الأحد، 14 أبريل، 2013

رضينا بالهم والهم ما رضى فينا


سأدون من الآن وصاعدا من الهاتف لذلك توقعوا المزيد من الأخطاء الإملائية... ولكنه أفضل من أن أقاطع التدوين فروحي قد سلبت مني مؤخرا لقلة التنفيس عن ما في لأني أجد التنفيس عن همومي السخيفة عيب في ظل ما يمر به اخواننا المسلمين، لكني محتاجة لذلك بشده....
فلا أحد يتحملني كهذا المكان وأنتم :)
يقول عني الناس "بوية" أي مسترجلة من كلمة "بوي" أي ولد وليس من "دهان" الجدران...
تعبت من هذا المسمى فهم ينظرون للجانب السئ مني أما الجانب الإيجابي فيختصرونه بأني "بويه" ...
عندما أناقش فأنا بوية... عندما أهتم بالسياسة عادي أصلا فهذا طبيعي لاني بوية... عندما أفحم من أمامي فلأني ناقصة الانوثة... عندما  أحسن التصرف في امر لا تحسن الكثير من النساء التصرف فيها يقولون اصلا هي بوية عادي، عندما احاول ان افهم فانا بووووية... عندما يكون لي أرائي الخاصة التي كونتها بنفسي فأنا بوووية!!

أما عيوبي النسائية العادية يقولون لي: "طبيعي طلعتي مثلج مثل كل الحريم مافيج شي مميز"
"والخيبة!" مجتمع ردئ وتفكيره ردئ... أنا لن أعيش في جلباب "هيفاء وهبي" أو "نانسي عجرم" لأكون أنثى... أنا أنثى حقيقية بدون أصباغ نفسية أنا لا أجمل نفسي ولا أدعي حبي للون الوردي فقط ليعتقد الآخرون أني أنثى... أنا لا أحاول أن أبدو غبية وسخيفة عمدا ليعتقد الاخرون اني طفولية... انا لا اتميع في مشيتي وضحكتي كي اكون جذابة!!!
انا انا مثلما خلقني الله بدون نكهات صناعيه... انا فقط لا اتصنع... عندما اكون هادئة فﻷنني كذلك... حين تكون نبرة صوتي رقيقة فﻷن مزاجي جيد لا ﻷنني واوا وحين اكون حازمة فلأن مزاجي كذلك.... حين اضحك اضحك باتساااااااع الكون وحين ابكي انافس محيطات العالم.. احب الاطلاع واعشق التعبيييير عن رأيي وأحب الحوار الاقناع والاقتناع... أنا لست مسترجلة أنا أنثى طبيعية ولكنني لست ككثير من الإناث "مستأنثة" ... 
عصببببت ....... سأنام الان وفوق رأسي أبخرة سامة وردية تخرج من رأسي كامل الأنوثة... خيييييي تفووووووووو عالمجتمع تفلة وردية انوثية :)