السبت، 17 نوفمبر، 2012


أحب صوت  الأذان وصوت حفيف الأوراق... قضيت إجازة مريحة وممتعه... وعلى كثر ما استاء لما يحدث في سوريا وغزة على كثر ما أصبحت أكثر وعيا بما لدي من نعم واكثر قدرة على الاستمتاع بها واكثر امتنانا لله...

أشعر بمسؤوليه نحو اخواننا المسلمين حول العالم لكني أشعر كذلك   بالعجز كلما فكرت بهم... العجز شعور مقيت و الاحساس بالنعمة وسط هذه الاحداث يشعرني بتأنيب الضمير،...

أشعر كذلك بخوف من القادم فلا شئ متوقع ولا شئ كما يبدو ومنطقتنا تبدو كلوحة لعب يحاول بعضهم لعب الشطرنج عليها بينما فريق آخر يلعب المونوبولي وآخرون يلعبون السلم والثعبان على ذات اللوحة... فأصبحت اللعبة شيئا مخيف وغير واضح.

اللهم سلم سلم ... اخاف ان اموت مفتونة واسأل الله ان يقبضني غير مفتونة، ....
كل مشاكلي تضاءلت أمام ما يشهده عالمنا الاسلامي وكل همومي اختفت وكل حقد وغضب في قلبي تجاه اي كان تحول لمحبة وتسامح... احبوا من تحبونهم اكثر وسامحوا وتسامحوا و ابتعدوا عن الفتن السياسية حتى لاتموتوا مفتونين فهذا زمن النهاية وهذه نهاية الزمان.

الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

كريستال كليـــــــــر



"يا ربااااااااااه باجر اجازة" 

أحب الاجازات القصيرة اللي تتخلل أيام العمل، ولكني لا أحب الاجازات التي تستمر أكثر من أسبوع فأنا شخص ملول... سأذهب لملاهي مدينة ألعاب الهيلي هذا الأسبوع وسأفرغ كل طاقاتي السلبية :)

 ذكرت سابقا أنني الآن أطور نضجي العاطفي والذي من أهم عناصره عدم التعلق بالمخلوقات، ... أنا أستمتع بهذه العقلانية الجديدة لسبب... كلما أبعدت مشاعرك عن الصورة بدأت ترى هؤلاء الأشخاص كما هم بوضوح وشفافية فلا أحد شر مطلق ولا أحد ملاك على هيئة بشر... فما هو الممتع في هذا؟؟ 

أنك تبدأ تخلص نفسك من قيود والتزامات نفسية تجاه أشخاص أصبحت ترى بوضوح أنهم يقولون ما لا يفعلون ويتلون عليك ما يجب عليك فعله، فتعيش مقيداً ويعيشون كما يشاؤون! فلا دينهم الذي يدعون يمنعهم ولا ما يعظونك به من أفكار ومبادئ لها قيمة عندهم... حياتهم هي سلسلة من الأهواء الشخصية بما في ذلك تدينهم...

هذا لا يعني أني سأفلت، في النهاية أنا أحب الله وأحترم نفسي ومبادئي، لكن معناه أني لن أحس بتأنيب الضمير ان فعلت ما ليس بحرام لمجرد أن هنالك آخرين يجعلونني أحس بالذنب...

مؤخراً الرؤية عندي أصبحت "كريستال كلير" وهذا يجعلني سعيــــــــدة، اللهم لك الحمد والمنه.