبراير 2012

اللهم اغسل قلبي من كل حب للدنيا و من كل حب إلا حبـــــــــــك

هذه أحد الليالي التي يصعقني الحنين لمسجد الأقصى بقوة فلا أستطيع النوم!!
هل يوجد أحد مثلي ؟؟

أنا في حاجة عاجلة لعمرة...
هل يأتي يوم نزور فيه المسجد الأقصى؟؟؟ 

آآآآخ أريد هذا الأمر أكثر من كل شيء  

السبت، 11 فبراير 2012

يوم صعب ، لكني ولله الحمد صامدة ...

كدت أن أقتل نفسي وأخي!!

بدأ اليوم بالحمي والزكام...

كما انيي منذ أسابيع لم أخرج لأي مكان سوى العمل، وحين خرجوا هذا الاسبوع لم يكلفوا انفسهم عناء اخباري!! كما وأنه يوجد هناك مقاطعة علي ولا يكلمني أحد من أمي وأخواتي منذ أشهر أما اخوتي الشباب فهم يعيشون لأنفسهم و نادرا ما اراهم... وبالنسبة  العمل فأنا مضغوطة كثيرا فيه مؤخراً...

طبعا إلى غير العمل غير مسموح لي بالخروج، وصار لي فترة أريد أفصل عباءة لأني عباءتي أصبح منظرهما مخزٍ بكل معنى الكلمة، وأحتاج أغراض مهمة من الجمعية للعمل ولي، ودائما هنالك شيء يمنع أحدهم من الذهاب معي، ...

ثم أخيرا استجديت أخي وذهب معي .... أي أنني أنا أقود وأنا أدفع وأنا أفعل كل شيء هو فقط محرم! 

دخلت الجمعية ودخل معي ثم اختفى، وحين تأخرت قليلا في الجمعية اتصل بي وسبني وقال لي: "يا بهيمة يا كلبة ليش تأخرتي أنا عند السيارة"

كنت لحظتها أحاسب، وفي الصف كان ورائي رجل، وحين رددت عليه كان صوت هاتفي مرتفع فسمعه الرجل وال"كاشييرة"، ونظرا إلى نظرة شفقة، وبدأت دموعي بالانهمار، الحمى والتعب النفسي والجسدي و أخي و ميم، كل شيء جهل دموعي تنهمر و صوت العبرة والتقاط انفاسي وأنا أبكي جعلوا الجميع ينظر الي، فأحسست بالاهانة، لكــــــــني لم أستطع تمالك نفسي... وكلما حاولت كبت نفسي زادت العبرة...

حين وصلت السيارة رأيته واعطيته أمرا يحبه وجدته فاشتريته له، وكان معي العامل الذي يدفع العربة، فرماه في وجهي أمام العامل...
تمالكت اعصابي الي حين ذهب العامل، وحين ركبت السيارة صرخت به:

"سواقة وأنا أسوق، وفلوسي في جيبي وأنا ما طلبت منك فلس، ما طلبت منك تشتريلي شي ولا طلبت منكم تمشوني ولا طلبت منكم شي، وأغراضي فتشها كلها ضرورية ، انتو تبوني اتمرد عليكم غصب؟!! طيب خلوني اييب اغراضي بنفسي وعادي عندي لكن حرااام والله ان عباتي تقطعت وانا ساكتة مابا حد يستهبل علي ويقولي مابا اوديج "

فبدأ يرد رداً جارحا فدست على البنزين و كنت أريد أن أدخل في أي شيء، لكن خوفه وسكوته جعلاني اهدأ، لأنه لو استمر في ردة فعله تلك لما عاد إلي وعيي...

أنا لا أبخل عليهم بأي شيء وأخي هذا بالذات أنا وقفت إلى جواره حين وقف الجميع ضده، وكنت أعطيه من نقودي حتى حين كنت لا أعمل، ودائما ادافع عنه ... لكن لا أحد يرى أي خير تفعله رحيل، الكل فقط يراها حين تخطئ ولا يرحمها، ...
ما أدري ويييين أودي براسي... والله تعبت هل يريدونني ميتة أم ماذا؟؟    

أشعر بأني لو مت سيرتاحون ... في فرحي وحيدة في حزني وحيدة و في مرضي وحيدة، وبدل أن أجد دعما في مرضي وضغط العمل الذي أمر به، أجد تجاهلا وجرحا ...

أحتاج إلى عمرة ...